إياد علاوي وجثة جلال الاوقاتي

عدد القراءات : 1737
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
إياد علاوي وجثة جلال الاوقاتي

فالح حسون الدراجي

    جلال الاوقاتي مفخرة عراقية جديرة بالإهتمام، قتله البعثيون في صبيحة الثامن من شباط الأسود قبل واحد وخمسين عاماً، ولأهمية الرجل فقد جعل الإنقلابيون البعثيون من لحظة إغتياله، ونجاحهم في تصفيته ساعة الصفر في الشروع بالإنقلاب..  بمعنى أن إستشهاد الاوقاتي هو إشارة الضوء الأخضر للبدء بالإنقلاب.. ولعل الشباب الذين لم تتح لهم الفرصة لمعرفة هذا البطل العراقي، يسألون عن شخصية الرجل، والأسباب التي تدعو للافتخار به.. لذا فإني أجيب على هذه التساؤلات بالقول أن زعيم الجو (وتعني العميد الطيار) جلال الأوقاتي هو واحد من أفضل الطيارين في الشرق الاوسط.. بل يعد طياراً مميزاً حتى بين صقور الجو الروس والانگليز وكذلك الامريكيين، ولديَ شهادات مسجلة نشرت في سنوات سابقة من طيارين روس، يشيدون فيها بالطيار جلال الأوقاتي، لذلك لم يكن الأمر غريباً حين إختاره الزعيم الشهيد عبدالكريم قاسم، ليكون قائداً للقوة الجوية طيلة فترة حكمه التي إمتدت أربع سنوات وسبعة أشهر.. لا سيما وأن الشهيد الأوقاتي كان بارعاً في قيادة جميع أنواع الطائرات الحربية والعسكرية..

ولو لم يكن كذلك لما إختاره البعثيون أول أهدافهم، فهم يعرفون جيداً أن وجوده حياً سيفشل إنقلابهم حتى لو خرج عليهم لوحده بطائرته.. بل أن البعثيين الطيارين فهد السعدون ومنذر الونداوي ما كان لهما المشاركة بطائرتيهما لو لم يتأكدا من إستشهاد جلال الاوقاتي!!

ولعل السبب الأهم الذي يجعل هذا البطل خالداً في قلوب العراقيين النجباء هو عراقيته الرائعة، تلك العراقية التي جعلته يعتذر للزعيم قاسم عن ضرب أهداف (العصاة) في جبال كردستان، خشية أن يسقط الابرياء ضحايا في هذه الضربات، متحملاً عتب وملامة الزعيم التي تسببت بخلاف لم يكن مخفياً بين قاسم والاوقاتي.. ولعل خروجه من السيارة التي كان يستقلها، والتقدم بعدة أمتار نحو القتلة الذي جاءوا لاغتياله، بعد أن صرخ فيهم: مردداً فاشست جبناء هو من أجل ان لا تصيب الرصاصات التي ستنطلق نحوه من فوهات الغدارات التي كان يحملها البعثيون القتلة طفله الصغير (علي) الذي كان معه في السيارة.. وهكذا أستشهد جلال الاوقاتي ونجا ولده من الموت..

   وخلاصة القول أن هذا البطل الذي قتل في صبيحة يوم الثامن من شباط، ونقل الى الطب العدلي في منطقة باب المعظم من قبل شقيقه المرحوم أنور الأوقاتي، حيث إعتقل أوباش الحرس القومي شقيقه وأخذوا الجثة منه.. والمؤلم أن جثة الشهيد إختفت منذ ذلك اليوم حتى هذه اللحظة.. ما حدا بولده الأستاذ جعفر جلال الاوقاتي الى أن يوجه نداءً إنسانياً الى الدكتور اياد علاوي الذي كان أحد أفراد الحرس القومي في الاعظمية، بل كان مسؤولاً على قاطع الحرس البعثي هناك الى مساعدته في العثور على قبر والده، إذ ربما يتذكر علاوي لو حاول ذلك مكان دفنه، أو ربما يفيدهم بمعلومة تدل على إيجاد قبر الشهيد الأوقاتي!!

   لقد أرشدني جعفر الاوقاتي وهو يتحدث في القناة الفضائية العربية عن والده الشهيد، ثم وهو يوجه نداءه الى اياد علاوي الذي كان مسؤولاً في قيادة الحرس القومي البعثي في الاعظمية الى جواب على سؤال كنت أبحث عنه كثيراً، والسؤال كان: 

   من أين تأتي كل هذه النذالة لبعض السياسيين العراقيين، الآن فقط عرفت المنبع والسر المخفي.. 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي      في الدورة الانتخابية قبل الأخيرة حقق الدكتور أياد علاوي انتصاراً ساحقاً، حين حصلت كتلته على أكثر من تسعين مقعداً، متجاوزاً أصعب منافسيه كتلة ... تفاصيل أكثر
خالد القره غولي   المضحك المبكي في ( الانبار ) ان اغلب ساسة هذه المحافظة يلبس عباءة جديدة ولباسا جديدا ويظهر عنترياته ووطنياته ونزاهته وإخلاصه المغرض ... تفاصيل أكثر
سعد الحمداني   اصبح يتضح المشهد الذي يرسمه اسامه النجيفي في الدفع نحو اقامة الاقليم السني في المنطقة الغربية فهو لا يهمه مصير الوطن ولا العملية السياسية ... تفاصيل أكثر
عبد المنعم الاعسم   قالت الاعلامية التونسية الاسلامية، كوثر بشراوي، في لقاء تلفزيوني، ما كنت ساقوله، ان شركاءها في القضية خذلوها بعد ان اعتلوا الكرسي، فصاروا يتنكرون ... تفاصيل أكثر
منعم جابر   منذ ان بدأت الرياضة العراقية في عشرينيات القرن الماضي وحتى الساعه تنوعت قياداتها واختلفت تابعيتها وتدرجت في تطورها من حال الى حال وعانت من ... تفاصيل أكثر
علي علي       لاأظنه من باب الصدفة او كما يقول مثلنا: (عثرة بدفرة) ماسأرويه في سطوري هذه، إذ من المؤكد أنه نتيجة فعل فاعل او فلنقل ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي      أحياناً وانت تعيش بعيداً عن عائلتك الحقيقية، ولأسباب خارجة عن إرادتك، تكون بحاجة الى عائلة بديلة تستطيع ان تتآلف مع أفرادها وتبدد وحدتك، ... تفاصيل أكثر
انعام كجه جي   أمام قاضي التحكيم في باريس قضية لا تخلو من إثارة، تتواجه فيها شركة دنماركية مع المسؤولين عن الآثار في العراق. وموضوع الخصومة هو ... تفاصيل أكثر
علي ناجي ليس بالجديد على الساحة السياسية والاجتماعية التركية، وجود ازمات سياسية وانشغال الراي العام فيها، لان الجمهورية التركية ولدت من رحم  الازمات والانقلابات العسكرية. لكن الصراع ... تفاصيل أكثر
علي علي      ونحن على أبواب الوداع لعام 2014 من المؤكد مامن أحد منا إلا ويرجو من العام القادم أن يكون خيرا من المنصرم، إذ نستبشر ... تفاصيل أكثر
عبد المنعم الاعسم   لا نحتاج الى منجمين يعكفون على اقناعنا بالاستسلام الى مشيئة الصدف والحظ، وقبلنا بدهور، منعَ حراس الحلقات الفكرية الرومانية السحرة من المشاركة في ... تفاصيل أكثر
خالد جاسم    أشد كثيرا على يدي السيد وزير الشباب والرياضة وهو يمنح ملفات رياضية حساسة وحيوية ومهمة اهتماما لافتا ومتابعة حثيثة, ترسخ فينا الأعتقاد ان الرجل ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     لم ولن أكون طائفياً، هكذا هو يقيني، فانا ابن هذا العراق الذي لايفرق بين مذهب وآخر ولا بين قومية وأخرى ولا يعرف فرقاً ... تفاصيل أكثر
حازم لعيبي    الكاتب الجيد والمبدع حين يغيب عن مجاله الحيوي بإرادته ولأسباب معروفة تَحضر كتاباته وشخصيته في اماكن أخرى، وبالتأكيد يُستذكر من قبل قرائه ومحبيه عند ... تفاصيل أكثر
طه رشيد   " اهريمان " مسرحية (كوركراف ) رقص تعبيري، قدمتها على المسرح الوطني قبل ايام، مجموعة من الشباب الطموح، الذي يحلم بعراق وردي خال من ... تفاصيل أكثر
عماد شريف عاد احد المغتربين الى مدينته التي ترعرع فيها، بعد غربةٍ دامت لاكثر من ثلاثين عاماً، وكان، وهو في طريقه اليها، يتساءل بحيرة عن كيفية ... تفاصيل أكثر
علي علي    لا أحد منا ينكر كم كانت صعبة -بل مستحيلة- الإطاحة بنظام صدام لو بقي الأمر على العراقيين وحدهم، وبدا هذا واضحا عقب الانتفاضة الشعبانية ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي   بعد أن كانت حصراً على المؤسسات الداعمة للحزب الشمولي الواحد ، ونظام حكمه البائد الذي أسسه وفق أساليب قمعية لا ترى أن يكون هناك ... تفاصيل أكثر
حامد اللامي   ان العنف يتنافى مع روح التعاليم الاسلامية كما نص القرآن الكريم على الكثير من اياته بالاضافة الى السنة النبوية الشريفة وسيرة أهل البيت (ع), ... تفاصيل أكثر
علي الكاتب   قرعت أجراس العودة وانتهت مراسيم الأربعين بقافلة قاربت على العشرين مليون زائر،فيما بقيت أسوار كربلاء تكتظ بملايين الأمنيات التي إذا ما أفرزت سنجد إن ... تفاصيل أكثر