إياد علاوي وجثة جلال الاوقاتي

عدد القراءات : 4460
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
إياد علاوي وجثة جلال الاوقاتي

فالح حسون الدراجي

    جلال الاوقاتي مفخرة عراقية جديرة بالإهتمام، قتله البعثيون في صبيحة الثامن من شباط الأسود قبل واحد وخمسين عاماً، ولأهمية الرجل فقد جعل الإنقلابيون البعثيون من لحظة إغتياله، ونجاحهم في تصفيته ساعة الصفر في الشروع بالإنقلاب..  بمعنى أن إستشهاد الاوقاتي هو إشارة الضوء الأخضر للبدء بالإنقلاب.. ولعل الشباب الذين لم تتح لهم الفرصة لمعرفة هذا البطل العراقي، يسألون عن شخصية الرجل، والأسباب التي تدعو للافتخار به.. لذا فإني أجيب على هذه التساؤلات بالقول أن زعيم الجو (وتعني العميد الطيار) جلال الأوقاتي هو واحد من أفضل الطيارين في الشرق الاوسط.. بل يعد طياراً مميزاً حتى بين صقور الجو الروس والانگليز وكذلك الامريكيين، ولديَ شهادات مسجلة نشرت في سنوات سابقة من طيارين روس، يشيدون فيها بالطيار جلال الأوقاتي، لذلك لم يكن الأمر غريباً حين إختاره الزعيم الشهيد عبدالكريم قاسم، ليكون قائداً للقوة الجوية طيلة فترة حكمه التي إمتدت أربع سنوات وسبعة أشهر.. لا سيما وأن الشهيد الأوقاتي كان بارعاً في قيادة جميع أنواع الطائرات الحربية والعسكرية..

ولو لم يكن كذلك لما إختاره البعثيون أول أهدافهم، فهم يعرفون جيداً أن وجوده حياً سيفشل إنقلابهم حتى لو خرج عليهم لوحده بطائرته.. بل أن البعثيين الطيارين فهد السعدون ومنذر الونداوي ما كان لهما المشاركة بطائرتيهما لو لم يتأكدا من إستشهاد جلال الاوقاتي!!

ولعل السبب الأهم الذي يجعل هذا البطل خالداً في قلوب العراقيين النجباء هو عراقيته الرائعة، تلك العراقية التي جعلته يعتذر للزعيم قاسم عن ضرب أهداف (العصاة) في جبال كردستان، خشية أن يسقط الابرياء ضحايا في هذه الضربات، متحملاً عتب وملامة الزعيم التي تسببت بخلاف لم يكن مخفياً بين قاسم والاوقاتي.. ولعل خروجه من السيارة التي كان يستقلها، والتقدم بعدة أمتار نحو القتلة الذي جاءوا لاغتياله، بعد أن صرخ فيهم: مردداً فاشست جبناء هو من أجل ان لا تصيب الرصاصات التي ستنطلق نحوه من فوهات الغدارات التي كان يحملها البعثيون القتلة طفله الصغير (علي) الذي كان معه في السيارة.. وهكذا أستشهد جلال الاوقاتي ونجا ولده من الموت..

   وخلاصة القول أن هذا البطل الذي قتل في صبيحة يوم الثامن من شباط، ونقل الى الطب العدلي في منطقة باب المعظم من قبل شقيقه المرحوم أنور الأوقاتي، حيث إعتقل أوباش الحرس القومي شقيقه وأخذوا الجثة منه.. والمؤلم أن جثة الشهيد إختفت منذ ذلك اليوم حتى هذه اللحظة.. ما حدا بولده الأستاذ جعفر جلال الاوقاتي الى أن يوجه نداءً إنسانياً الى الدكتور اياد علاوي الذي كان أحد أفراد الحرس القومي في الاعظمية، بل كان مسؤولاً على قاطع الحرس البعثي هناك الى مساعدته في العثور على قبر والده، إذ ربما يتذكر علاوي لو حاول ذلك مكان دفنه، أو ربما يفيدهم بمعلومة تدل على إيجاد قبر الشهيد الأوقاتي!!

   لقد أرشدني جعفر الاوقاتي وهو يتحدث في القناة الفضائية العربية عن والده الشهيد، ثم وهو يوجه نداءه الى اياد علاوي الذي كان مسؤولاً في قيادة الحرس القومي البعثي في الاعظمية الى جواب على سؤال كنت أبحث عنه كثيراً، والسؤال كان: 

   من أين تأتي كل هذه النذالة لبعض السياسيين العراقيين، الآن فقط عرفت المنبع والسر المخفي.. 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي    ليس بمقدور أي انسان ان يبقى متفقاً مع السائد، مالم يكن بداخله نوع من الخضوع والخنوع، ولا يمكن للانسان الحرّ ان يرضى بأنصاف الحلول ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس      1 اختلاف وجهات النظر بين المدربين في مسألة استدعاء هذا اللاعب، أو ذاك الى صفوف المنتخبات الوطنية، سواء من الناحية الفنية، أو الانضباطية يعد مسألة ... تفاصيل أكثر
علي علي     هناك مبدأ ثابت في القوات المسلحة للبلدان جميعها، هو ان صنف المشاة هو سيد الصنوف جميعها. أما سبب كونه سيد الصنوف فلأن حسم أية ... تفاصيل أكثر
    غرام الربيعي      وسط ضجيج الساسة وارتباك الشوارع وقلق الحياة في العراق وحزن يعم الأيام ويباغت أحلامنا كلمّا أنعشتها لحظة اصرار ،يلمع خبر اختيارالأهوار وبعض ... تفاصيل أكثر
بلال حنويت  الركابي      الانقلاب إزاحة مفاجئة للحكومة بفعل مجموعة تنتمي إلى مؤسسة الدولة، عادة ما تكون الجيش وتنصب سلطة غيرها مدنية أو عسكرية. يعدّ الانقلاب ناجحا ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     ليست بالمصيبة لدى حكومتنا اللا رشيدة ان يموت مبدع لانه فقير ، ولا تعتبره خسارة حين يرحل في وقت يحتاج البلد لكل مبدعيه حتى ... تفاصيل أكثر
علي علي     رغم محاربته والتصدي له، مازال الفساد في عراقنا الجديد سيد المصائب التي ورث العراقيون منها الكثير، واستجد في حياتهم منها بعد عام 2003 الأكثر, ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي   كلنا يعلم ان من كتبوا الدستور كانوا مؤدلجين، وكانت صياغاتهم تملى عليهم من كتلهم وأحزابهم ومراجعهم، ولذلك جاءت فقراته على مقاس الكتل التي تحمل ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     ليس بمقدور أي انسان ان يبقى متفقاً مع السائد، مالم يكن بداخله نوع من الخضوع والخنوع، ولا يمكن للانسان الحرّ ان يرضى بأنصاف الحلول ... تفاصيل أكثر
علي علي     بالأمس، اكد عضو في اللجنة القانونية النيابية ان "رؤساء اللجان البرلمانية سيتم تغييرهم وفقا للكتل التي ينتمون لها". وهو بهذا يؤكد أن بعبع المحاصصة ... تفاصيل أكثر
بلال حنويت الركابي      طلبت احدى المعلمات من تلاميذها في المدرسة الابتدائية ان يكتبوا موضوعا يطلبون فيه من الله ان يعطيهم ما يتمنون . وبعد عودتها الى ... تفاصيل أكثر
محمد فريق        رغم ان تغيير الانظمة الحاكمة اصبح ابرز سمات دول المنطقة مع ذلك لم يخطر في البال ان ثمة تغييرا سيحدث في تركيا لأسباب ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي   اعتدت على الحقوقي طارق حرب وهو يمسح الأكتاف السياسية بحثاً عن مغانم ومكاسب تلبي طموحاته غير المحدودة، وكنت ومازلت مؤمناً به في كونه لبقاً ... تفاصيل أكثر
علي علي     عادة مايكون الغد مجهولا، ومادام هذا حاله فالكلام عن أحداثه يُعدّ رجما بالغيب، ويدخل تأكيد ماسيحدث فيه باب عدم الإيمان بمشيئة الخالق جلت ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي   لم تبق صورة الزعيم عبد الكريم قاسم خالدة في الذاكرة الجمعية للمجتمع العراقي بسبب تفجيره لثورة تموز الخالدة ، ولا كان مصدر الحب الذي ... تفاصيل أكثر
علي علي     في مثل هذا الصباح قبل ثمانية وخمسين عاما، عرف العراقيون إنسانا لم يألفوا مثله من قبل، بعد أن عاشوا قرونا تحت نير احتلالات ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     في أكثر من مرة وفي مقالات عدة، حذرنا من بقاء كثير من القيادات العسكرية في مناصبها رغم فشلها في إدارة المؤسسات العسكرية التي تقع ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     من جديد، وليس بالجديد ترسل بغداد نخبة من شبابها كسفراء لها عند الله في ملكوته العلوي، وكالعادة كانت بغداد تفضل ان ترسل سفراءها مقطعي ... تفاصيل أكثر
ليث الياسري     هدى سالم هذا الاسم الذي سيسجله التاريخ الرياضي العراقي كأول امرأة تشارك في دورة الألعاب الأولمبية في رياضة رفع الاثقال، بعد تأهلها لدورة الألعاب ... تفاصيل أكثر
علي علي        الحديث عن محافظات العراق الشمالية اليوم مؤلم، بل هو مؤلم جدا لأي عراقي يشعر بانتمائه الى أرض بلده حد الالتصاق، ذلك أنها بأيدٍ ... تفاصيل أكثر