إياد علاوي وجثة جلال الاوقاتي

عدد القراءات : 2282
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
إياد علاوي وجثة جلال الاوقاتي

فالح حسون الدراجي

    جلال الاوقاتي مفخرة عراقية جديرة بالإهتمام، قتله البعثيون في صبيحة الثامن من شباط الأسود قبل واحد وخمسين عاماً، ولأهمية الرجل فقد جعل الإنقلابيون البعثيون من لحظة إغتياله، ونجاحهم في تصفيته ساعة الصفر في الشروع بالإنقلاب..  بمعنى أن إستشهاد الاوقاتي هو إشارة الضوء الأخضر للبدء بالإنقلاب.. ولعل الشباب الذين لم تتح لهم الفرصة لمعرفة هذا البطل العراقي، يسألون عن شخصية الرجل، والأسباب التي تدعو للافتخار به.. لذا فإني أجيب على هذه التساؤلات بالقول أن زعيم الجو (وتعني العميد الطيار) جلال الأوقاتي هو واحد من أفضل الطيارين في الشرق الاوسط.. بل يعد طياراً مميزاً حتى بين صقور الجو الروس والانگليز وكذلك الامريكيين، ولديَ شهادات مسجلة نشرت في سنوات سابقة من طيارين روس، يشيدون فيها بالطيار جلال الأوقاتي، لذلك لم يكن الأمر غريباً حين إختاره الزعيم الشهيد عبدالكريم قاسم، ليكون قائداً للقوة الجوية طيلة فترة حكمه التي إمتدت أربع سنوات وسبعة أشهر.. لا سيما وأن الشهيد الأوقاتي كان بارعاً في قيادة جميع أنواع الطائرات الحربية والعسكرية..

ولو لم يكن كذلك لما إختاره البعثيون أول أهدافهم، فهم يعرفون جيداً أن وجوده حياً سيفشل إنقلابهم حتى لو خرج عليهم لوحده بطائرته.. بل أن البعثيين الطيارين فهد السعدون ومنذر الونداوي ما كان لهما المشاركة بطائرتيهما لو لم يتأكدا من إستشهاد جلال الاوقاتي!!

ولعل السبب الأهم الذي يجعل هذا البطل خالداً في قلوب العراقيين النجباء هو عراقيته الرائعة، تلك العراقية التي جعلته يعتذر للزعيم قاسم عن ضرب أهداف (العصاة) في جبال كردستان، خشية أن يسقط الابرياء ضحايا في هذه الضربات، متحملاً عتب وملامة الزعيم التي تسببت بخلاف لم يكن مخفياً بين قاسم والاوقاتي.. ولعل خروجه من السيارة التي كان يستقلها، والتقدم بعدة أمتار نحو القتلة الذي جاءوا لاغتياله، بعد أن صرخ فيهم: مردداً فاشست جبناء هو من أجل ان لا تصيب الرصاصات التي ستنطلق نحوه من فوهات الغدارات التي كان يحملها البعثيون القتلة طفله الصغير (علي) الذي كان معه في السيارة.. وهكذا أستشهد جلال الاوقاتي ونجا ولده من الموت..

   وخلاصة القول أن هذا البطل الذي قتل في صبيحة يوم الثامن من شباط، ونقل الى الطب العدلي في منطقة باب المعظم من قبل شقيقه المرحوم أنور الأوقاتي، حيث إعتقل أوباش الحرس القومي شقيقه وأخذوا الجثة منه.. والمؤلم أن جثة الشهيد إختفت منذ ذلك اليوم حتى هذه اللحظة.. ما حدا بولده الأستاذ جعفر جلال الاوقاتي الى أن يوجه نداءً إنسانياً الى الدكتور اياد علاوي الذي كان أحد أفراد الحرس القومي في الاعظمية، بل كان مسؤولاً على قاطع الحرس البعثي هناك الى مساعدته في العثور على قبر والده، إذ ربما يتذكر علاوي لو حاول ذلك مكان دفنه، أو ربما يفيدهم بمعلومة تدل على إيجاد قبر الشهيد الأوقاتي!!

   لقد أرشدني جعفر الاوقاتي وهو يتحدث في القناة الفضائية العربية عن والده الشهيد، ثم وهو يوجه نداءه الى اياد علاوي الذي كان مسؤولاً في قيادة الحرس القومي البعثي في الاعظمية الى جواب على سؤال كنت أبحث عنه كثيراً، والسؤال كان: 

   من أين تأتي كل هذه النذالة لبعض السياسيين العراقيين، الآن فقط عرفت المنبع والسر المخفي.. 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي      أولاً أريد أن أسجل عميق شكري وامتناني الى الانسان والوطني والشاعر والاكاديمي الدكتور (حسين القاصد) وهو يجعل من مهرجان بسيط، قناة تبث الحقيقة، ... تفاصيل أكثر
حازم لعيبي  الڤيدو المسرب عن تعذيب الناشط الثقافي والاجتماعي السعودي رائف بدوي وعملية جلده الاسبوعي التي يتعرض لها تجده عزيزي القارئ متوافراً في محطة اليوتوب. ... تفاصيل أكثر
محمد عبد زيد   (قادمون يا بغداد.. قادمون يا بغداد.. لا نسمح بتواجد عبد الزهرة بيننا) ... تلك العبارات التي كانت تعتمد لتهييج وتحشيد أهالي الانبار عبر ... تفاصيل أكثر
علي علي      يثبت لنا التاريخ ان الصينيين هم أول من توصل الى صناعة الورق من النباتات، فبعد ان كانت الكتابة على جلود الحيوانات وألواح الطين ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس   بدءا أقول، لا يعنيني في القضية التي بودي مناقشتها هنا مطلقا الموقف السياسي، أو الديني من دولة إيران، ومثلها دولة الكويت، وكذلك الأردن، والإمارات، ... تفاصيل أكثر
احمد عواد الخزاعي   انخفضت أسعار النفط العالمية، وهذا أمر يتكرر باستمرار في التاريخ الاقتصادي الحديث، تبعا لمعادلات العرض والطلب في الأسواق العالمية، وتأثرا بالأزمات السياسية والاقتصادية ... تفاصيل أكثر
مهدي المولى   هل في العراق حكومة محترمة من قبل عناصرها ومن قبل مكوناتها؟ الذي ينظر الى تصرفات النجيفي والجبوري والمطلك وبارزاني يتضح له ليس هناك ... تفاصيل أكثر
علي علي      في سفرة لمت الجبوري والمطلك والنجيفي.. لايمكنني وصفها بكلام سوي، لاسيما وقد جاءت بوقت تزامن مع مقتل عزت الدوري، لكنني أستطيع نقل صورة ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس   في بداية الموسم الكروي قرر الاتحاد العراقي لكرة القدم تغيير نظام الدوري العراقي من شكله الطبيعي الذي يشبه دوريات دول الكرة الأرضية كلها الى ... تفاصيل أكثر
منعم جابر   منذ ثمانينات القرن الماضي والحصارات الكروية على بلدي متواصلة لاسباب متنوعة منها الحروب العدوانية والعبثية التي خاضها النظام المقبور ثم بسبب الارهاب وفقدان الامن ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     في مقالي هذا أود ان اكون قريباً من الاسئلة التي تطرح عن تجديد السؤال الديني، وسط رغبة بتكرار الدعوة الى اسكات ما ليس ... تفاصيل أكثر
ابراهيم الخياط   تظاهر الناس، وأطلقوا وهم غاضبون هتافات ضد تسعيرة الكهرباء: يا وزير الكهرباء.. منين جايب هالقرار.. للشعب كافي دمار.. كافي هالجور العلينه.. بلوة بيكم ... تفاصيل أكثر
اياد حسن دايش   المثقف هو المحرك الاساسي والفاعل في المجتمعات البشرية من اجل  النهوض بها نحو الرقي والكمال الانساني  . إن لتاريخ التغيرات التي تحدث في ... تفاصيل أكثر
علي علي      مامن أحد ينكر الظروف القاسية التي تحيط البلاد من كل جانب، والتداعيات التي فاقمت عليه مشاكله أضعافا مضاعفة، وآل مآله الى أحلك المحن ... تفاصيل أكثر
ليث الياسري   بهذا العنوان يتوجه الوفد العراقي لأنتخابات الأتحاد الآسيوي لكرة القدم في العاصمة الماليزية كوالالمبور.وهذه نقطة نعتقدها جيدة وتصب في مصلحة الرياضة العراقية بشكل عام ... تفاصيل أكثر
1-2    لو أن (قارئة فنجان) نزار قباني قالت لي ـ وهي تقرأ فنجاني الذي لم يكن مقلوباً بل كان مفتوحاً على أقصى صداح حرقته وتوزعه بين ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي   يبدو ان الفوضى صارت تهيمن على المشهد الاعلامي بشكل يدعو الى التقزز، بعد ان غيبت الاشتراطات الصحفية على العاملين فيها، خصوصاً وان الطارئين صاروا ... تفاصيل أكثر
علاء الخطيب   مسرحية فاشلة لحيدر الملا يقوم باخراجها مع بعض المتسولين في ازقة وشوارع المنطقة الخصراء ليخرجوا في تظاهرة ضد ايران والحكومة العراقية وأمريكا ولا ذكر ... تفاصيل أكثر
هدى عبد الرحمن الجاسم . الأسرة هي الخلية الأساسية لأي مجتمع ، وهي التي تترجم صورة المجتمع الكلي وهي اكثر وسائل الضبط الاجتماعي فعالية ، إذ ... تفاصيل أكثر
علي علي     ماأحوج العراقيين اليوم الى الفرحة.. وماأحوجهم الى من يرسم البسمة على شفاههم.. بعد عقود ارتسمت فيها على وجوههم دموع الخوف والتهجير والتفجير والحرمان ... تفاصيل أكثر