خسرو الجاف في ضيافة الحقيقة

عدد القراءات : 3196
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
خسرو الجاف في ضيافة الحقيقة

 

   في أصبوحة جميلة وعام جديد التقينا بالروائي والشاعر المهندس خسرو الجاف في مدينة أربيل عاصمة السياحة العربية، حيث استقبلنا ببشاشته وابتسامته الكبيرة فقال: أهلا ببغداد وبصحفيي بغداد التي أذوب فيها وأهلها عشقا ومحبة، أن لي في بغداد الأهل والصحبة والذكريات ما يعجز لساني عن ذكرها، وأنني حزين بما آلت إليه الأمور بهذا الجزء الحبيب من وطني. ويقينا وانا الكردي المهووس بحب الشعر والفن والمستقبل لا اجد على شفتي سوى ان أدعو لدار السلام وأهل دار السلام بالأمان وأن بغداد في حد ذاتها قصيدة شعر لطالما تغنى بها الشعراء منذ سالف الدهر، وخسرو الجاف يعتبرها أغنية على كل لسان.  

*كيف تجد الشعر وكيف تصف الشعراء؟  

-الشعر مزاج وليس منهاج أنه وليد حالة ومخاض ظرف غير اعتياديين يغيب  المرء في ذاته ليصبح على ذاته في عالم من الرؤى والخيال والصور بعضها زاهٍ وبعضها قاتم ولكنها في المحصلة نتيجة لنوع من الاندماج الذاتي بين الروح والفكر، ليصدر الإبداع على شكل قصيدة وما ينطبق على الشعر ينطبق على وجوه الفن والإبداع الأخرى من تشكيل وعمارة وأزياء وتمثيل وغيرها.

 *منذ أكثر من ثماني سنوات وأنت غائب عن الساحة الثقافية البغدادية.. كيف تقيم علاقتك الآن مع الأدباء والفنانين الذين تركتهم هناك؟

-في الحقيقة أني لم انقطع لحظة واحدة عنهم، فانا هناك بروحي على الرغم من أن جسدي في كردستان التي اعشقها، اذ أتواصل بشكل منتظم مع الفنانين والأدباء ان لم يكن بشكل يومي، فانا مازلت مع الأدباء نجمان ياسين وماجد صالح السامرائي ومؤيد البصام وفاضل ثامر والفريد سمعان ومحمد حسين إل ياسين وياسين النصير وعقيل مهدي ومع أدباء في الخارج، وبيننا اتصالات مثل الفنانين جواد الشكرجي وسيروان وأميد عباس وغيرهم. 

 *كرمت بدرع الجواهري.. وسيكون لك تكريم من اتحاد الأدباء العراقيين ماشعورك بهذا؟

-هذا اعتبره شرفا عظيما لي والى جميع الأدباء والشعراء والمفكرين، ولكن بإمكاني إن أقول لاتزال الدنيا بخير مادامت هناك أفكار وقبل ان تكون وفيا مع الآخرين عليك ان تكون وفيا مع نفسك. اني ارى هؤلاء الأشخاص الذين أختاروا اسمي أوفياء لأنفسهم قبل ان يكونوا أوفياء للآخرين وأنا اشكرهم وأقول لاتحاد الأدباء العراقيين مازالت الدنيا بخير والعراق سوف يكون بخير .. 

*كم عدد الكتب التي أصدرتها وما هي أخر مؤلفاتك؟ 

-لدي (65) كتابا مطبوعا بين شعر وبحث أدبي ومقالة من الفكر والعمارة، والرواية والتاريخ الأدبي والتراثي، ولدي سبعة كتب لم تطبع. ولدي  كتاب يقع في ألف صفحة باللغة الكردية عن سيرة حياة مولانا (جلال الدين الرومي) المفكر والفيلسوف والشاعر الإسلامي الشهير الذي يظنه البعض تركيا، والواقع انه شاعر فارسي من الطراز الأول ولد في (بالغ) القريبة من ايران وقريبة من الحدود الأفغانية وبعد سيطرة المغول على أجزاء كثيرة من المنطقة ذهب مع أبيه إلى بغداد وهناك أنتهل العلم والفلسفة والتصوف من مناهلها الأصلية وبعدها رحل إلى دمشق واستقر فيها ردحا من الزمن وبعدها إلى أسيا الصغرى (قونيا ) استقر فيها إلى أن توفي فيها حيث اصبح مرقده مزارا إسلاميا يؤمه المسلمون وغير المسلمين حيث كان هذا الشاعر يرقص مع موسيقى شعره ويدور حول نفسه بمصاحبة أنغام  الناي والعود. لقد كان في شبه اندماج مع حالة الغيبوبة التي كان يعيشها.

*بعيدا عن الأجواء الجادة لمن تستمع من المطربين العراقيين؟ 

-إني استمع إلى الفنان (داخل حسن) كثيرا واعتبره  مدرسة قائمة بذاتها، كما استمع أيضا إلى الفنان المرحوم فؤاد سالم وصلاح عبد الغفور وكانوا أصدقائي المقربين لي، وأيضا استمع الى سعدون جابر وحسين نعمة.  

وبعد نهاية اللقاء  تم تكريم الأستاذ خسرو الجاف من قبل الأستاذ حسين الجاف وساجدة خلف رئيس المركز الإعلامي لضمان حقوق الإنسان درع الإبداع متمنين له المزيد من العطاء والتقدم.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
أحلام اللامي ... تفاصيل أكثر
انتصار الميالي ... تفاصيل أكثر
عاصف حميد رجب ... تفاصيل أكثر
حنان محمد حسن ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
طه رشيد ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسن الخفاجي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر