مواقع التواصل الاجتماعي : بين السلبيات و الايجابيات ... مجتمع افتراضي ...و هروب مشروع !!

عدد القراءات : 4942
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مواقع التواصل الاجتماعي : بين السلبيات و الايجابيات ... مجتمع افتراضي ...و هروب مشروع !!

الحقيقة / قسم التحقيقات

في زمن أصبحت فيه التكنولوجيا و مواقع التواصل الاجتماعي تلعب  دورا كبيرا  في حياة الفرد و الشعوب، محدثة ثورة وطفرة كبيرة في عالم الاتصال، و التي تُتيح للفرد أن يتواصل مع أقرانه في كل أنحاء العالم، من خلال  التواصل مع العا لم الخارجي وتبادل الآراء والأفكار ومعرفة ثقافات الشعوب وتقريب المسافات ،و ممارسة العديد من الأنشطة التي تساعد على التقرب والتواصل مع الآخرين ، اضافة الى فتح أبواب تمكن من إطلاق الإبداعات والمشاريع التي تحقق الأهداف وتساعد المجتمع على النمو خاصة بعدما ساهمت في إسقاط أنظمة حكم مرفوضة شعبيا في السنوات الاخيرة ...أصبح المواطن العربي في خضم انتشار هذه المواقع تائها بين طريق الاستفادة و الافادة ، بتسخير هذه التقنيات لأهداف شخصية و نفسية الأمر الذي ترك انعكاسا سلبيا على الفكر الشخصي و المجتمعي و تحوّل الى مرض ينخر الجسد الأسري بسبب الانفصام و التفكك و الأحلام الافتراضية المؤجلة التي تفرضها اساليب التواصل الحديث ...

اذ ثمة تأثيرات تتركها تلك المواقع في الشباب بعد أن اعتادوا عليها، و التي تتلخَّص في الناحية الاجتماعية والإعلامية والدينيَّة، ولها في كل جانب من تلك الجوانب تأثيراتٌ إ يجابية وسلبية على مُستخدمي تلك المواقع ، و من خلال هذا التحقيق استوجب علينا طرح  هذه التأثيرات هدفا في تنوير القارئ لتحصيل الايجابيات و تلافي السلبيات...

سلبيات مواقع التواصل الاجتماعي أكثر من إيجابياتها....

حيث يقول الدكتور : أحمد رؤوف أستاذ علم الاجتماع : « لمواقع التواصُل من الناحية الاجتماعية فوائد كثيرة جدا، تكمُن في استمرار التواصل بين مستخدمي هذه المواقع مع بعضهم البعض، وذلك من شأنه أن يزيد من الترابط ومِن قوة العلاقات بين المجتمع، فلتلك المواقع إيجابيات عديدة، منها: تبادُل الآراء بين المُستخدمين بعضهم البعض، والتعرُّف على ثقافات الشعوب الأخرى، فضلاً عن أنها وسيلة عابرة للحدود للتواصُل بين الأشخاص، فتُتيح للفرد تكوين صداقات مِن دول أخرى، كما أنها وسيلة لمُمارسة الأنشطة الثقافية والاجتماعية التي تَهدف إلى التقارب بين الأفراد، وتُسهِّل عملية التواصُل مع الآخرين، وقد تمَّ استِخدامها مؤخَّرًا في التجهيز للثورات الشعبية التي تهدف إلى إسقاط أنظمة طاغية ومُستبدَّة، وتحظى برفض شعبي يجعل الشباب يُفكِّرون في الإطاحة بها عن طريق الحشد، من خلال إرسال دعوات للنزول إلى الميادين العامة والتظاهُر بها؛ مثلما حدث في ثورة تونس ومصر واليمن وسوريا.

 و يضيف : ولكن لها سلبيات كثيرة أيضًا، ويمكن أن تطغى سلبياتها على إيجابياتها من الناحية التربوية والمسؤولية الاجتماعية؛ فمن ضمن هذه السلبيات: كثرة تداول الإشاعات والأخبار المغلوطة؛ نظرا لعدم اشتراط التأكد من المعلومة قبل نَشرِها، أو نشر مصدر الخبر على تلك المواقع، إضافة إلى غياب الرقابة على ما يُكتَب أو ما يُنشَر في تلك المواقع، فهناك كثير من الشباب يقومون بنشر مواد ليست لها أي أهمية، بل إنها ضارة، وهناك ضرر كبير جدا لهذه المواقع، وهو ظهور بعض الألفاظ واللغات الغريبة التي هي مزيج بين العربية والإنجليزية، ويُطلَق عليها «الفرانكو»، ومثل هذه اللغات من شأنها أن تُضعِف مستوى اللغة العربية لدى الأجيال القادمة، وتؤدِّي إلى اندِثار لغتِنا الأصيلة .

و يتابع الدكتور قائلا :هناك سلبيات أخرى تتعلَّق بعدم تقبُّل الرأي الآخر، والنقاشات الحادة، والمشاحنات بين الشباب على تلك المواقع، وهناك أكبر خطَر لتلك المواقع، وهو إضاعة الشباب للوقت في التنقُّل عبر صفحات تلك المواقع، والتحدُّث في أمور ليس لها قيمة ولا فائدة، وهذا الجانب هو أخطر الجوانب السلبية؛ حيث إن مضيَعة الوقت تأتي بالسلب على المجتمع كله وعلى تقدُّمه، وليس على الشخص فقط، وأخيرا هذه المواقع أيضا تؤثِّر على الجانب الأسري؛ حيث يؤدي الدخول عليها إلى العزلة الاجتماعية، وعدم اندِماج الفرد مع أسرته، وغيابه عن مشكلات وهموم الأُسَرة وعن المشاركة في المناسَبات الاجتماعية، وما إلى ذلك....

بين الواجب و الشريعة : مواقع التواصل الاجتماعي ....سلاح ذو حدين !!

  أما الدكتور ابراهيم الشمري أستاذ الشريعة فقال: الله - تعالى - عندما خلَق البشر أمرهم بالتواصل والتقارب فيما بينهم، ويتضح ذلك في قوله - تعالى -: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ﴾ [الحجرات: 13]، فيجب على المسلمين جميعا أن يتواصَلوا فيما بينهم؛ لتحقيق الوحدة بين أبناء الأمة الإسلامية والتقريب بينهم، ولكن يجب ألا يتمَّ استخدام تلك المواقِع فيما يُغضِب الله - تعالى - وفيما يضرُّ بالأمة الإسلامية ولا بالأوطان، فنحن نرى الدولة الغربية تَبذُل قصارى جهدها لتجنيد أبناء الدول العربية للإضرار بأوطانِهم لصالح تلك الدول، كما يجب على المسلمين أن يُدافعوا عن دينهم، ويصدُّوا الهجمات الشرسة التي يقوم بها غير المسلمين لتشويه صورة الإسلام والمسلمين

 وأضاف: كما يَجب على الشاب المسلم عندما يدخل إلى تلك المواقع أن يَستحضِر في نيته أنه يدخل للتعارُف مع إخوانه، وليس لتضييع الوقت أو التحدُّث إلى الفتيات مثلما يقع كثير من الشباب للأسف في هذا المَحظور، ويتحدَّثون إلى الفتيات بكل حرية، ظنًّا منهم أن الله - تعالى - لن يُحاسِبهم على ذلك، كما أنه ينبغي أن يتمَّ استخدام تلك المواقع في التقريب بين وجهات النظر المختلفة، والتعرُّض لبعض الثقافات المختلفة؛ لكي ينال الإنسان المسلم قِسطًا من العلم بعلوم ومعارف الغير، والتعرُّض للثقافات الأخرى حتى تعمَّ الفائدة بين الشعوب، ولكن بما يُرضي اللهَ عنه، وبما لا يتسبَّب في مضيعة الوقت بأي حال؛ لأن الوقت أَثْمَنُ من أي شيء.

حيث  أكدّ الدكتور الشمري أن مواقع التواصل الاجتماعي سلاح ذو حدَّين، والواجب على الشخص المسلم السوي أن يَستعمِل هذه المواقع التي سخَّرها الله - تعالى - لنا؛ حتى يَكثُر التواصل والتعارف بين الشعوب في الخير، ولا يستعمله إلا للحلال، وأن يتجنَّب الحرام، ويتجنَّب الدخول في خصوصيات الغير، واقتحام الحرية الشخصية لأي شخْص.....

الشباب “ركن الأمة” وأساس قيامها وعلى أكتافهم تُبنى المُجتمعات...!!

و يضيف الكاتب حسين الغافري :لابد أن تستخدم هذه التقنية بصورة صحيحة مُعتدلة في الأخذ والعطاء من أجل ضمان تواجد ثقافي اجتماعي نافع يسوده الوئام والوفاق، كما أن المُساعدة في نشر الثقافة السليمة والصحيحة في كيفية التواصل أمر مطلوب من الجميع وعلى الفرد نفسه أن يبحث ويطّلع على قوانين ويعي شروط الاستخدام ويكون على علم تام بإيجابيات مواقع التواصل الاجتماعي ويأخذ بها وسلبياتها فيتركها على جانب، وخصوصاً فئة الشباب والذين يُعتبروا الشريحة الأكبر المستخدمة لمواقع التواصل الاجتماعي من حيث سعيهم إلى تقريب وجهات نظرهم بصورة صحيحة تهدف وتسعى خيراً وبالتالي يكون استخدامها بشكل جاد وذي فائدة لهم على كافة المجالات وفق إطار شخصية الإنسان وذاته وهويته مما يؤدي إلى إكساب تلك المواقع أهميتها السليمة على اعتبار أنّها وسيلة إعلامية في متناول الجميع، والعكس صحيح، إذا ما أساء أحدهم استخدامها ووضع الكلمات والعبارات والنقاشات والصور وتناقل المعلومات بطريقة غير محببة وساهم في تمرير المعلومات الخاطئة والتي تسيء للآخرين بل والأكثر من ذلك عندما تتعدى على حرياتهم وخصوصياتهم وذواتهم، تكون هذه المواقع، أي مواقع التواصل الاجتماعي، ذات ضرر كبير والنفع قد لا يكون حاضراً حينها إطلاقاً، لهذا فإنّه من المهم استخدامها في الطرح المفيد والمناقشة الهادفة والبناءة في المجالات المختلفة إضافة إلى تبادل الآراء ومشاركة الأفكار والتعبير عنها بصورة صحيحة مقبولة. وفي الختام أُنهي حديثي هذا بنصح نفسي ونصح جميع مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي أن عليهم أن يعرفوا أهمية هذه التقنية الحديثة في التواصل وألا يسيئوا استخدامها كما هو حال البعض للأسف، وأن عليهم توجيه أقربائهم وإخوانهم وأصدقائهم بالصورة الصحيحة والسليمة والنافعة لاستخدامها، وعدم اعتبارها مجرد مواقع أُنشئت فقط “للتسلية” و”نقل الشائعات” و”الطعن في أخلاق الآخرين” وغير ذلك من أصناف الإساءة المُتعددة والمُنتشرة غير المقبولة...

صعوبة السيطرة ....و لو أرادت الدولة لاستطاعت !!

ويدلو عبدالعزيز القاسم- أكاديمي - بدلوه حول محاور هذه القضية قائلاً: بالطبع في عالم الانترنت و مواقع التواصل يتاح لأعضائه أن يتخفوا تحت أسماء وهمية، من الصعب السيطرة عليهم في الوضع الراهن، وهؤلاء أخرجوا أسوأ ما لديهم تجاه خصومهم الفكريين والسياسيين، وحتى الخصومات الشخصية مع مشاهير الكتاب والإعلاميين والقادة الفكريين الذين يكتبون بأسمائهم الحقيقية، شخصياً أرى سنّ قانون يلزم الجهات المسؤولة أن تتقصى أولئك المجهولين إن خرجوا عن الأدب العام أو قاموا بالقذف، وربما كان ذلك صعباً نظراً للأعداد الكبيرة التي تغشى تلك المواقع الاجتماعية، ولذلك أرى التعايش مع هذا الوضع من لدن الذين يكتبون بأسمائهم الحقيقية، واعتبار ذلك جزءاً من الثمن الذي يدفعه لمن تصدر في الشأن العام، ومن تجربتي في هذا التعايش، لا أقرأ أبداً تلك الردود الحاقدة أو التي تخرج عن الأدب وأقوم بحجبها وأنا أبتسم وحول تساؤلنا ألا يمكن من الناحية الفنية والتقنية ضبط هذه الفوضى العارمة؟ يجيب عبدالعزيز القاسم: هذه النقطة يسأل عنها المتخصصون، وإن كنت أرى أن ذلك ليس مستحيلاً، فأجهزة الأمن تستطيع التقاط أي شخص يسيء للدولة، وبالتالي يستطيعون اصطياد ما دونهم، ولكن كما أسلفت فإن الأعداد الكبيرة ربما تكون عائقاً أمام ضبط المسألة، وهي موضة عابرة، سننتقل لغيرها، وموضوع حجبها بما طرحه البعض، ليس حلاً أبداً في هذا العصر الذي تمطرنا النوزال الإعلامية تتراً. وعن محور وأين هو ردع القانون؟ هل السبب غياب القوانين أم غياب آليات تطبيقها؟ يقول عبدالعزيز القاسم: القانون غائب في ضبط هؤلاء لو أرادت الدولة لاستطاعت، ولكن كيفية توعية الناس بأخذ حقوقهم وطريقة الشكوى، ربما غائبة هنا، وأتصور لو شُهر بمجموعة من هؤلاء المجدفين، وأصدرت أحكام بتغريمهم أو حبسهم ، لكفّ كثيرون من التعرض بهذا الشكل القبيح لخصومهم، وتأدبوا في الحوار معهم....

 

آراء و مواقف :مجتمع افتراضي.... و هروب مشروع !!

 

وأكَّد «بندر طربوش» – مسؤول اعلامي- على أنَّ شباب اليوم يعيشون في ظل عالم تقني ومجتمع افتراضي سيطر على أكثر اهتماماتهم وأخذ الكثير من أوقاتهم، مُضيفاً أنَّ من بين تلك الاهتمامات مسألة التواصل الاجتماعي الذي توفر لهم عن طريق مواقع اجتماعية على شبكة «الانترنت»، مُشيراً إلى أنَّ لهذا العالم أثره الكبير على الهُوية الاجتماعية والترابط الاجتماعي، حيث أنَّ لهذا الأثر جانبين أحدهما ايجابي والآخر سلبي، لافتاً إلى أنَّ الحديث غالباً ما يكون عن الأثر السلبي بحكم التخوف من المجهول، وبحكم ما يُقاس على الواقع الحالي، مُشدداً على ضرورة إيجاد موازنة بين السلبيات والإيجابيات.

وأضاف أنَّ مواقع التواصل الاجتماعي تخلق أجواء من التواصل بين البشر في عصر العولمة، حيث يجتمع مجموعة من الأشخاص من مناطق ودول مختلفة في موقع واحد، بمستويات اجتماعية متباينة وبوجهات نظر مختلفة، موضحاً أنَّ مواقع التواصل الاجتماعي فتحت آفاقاً جديدة لكل فرد للتعبير عن شخصيته، والتفاعل مع ما يدور حوله من قضايا وأحداث، مُشيراً إلى أنّه أصبح بمقدور كل فرد ابتكار وسيلته الإعلامية الخاصة به، سواءً أكانت مقروءةً أم مرئيةً عبر حسابه، بحيث يتواصل مع أشخاص آخرين بغض النظر عن ظروف الزمان والمكان، مُبيناً أنَّها وسائل تُسهِّل له إمكانية الوصول لأصدقاء قدامى والتعرف على أصدقاء جدد، كما أنَّها مكنت كل فرد على تعريف الآخرين بنفسه بسرعة هائلة، ومكنته من التعبير عن أفكاره وآرائه، لافتاً أنَّ من أبرز إيجابياتها إمكانية الاستفادة منها في التواصل الشخصي، والتعليمي، وكذلك الحكومي، والإخباري.

كما أوضحت «أم محمد» - معلمة - بأنَّها تمتلك حساباً في «تويتر»، وتتابع العديد من التغريدات لعدد من المثقفين ورجال الفكر وبعض المسؤولين، كما تشارك في إثراء الحوارات الهادفة، مُضيفةً أنَّها لمست نضجاً كبيراً من قبل العديد من الشباب والفتيات، من خلال الأطروحات التي يتم تداولها ونقاشها فيما بينهم، مُشيرةً إلى أنَّ ذلك لا يعني عدم وجود بعض أصحاب الفكر المنحرف من الناحيتين الثقافية أو الأخلاقية ممن يسعون لنشر فسادهم من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، لافتةً أنها حريصة كل الحرص على بث الوعي بين طالباتها حول الاستخدام الآمن والأمثل لهذه المواقع.

ودعت المسؤولين في الجهات الحكومية والخدمية كافة إلى الإفادة من مواقع التواصل الاجتماعي في معرفة جوانب القصور في إداراتهم، والتواصل مع المواطنين من المراجعين، ورصد السلبيات ودراستها جيداً من أجل اتخاذ القرار المناسب الذي يصب في مصلحة الوطن ورفاهية المواطن.

وبيَّن «سلطان بكر» - طالب جامعي -: أنَّه تمكن من خلال مواقع التواصل الاجتماعي تكوين صداقات مع عدد من مسؤولي كثير من الجهات الحكومية وغير الحكومية، مُضيفاً أنَّه يحرص على استغلال ذلك في نقل هموم الشباب والفتيات لمن يمتلك القرار، مُشيراً إلى أنَّه بات أكثر وعياً وقدرةً على التعبير

وقالت «سامية برغوثي» - موظفة قطاع خاص -: إنَّ سلبيات مواقع التواصل الاجتماعي أكثر من إيجابياتها؛ بسبب عدم نقلها الصورة الحقيقيّة للواقع، وتضخيمها للأحداث، مُضيفةً أنَّ الإفادة منها مازالت محدودة في ظل عدم تقبل بعض المسؤولين لهذه المواقع، وسعيهم الدائم لاصدار بيانات تشير إلى تبرؤهم من بعض الحسابات نافين صلتهم بها، مُشيرةً إلى أنَّ ذلك يدل على أن التواصل عبر هذه الوسائل ليس مجديا حتى الآن؛ نتيجة عدم التعامل من خلالها بجدية من قِبل البعض.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي   مثلها مثل كل الممارسات ، تعدّ السياسة صناعة بحد ذاتها ، ومن يمارسها يُنتظر منه منتجاً صالحاً للتداول في المجتمعات التي يعملون ضمن أطرها ... تفاصيل أكثر
مهدي قاسم   مجمل الأوضاع السياسية و الإدارية و الاقتصادية و الخدمية و الأمنية وغيرها في العراق تبدو مثل جروح متقيحة ومتعفنة طولا و عمقا و ... تفاصيل أكثر
علي علي   "وقف النعمان بن بشير الأنصاري الخزرجي على المنبر يوماً فقال للناس: أتدرون ما مثلي ومثلكم؟ قالوا: لا. قال: مثل الضبع والضب والثعلب، فإن الضبع ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس     كالعادة، الاستعداد لدخول معترك المنافسات الرسمية يمر بظروف بائسة. من المؤكد أننا نتحدث عن استعدادات منتخبنا الوطني قبل دخوله معترك مباريات التصفيات الآسيوية ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي   لم ينتصر العراق في حربه ضد داعش، لولا اللوحات البطولية التي رسمها أبطال الحشد الشعبي في المعارك التي تلت الخيانة الكبرى المتمثلة ببيع (ام ... تفاصيل أكثر
ماجد زيدان   التظاهر والاعتصام وغيرهما من الحريات المدنية التي نص عليها الدستور كحق للمواطنين لهم ممارستها متى ما شاءوا ووقت ما رغبوا واينما ارادوا للتعبير ... تفاصيل أكثر
 ابراهيم الخياط   خلقت التظاهرات مناخا جديدا، وحرّضت الكثير من البغداديين أن ينتبذوا ساحة التحرير لرفع شعارات يعتقدون صوابها وأن لهم الحق في قول ما يشاءون. فهذا ... تفاصيل أكثر
علي علي   لايلمس المتصفح أحداث العقد الأخير من السنين التي مر بها العراق، غير الرياح العاتية التي لطالما عصفت به، بتقلبات افتعلها قباطنة سفينته المبحرة في ... تفاصيل أكثر
منعم جابر   انطلقت الملايين من ابناء الشعب العراقي للمطالبة بالاصلاح والتغيير في كل مجالات الحياة وقطاعاتها بمظاهرات سلمية ودعوات وطنية بعيدة كل البعد عن التسييس والحزبية ... تفاصيل أكثر
ليث الياسري     بعد فترة ليست بالقصيرة عانينا منها بسبب الفشل السياسي الذي رافق التغيير في بلدنا منذ ذهاب نظام صدام غير المأسوف عليه، كان هناك ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     يوماً بعد يوم يوجه العراقيون الصفعات لساستهم عبر افعال عفوية تدلّ على رقيهم وانسانيتهم وطيبتهم ووطنيتهم وعشقهم لبعضهم وتعايشهم الاخوي السلمي المبني على روح ... تفاصيل أكثر
مهدي المولى   بنظرة موضوعية وعقلانية  لما  يحدث في العالم وخاصة في الدول العربية والاسلامية ومنها  العراق لظاهرة العنف والارهاب يتضح بصورة جلية وواضحة السبب في ذلك ... تفاصيل أكثر
مع بداية أزمة ( النازحين ) تم تشكيل لجنة عليا أكرر عليا .. لجنة النازحين والمهجرين يرأسها الدكتور (صالح المطلك) وعدد من كبار المسؤولين ، ... تفاصيل أكثر
علي علي    لو أردنا التحدث عن تظاهر الشعوب لنيل حقوقها وما سرق منها تحت جنح ليل داجٍ من التآمر والخديعة، وبستار كاذب من الدين والوطنية، فهو ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي   لا ليس لك.. الأدعية المتثائبة والوجوه المشرئبة لسماء خارج حدود البلاد الموجوعة، ليس لك حتماً.. الصلوات التي يئمها الملثمون، والبسملة التي تبتدئ بابتسامة ماكرة، ... تفاصيل أكثر
 محمد عبد الرحمن   سبّب الفساد، وما زال ، ضررا بالغا لشعبنا ووطننا، وأعاق عملية البناء والإعمار، وهدر المال العام، وأضاع فرصا ثمينة للتقدم والرخاء، وأضعف إمكانيات ... تفاصيل أكثر
حيدر عصام   شهد العراق في الأونة الاخيرة انتفاضات واحتجاجات ضد الأحزاب الحاكمة. ومن الجدير بالذكر ان جميع الثورات التي شهدها العالم كان من اطلق شراراتها الأولى ... تفاصيل أكثر
علي علي              يعالجنا الطبيب إذا مرضنا                   فكيف بنا إذا مرض الطبيب؟ماتقدم بيت للشاعر العراقي الريفي الجنوبي علي الغراوي، الذي لم يمهله العمر من ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي   مشكلة البعض من ساستنا انهم اسقطوا مبكراً آخر قطرة حياء من جباههم، وداسوا على كل القيم والمبادئ والأخلاق التي تبجحوا بها قبل ان يصبحوا ... تفاصيل أكثر
حمزه الجناحي   الحقيقة لم تكن الجنسية المكتسبة التي يحصل عليها المواطن من دولة اخرى  على هذه الارض يوما بالنسبة لي مدعاة للانزعاج او مدعاة للاشمئزاز ... تفاصيل أكثر