عبد الرحمن مجيد الربيعي

عدد القراءات : 646
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

محمد علوان 

 
 في اواخر ستينيات القرن الماضي ، شاركني رحلتي المدرسية في ثانوية قتيبة ، صبي قصير القامة ضئيلها فضلا عن نحافته ، بشرة حمراء ، وجبهة عريضة توحي الى بداية صلع . قدم نفسه لي بأن اسمه فاضل ، كان يحمل ضمن دفاتره المدرسية كتابا خارجيا ، وهذه التسمية تطلق على الكتب الخارجة عن المنهج ، اثارني الكتاب اكثر من الطالب الذي قدم نفسه باسم فاضل ، فضولي دفعني لان استأذن منه بان اتصفح الكتاب ، كان بعنوان ( السيف والسفينة ) ثم اسم الكاتب ( عبد الرحمن مجيد الربيعي) وعبارة اخرى مجموعة قصصية ... اسهب فاضل في شرح اهمية الكتاب ، قلت له يبدو عليك انك تقرأ كثيرا .. حالما قال نعم حتى قلت له اني كذلك .. وكنت قد انتهيت من قراءة كل مايتعلق بأرسين لوبين وشارلوك هولمز .. تبارينا في الكتب التي قرأها كل واحد منا .. كانت كفته تفوق كفتي اذ قال انه قرأ بؤساء فكتور هيجو واستعرض اسماء كتاب اجانب ، لم اسمع بهم من قبل ... فضلا على انه اخرج جريدة كانت مطوية في جيبة اسمها ( المتفرج ) وفتحها على مكان معين اشار الى الاسم .. هذه قصتي وهذا اسمي .. قرأت فاضل الربيعي ... قلت له وبسخرية انه ليس اسمك الثنائي ولا الثلاثي .. من يثبت انه انت .. اخرج دفترا مدرسيا مكتوب فيه العنوان ذاته الذي اشار اليه في الجريدة .. قلت ربما تكون قد نقلتها .. غضب الطالب .. وغضبت انا من نفسي لاني كنت اكتب الكثير .. فلماذا لاانشرها .. في اليوم التالي اعتذرت من فاضل وطلبت منه ان يعيرني الكتاب الذي رأيته .. رحب بالفكرة واخرج الكتاب .. قال لمدة اسبوع ... لاغير .. كان فاضل الربيعي نحسا منذ طفولته ، المهم اخذت الكتاب وقرأته في يوم واحد .. واعدت قراءته في اليوم التالي .. وفي اليوم الثالث .. كتبت مشروعا لقصة .. لم اجرؤ على ان اريها لفاضل .. لكني اريتها الى الاستاذ عزاوي الذي يجلس عصرا في المقهى التي تحاذي زقاقنا في قطاع 18 حي الاكراد في مدينة الثورة ... اخرج قلمه وصحح لي بعض الاخطاء .. واعطاني القصة .. قلت له مارأيك استاذ بما قرأت .. ( بيك لزمه ) ولكن واصل الكتابة والقراءة .. في اليوم التالي قدمت القصة الى فاضل الربيعي ... اراد ان يرد لي شكي بكونه كتب تلك القصة المنشورة في المتفرج ... فقال مستحيل .. مستحيل .. يبدو عليك انك نقلتها من قصص عبد الرحمن الربيعي ... قلت له بعصبية أياك ان تتهمني وكدنا ان نشتبك بالايدي .. في اليوم التالي .. استعرت من المكتبة المركزية رواية البؤساء .. انهيتها واعدتها لأستعير عمال البحر لهيجو ومن ثم دوستويفسكي وبلزاك .... وبدأت رحلتي مع القراءة ... وكنا نتصالح انا وفاضل الربيعي يوم ونختلف يوم اخر ، ونتنافس في استعراض ماكنا نكتب وماكنا نقرأ امام اساتذة كبار ... الى يومي هذا وانا على خلاف مع فاضل الربيعي .... ولكن يبقى عبد الرحمن الربيعي .. ومجموعته السيف والسفينة وفاضل الربيعي محفزات كبيرة لي للبدء في رحلة الكتابة ....
 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي    هناك حكاية سمعتها او اطلعت عليها في موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك) وجدت فيها من الصدق الكثير، كونها تتحدث عن المتأسلمين الذين يسفكون دماء ... تفاصيل أكثر
علي شايع   عشرات القضايا الإنسانية تناقشها بعض البرامج (الرمضانية) هذه الأيام، تطرح خلالها مشاكل لمواطنين يواجهون الظلم لأسباب مختلفة، ولعلّ مفردة المظلمة لن تحتاج قاموساً ... تفاصيل أكثر
سلوى زكو   لا اطمئن لتلك الكتابات التي تبحث في سايكس بيكو عن مرجعية سياسية لها.اشم هنا رائحة مشروع التقسيم النفاذة. يقولون لك بين السطور مالك وهذا ... تفاصيل أكثر
علي علي      حين يستشهد المرء في حديثه بكلمة او عبارة لشخص لايختلف على كياسته واعتداله اثنان، يكون ذلك أصدق لكلامه، وأكثر بلاغة، وأشد وقعا على ... تفاصيل أكثر
 خالد القيسي   نحن نحب علياً وليس كسرى ولا قيصر.. وورثنا حب لأخيك ما تحب لنفسك وواجه هذا الحب القمع والاضطهاد من بيئة مريضة ومن رجع ... تفاصيل أكثر
حازم لعيبي   بعد غياب أكثر من أربعين يوماً عادت زوجتي الى بيتنا من سفرتها، ويشهد الله ان طيلة تلك الفترة ضيعنا انا وأطفالي الثلاثة الخيط والشليلة، ... تفاصيل أكثر
علي علي     الحضن في اللغة هو منطقة الصدر والعَضُدان وما بينهما، ومنه الاحتضان، وهو احتمالك الشيء وجعله في حِضنك كما تحتضن المرأة ولدها فتحتمله في ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي   معاليكم يعلم جيداً حجم الخطر الذي يتعرض له الصحفيون في العراق، والأحصائيات عن عدد شهداء الصحافة وصلتك، فكنت تقف الى جانبنا حين طلبت ان ... تفاصيل أكثر
عماد مجيد المولى   إن تشخيص الداء ... نصف العلاج والنصف الآخر.. توصيف الدواء قرون مرت ونحن في تراجع مستمر.. تمزق متواصل .. إحترابات وكره ودم ... ... تفاصيل أكثر
رياض وهاب العبيدي   الامة التي تملك تاريخا عريقا لايمكن ان يقال عنها الا انها امة حية ,والامة الحية هي الامة التي لن تزول ولن تموت وان ... تفاصيل أكثر
علي علي      الفنون في حياتنا عديدة ومتنوعة ومتفاوتة من حيث الإتقان في أدائها، فالأخير يتأرجح بين المقبول والجيد والممتاز، وهناك من يسمو في الأداء حتى ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس     قرأت هذا الخبر: قرر المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم، وضع شارة سوداء حول معصم لاعبي الفريق خلال مباراتهم أمام المنتخب الكولومبي التي جرت ضمن ... تفاصيل أكثر
ليث الياسري     بعد تعالي الأصوات التي نادت بضرورة تواجد كادر أجنبي محترف لتدريب المنتخب الوطني، وبعد رضوخ أعضاء الاتحاد لمطالب الجماهير الرياضية، ظهرت لنا مشكلة ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي   يحدث ان تكون هناك مدينة تتميز عن غيرها بانها تحتضن مهنة ما او ان اهلها يمارسون هوايات متشابهة ، لكن ان يكون هناك شارع ... تفاصيل أكثر
حامد شهاب   في غياهب السياسة، كما في غياهب دهاليز المكر والخديعة، يختبئ الكثير من النواب والوزراء ومن يليهم في المرتبة، ومنهم حتى رجال دين وآخرون ... تفاصيل أكثر
ابراهيم الخياط   لأن 1 تموز هو عيد ميلاد "بهلول"، لذا راح إلى مكتب "الشريفي" بالكرادة، وجلس خلف إحدى الحاسبات، وراح يتصفح ما يخص يومه الأثير، فقرأ: ... تفاصيل أكثر
علي علي     يبدو أن البرلمان العراقي باتت رئاسته اوالدخول في عضويته حكرا على من تتوافر فيه شروط معينة، وقطعا ستذهب مخيلة القارئ الى أن الشروط ... تفاصيل أكثر
منعم جابر   قبل شهر من اليوم قررت ان اكتب عن محنة نادي الزوراء الا ان المرض اللعين اطاح بي في الايام الماضية مما تعذر معه مواصلة ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي      لست أفهم لماذا حتى هذه اللحظة لايريد كثير من ساستنا ان يفهموا ان اللعبة أكبر من قدراتهم، وان محاولات تقسيم العراق ستبقى قائمة ... تفاصيل أكثر
واثق الجابري   قال المحامي الكويتي وعضو مجلس الأمة السابق ناصر الدويلة، "سنصلي الجمعة القادمة كلنا سنة وشيعة في مسجد الدولة الكبير، ونتحدى كلاب النار ومن ... تفاصيل أكثر