مقترح لحل مشكلة الاختناقات المرورية

عدد القراءات : 210
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مقترح لحل مشكلة الاختناقات المرورية

كريم السيد

  كلنا يعلم حجم الاختناق المروري الذي تشهده العاصمة منذ سنوات، والذي غالبا ما تبلغ ذروته اوقات الصباح الاولى وما بعد الظهيرة تزامنا مع وقت بدء وانتهاء الدوام الرسمي في دوائر الدولة, اي من السادسة صباحا وحتى الثامنة ومن الثالثة ظهرا وحتى المغرب. 

وكلنا يعلم ايضا ان السبب المباشر لذلك الاختناق المروري هو حالة الاضطراب الامني الذي تعيشه البلاد نتيجة التهديدات الارهابية والتفجيرات التي تشهدها العاصمة في تلك الاوقات تحديدا, بحيث يكون الهدف منها خلق حالة من الرعب لدى المواطن ومحاولة التأثير على حالة الهدوء النسبي الذي يتخلل تلك الاوقات، كما ان القوات الامنية متمثلة بالسيطرات الثابتة والمتنقلة لا يمكنها ان تتوقع حدوث تلك الاعمال في الزمان والمكان لتتأهب وتستعد لكونها تكون مفاجئة ومباغته ومحتمية بجنب المواطن الذي تبحث عن قتله لتنفيذ مخططاتها القريبة والبعيدة.

لأجل ذلك، ووفقا لهذا الوضع الاستثنائي نجد استنزافا رهيبا لجهد المواطن والموظف ورجال الامن والمرور في وضع يشكل خسارة على جميع الاصعدة والمقاييس، خسارة جهود قوات الامن ان نجحت بإفشال المخططات او خسارة ارواح المدنيين الذين يحجزهم الزحام قسرا لأجل التفتيش الامني. ولهذا وجدنا ان تزامن وقت الدوام الرسمي لدوائر الدولة ومؤسساتها في آن واحد يجعل من مهمة التفتيش اصعب نتيجة حجم العجلات المفتشة ويسرف من جهودنا اكثر ليصل الموظف الى دائرته وهو محتمل لتعب مشقة صعود جبل مرهق، يفضي بشكل او بآخر الى تقليل عطائه ومردوده اليومي قسرا.

ولذا نرى ان الحالة تتطلب تغييرا وتنسيقا في بدء الدوام الرسمي وانتهائه بشكل متتالٍ لا متوازٍ لتخفيف حالات الزحام تلك على ان يكون التقسيم مدروسا من الناحية الجغرافية للجسور وأماكن المؤسسات، فتتولى وزارة الداخلية التنسيق مع الوزارات والمؤسسات الحكومية لتحديد وقت ابتداء الدوام وانتهائه بفارق زمني مختلف لتسهيل حركة الموظفين وعدم دخولهم وخروجهم بآن واحد مما يشكل ذلك الزحام ويوفر فرصة للانقضاض عليهم من خلال تلك الاختناقات...على ان يكون تقديم الساعة فارقا بوقت الخروج وتأخيرها بذات الوقت.

اقول انه مقترح فقط عسى ان يرى النور في يوم ما..

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

إحسان جواد كاظم على ضوء تمددها الجغرافي في العراق وسوريا, تقوم داعش بين فترة واخرى بنشر خرائط لحدود دولتها المزعومة .وهي سبق واعلنت عدم اعترافها بحدود ... تفاصيل أكثر
ابراهيم الخيكاني استفزني اليوم وانا اطالع الوكالات الاخبارية، خبر عن وزارة التخطيط مفاده ان :- "وزارة التخطيط اعلنت، امس، ارتفاع نسبة الفقر في العراق الى اعلى ... تفاصيل أكثر
 عبد المنعم الاعسم     لا يختلف الكاتب والمبدع والفنان، في فصيلة دمه، وحقوقه المدنية، عن معلم المدرسة وبائع الخضروات وموظف البلدية، ولا تختلف نساء ذلك الوسط ... تفاصيل أكثر
علي علي    ليس بمقدور أحدنا أيا كان البت في أحداث الغد، إلا من باب التوقع والتخمين، وإن حدث وتطابقت مع الواقع فعلا فقد كذب المنجمون ... تفاصيل أكثر
وجيه عباس     للشرطة وجوه كثيرة، حتى الان اتذكر ماقاله لي اللواء المتقاعد عبدالاميرحسن جنيح انه حين كان يزور الجزائر في السبعينيات مر موكب احد الرؤساء ... تفاصيل أكثر
ابراهيم الخيكاني مع اقتراب ايام شهر محرم، وتذكر العالم الاسلامي فاجعة الامام الحسين (عليه السلام) التي اصبحت درسا ودستورا تسير عليه الشعوب في الحاضر، وواقعية ما ... تفاصيل أكثر
سعدي السبع اتخذ بعض السياسيين والمسؤولين من حال النازحين مادة خصبة لاطلاق التصريحات الاعلامية التي تتباكى على عراقيين وجدوا انفسهم خارج منازلهم ومناطقهم جراء العمليات العسكرية ... تفاصيل أكثر
ليث الياسري عانت المرأة المسلمة في السنوات الماضية من قرارات الاتحادات الدولية بمختلف الألعاب من عدم السماح لها باللعب وهي ترتدي الحجاب الأمر الذي ابعد الكثير ... تفاصيل أكثر
ابراهيم الخياط      السيرك هو مجموعة من الفنانين الرحالة، ويشمل البهلوانات، المهرجين، المشعوذين، الحيوانات المدربة، لاعبي الأراجيح، لاعبي الخفة، الموسيقيين، والسائرين على الحبال المشدودة، وغيرهم من ... تفاصيل أكثر
علي علي    أظن أن مقولة: (الأمثال تضرب ولاتقاس) لاتصح في كل الأحوال ولاتنطبق على كل الأمثال، فكما أن هناك أمثالا تضرب وتقاس.. وأخرى تضرب ولاتقاس.. ... تفاصيل أكثر
 د. علي حداد    تتكيف الصلة بين الشعر والبصرة والمربد في نسق من الاستجابات المثيرة ، فما أن يذكر الشعر العربي ـ والعراقي بخاصة ـ حتى ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي    من جديد تجمعنا البصرة، هذه المدينة التي تنزّ شعراً وأدباً مذ سرت فيها الحياة حين ولدت ككبرى مدن العراق القديم، ومن جديد يحتضننا ... تفاصيل أكثر
 كاظم فنجان الحمامي لولا الضالون المضللون ووعاظ السلاطين والمنساقون وراء أهواء زعماء الأنظمة العربية المنحرفة لما أينعت أشجار الفكر الانتحاري، ولما أشيعت ثقافة الموت في ... تفاصيل أكثر
نعمة كاظم عاصي مما لايقبل الشك أن الاشاعات الكاذبة والكيدية تعمل على زعزعة الأمن والأستقرار وزرع الذعر والهلع والخوف في نفوس العديد من أبناء المجتمات المتعلمة ... تفاصيل أكثر
عبد المنعم الاعسم محقة دعوة رئيس الوزراء حيدر العبادي الى توحيد خطاب السياسيين المحسوبين على العملية السياسية حيال المشروع الارهابي الذي يداهم وجود العراق، وهي ... تفاصيل أكثر
علي علي    لو جمعنا ماكتب عن مسؤولي البلد وساسته السابقين -واللاحقين- وتقصيراتهم المتعمدة وغير المتعمدة، لا أظن أن مكتبة بحجم قصر شعشوع بإمكانها احتواء كل ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي    في كانون الثاني من عام 2011 وبعد بدء ما يسمى بالربيع العربي، أعد المفكر المعروف نعوم تشومسكي قائمة بالطّرق التي تستعملها وسائل الإعلام ... تفاصيل أكثر
صالح المحنه أشدُّ مايُعاني منه الداعشيون من الأولين والآخرين ويسبب لهم القلقَ والخوف هو ذكر الحسين بن علي عليه السلام. لذا تراهم اليوم وكما هو ديدن ... تفاصيل أكثر
عباس المرياني لم يكن القرار الذي اصدره القضاء السعودي باعدام رجل الدين اية الله نمر النمر مفاجئا للكثير من المعنيين والمتابعين، بل كان متوقعا ومتوافقا تماما ... تفاصيل أكثر
عبد المنعم الاعسم يحدث ان تتشابه وتتداخل الدلالات والمرارات وإن كانت متباعدة في المكان والزمان واسماء اللاعبين، كما يحدث ان يكون اي واحد منّا بطل قصة، ... تفاصيل أكثر