مقترح لحل مشكلة الاختناقات المرورية

عدد القراءات : 335
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مقترح لحل مشكلة الاختناقات المرورية

كريم السيد

  كلنا يعلم حجم الاختناق المروري الذي تشهده العاصمة منذ سنوات، والذي غالبا ما تبلغ ذروته اوقات الصباح الاولى وما بعد الظهيرة تزامنا مع وقت بدء وانتهاء الدوام الرسمي في دوائر الدولة, اي من السادسة صباحا وحتى الثامنة ومن الثالثة ظهرا وحتى المغرب. 

وكلنا يعلم ايضا ان السبب المباشر لذلك الاختناق المروري هو حالة الاضطراب الامني الذي تعيشه البلاد نتيجة التهديدات الارهابية والتفجيرات التي تشهدها العاصمة في تلك الاوقات تحديدا, بحيث يكون الهدف منها خلق حالة من الرعب لدى المواطن ومحاولة التأثير على حالة الهدوء النسبي الذي يتخلل تلك الاوقات، كما ان القوات الامنية متمثلة بالسيطرات الثابتة والمتنقلة لا يمكنها ان تتوقع حدوث تلك الاعمال في الزمان والمكان لتتأهب وتستعد لكونها تكون مفاجئة ومباغته ومحتمية بجنب المواطن الذي تبحث عن قتله لتنفيذ مخططاتها القريبة والبعيدة.

لأجل ذلك، ووفقا لهذا الوضع الاستثنائي نجد استنزافا رهيبا لجهد المواطن والموظف ورجال الامن والمرور في وضع يشكل خسارة على جميع الاصعدة والمقاييس، خسارة جهود قوات الامن ان نجحت بإفشال المخططات او خسارة ارواح المدنيين الذين يحجزهم الزحام قسرا لأجل التفتيش الامني. ولهذا وجدنا ان تزامن وقت الدوام الرسمي لدوائر الدولة ومؤسساتها في آن واحد يجعل من مهمة التفتيش اصعب نتيجة حجم العجلات المفتشة ويسرف من جهودنا اكثر ليصل الموظف الى دائرته وهو محتمل لتعب مشقة صعود جبل مرهق، يفضي بشكل او بآخر الى تقليل عطائه ومردوده اليومي قسرا.

ولذا نرى ان الحالة تتطلب تغييرا وتنسيقا في بدء الدوام الرسمي وانتهائه بشكل متتالٍ لا متوازٍ لتخفيف حالات الزحام تلك على ان يكون التقسيم مدروسا من الناحية الجغرافية للجسور وأماكن المؤسسات، فتتولى وزارة الداخلية التنسيق مع الوزارات والمؤسسات الحكومية لتحديد وقت ابتداء الدوام وانتهائه بفارق زمني مختلف لتسهيل حركة الموظفين وعدم دخولهم وخروجهم بآن واحد مما يشكل ذلك الزحام ويوفر فرصة للانقضاض عليهم من خلال تلك الاختناقات...على ان يكون تقديم الساعة فارقا بوقت الخروج وتأخيرها بذات الوقت.

اقول انه مقترح فقط عسى ان يرى النور في يوم ما..

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي   مرة أخرى يخرج علينا المجرم القذر طارق الهاشمي نابحاً على العراقيين مثل كلب مسعور، داعياً الى قتل خيرة شبابنا المتوجهين الى الفلوجة لتحرير اخواتهم ... تفاصيل أكثر
علي علي     في إحدى الدول المتقدمة زار وزير الصحة مشفى للأمراض العقلية لتفقد أحوال النزلاء هناك، ورافقه في تجواله أحد أطباء المشفى، وبينما هما في ... تفاصيل أكثر
حسين الذكر     نسمع بين الحين والحين ان اليابان او الاتحاد الاوربي او دولا اخرى معينة ستمنح العراق قروضا ما ، بعضها يصل الى مئتي مليون او ... تفاصيل أكثر
محمد الفندي     لم تعد السرقة كما كانت في شكلها البدائي بمعنى اخر ان السرقة والسراق قد تطوروا  مثلما هي طبيعة المجتمعات تتطور ومن المفارقات ان السرقة ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي   لست هنا لأعمم على السعوديين جميعاً، فانا أول من يعرف ان السعوديين انفسهم يعيشون المرّ وهم يجبرون على طاعة المتشددين الوهابيين، كما ان لي ... تفاصيل أكثر
د. صالح الصحن    سلاما سينمائيا كبيرا لعشاق السينما...سينما الانسان والوطن والقضية  ..سينما الحياة  ..والجمال والثقافة..سينما المصير والوجود ..سينما الفن والحب والحكمة....ونحن نتطلع الى ذلك المستوى الذي ... تفاصيل أكثر
علي علي       يروى ان رجلا أعمى تزوج من امرأة مبصرة، قالت له ذات يوم: لو رأيت جمالي وحسني لعجبت! فقال لها: لو كنتِ كما تقولين ... تفاصيل أكثر
ابراهيم الخياط       خليفتان أمويان اشتهرا فقط باسميهما الغريبين، أولهما يزيد بن الوليد بن عبد الملك بن مروان بن الحكم، الخليفة الأموي الثاني عشر، وسمي يزيد الثالث ... تفاصيل أكثر
محمد عبد زيد   قيل  ان الكتاب يقرأ من العنوان وهذا من الثوابت التي نشأت المعارف عليها ولكن مايبدو ان هناك استثناءات بدأت تظهر على هذه المفاهيم ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي      حتى وقت ليس ببعيد كانت اغلب دول امريكا اللاتينية تعاني الفقر والديون المتراكمة، فضلاً عن عدم الاستقرار السياسي، نتيجة الصراع المستمر بين الاشتراكيين ... تفاصيل أكثر
منعم جابر    مرة اخرى يعود ابناء نادي الزوراء لتحقيق انجاز جديد والفوز ببطولة الدوري الممتاز للموسم  2015 – 2016 وبقوة كبيرة حيث استطاع الفريق تحقيق نتائج ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس   بعد أن شتمه الجمهور العراقي في عدة ملاعب نتيجة لتدهور مستواه الفني والبدني، وبعد أن ضربه الجمهور بالقناني الفارغة والحجارة نتيجة لتصريحاته الفجة ضد ... تفاصيل أكثر
علي علي    قد لاأشط عن الصواب ولا أشذ عن الرأي السديد إن قلت أن بلادي طاردة للكفاءات والعقول والخبرات، وما أظنني بظلام او سباب او لعان ... تفاصيل أكثر
 شاكر العبادي       لم اعد احتمل سماع تلك الاصوات الجميلة الرائعة التي شاهدتها في المتحف البغدادي ومن خلال اصبوحة كل جمعة . نعم هذه حقيقة المتحف ... تفاصيل أكثر
قصي الفضلي    حرية التعبير في الوسائل الأعلامية حق مكفول دستوريا ً ويعد من المظاهر الايجابية المعبرة عن مدى حرية وديمقراطية الدولة ، واحدى الدعائم الأساسية التي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي        هذا العمود سبق وان قرأته على منصة حفل تأبين الراحل احمد المظفر واليوم ايد نشره بناء على طلب احدى الصديقات واحد الاصدقاء بمناسبة ... تفاصيل أكثر
علي علي       الصحافة، مهنة كباقي المهن في المجتمع، مع الفارق أن مزاولها يحتك مع شرائح عديدة وفئات كثيرة في المجتمع، وهذا قطعا يتطلب منه جهدا ... تفاصيل أكثر
محمد عبد زيد   لا اريد اعطاء مقدمات الى واقع بلدي وكيف ان الفشل قد القى بأطنابه في اغلب المفاصل حتى بتنا نحلم بأن نجد مفصل يمكننا ... تفاصيل أكثر
بلال حنويت الركابي    كثيراً ما نسمع في هذه الأيام عن حلم الدولة الكردية وانفصال اقليم كردستان عن العراق ورسم الحدود بالدم وهذا الأمر قد تطرق اليه ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي        يحكى ان قرداً كان متواجداً في إحدى حدائق الحيوان يثق بجميع زائري الحديقة، فيأخذ منهم كل ما يعطونه من غذاء ويلتهمه دفعة واحدة، ... تفاصيل أكثر