مقترح لحل مشكلة الاختناقات المرورية

عدد القراءات : 304
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مقترح لحل مشكلة الاختناقات المرورية

كريم السيد

  كلنا يعلم حجم الاختناق المروري الذي تشهده العاصمة منذ سنوات، والذي غالبا ما تبلغ ذروته اوقات الصباح الاولى وما بعد الظهيرة تزامنا مع وقت بدء وانتهاء الدوام الرسمي في دوائر الدولة, اي من السادسة صباحا وحتى الثامنة ومن الثالثة ظهرا وحتى المغرب. 

وكلنا يعلم ايضا ان السبب المباشر لذلك الاختناق المروري هو حالة الاضطراب الامني الذي تعيشه البلاد نتيجة التهديدات الارهابية والتفجيرات التي تشهدها العاصمة في تلك الاوقات تحديدا, بحيث يكون الهدف منها خلق حالة من الرعب لدى المواطن ومحاولة التأثير على حالة الهدوء النسبي الذي يتخلل تلك الاوقات، كما ان القوات الامنية متمثلة بالسيطرات الثابتة والمتنقلة لا يمكنها ان تتوقع حدوث تلك الاعمال في الزمان والمكان لتتأهب وتستعد لكونها تكون مفاجئة ومباغته ومحتمية بجنب المواطن الذي تبحث عن قتله لتنفيذ مخططاتها القريبة والبعيدة.

لأجل ذلك، ووفقا لهذا الوضع الاستثنائي نجد استنزافا رهيبا لجهد المواطن والموظف ورجال الامن والمرور في وضع يشكل خسارة على جميع الاصعدة والمقاييس، خسارة جهود قوات الامن ان نجحت بإفشال المخططات او خسارة ارواح المدنيين الذين يحجزهم الزحام قسرا لأجل التفتيش الامني. ولهذا وجدنا ان تزامن وقت الدوام الرسمي لدوائر الدولة ومؤسساتها في آن واحد يجعل من مهمة التفتيش اصعب نتيجة حجم العجلات المفتشة ويسرف من جهودنا اكثر ليصل الموظف الى دائرته وهو محتمل لتعب مشقة صعود جبل مرهق، يفضي بشكل او بآخر الى تقليل عطائه ومردوده اليومي قسرا.

ولذا نرى ان الحالة تتطلب تغييرا وتنسيقا في بدء الدوام الرسمي وانتهائه بشكل متتالٍ لا متوازٍ لتخفيف حالات الزحام تلك على ان يكون التقسيم مدروسا من الناحية الجغرافية للجسور وأماكن المؤسسات، فتتولى وزارة الداخلية التنسيق مع الوزارات والمؤسسات الحكومية لتحديد وقت ابتداء الدوام وانتهائه بفارق زمني مختلف لتسهيل حركة الموظفين وعدم دخولهم وخروجهم بآن واحد مما يشكل ذلك الزحام ويوفر فرصة للانقضاض عليهم من خلال تلك الاختناقات...على ان يكون تقديم الساعة فارقا بوقت الخروج وتأخيرها بذات الوقت.

اقول انه مقترح فقط عسى ان يرى النور في يوم ما..

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي    لم تبق صورة الزعيم عبد الكريم قاسم خالدة في الذاكرة الجمعية للمجتمع العراقي بسبب تفجيره ثورة 14 تموز الخالدة ، ولا كان مصدر الحب ... تفاصيل أكثر
جواد كاظم ملكشاهي    بعد قيام ثورة الرابع عشر من تموز عام 1958 بقيادة الزعيم الراحل عبدالكريم القاسم وتشكيل الجمهورية العراقية و ايمانا منه بضرورة مشاركة جميع ... تفاصيل أكثر
د .غيلان    لعل أخطر نفق مرت به التجربة العراقية بعد التغيير هو نفق النظرية الأميركية لمعالجة الوضع العراقي والمسماة"نظرية الفوضى الخلاقة"والتي صنعتها بيوت الدراية الأميركية قبل ... تفاصيل أكثر
علي علي    منذُ استيطان الإنسان الأرض، باتخاذها وطناً آمناً يلم شمله ويضم جمعه، ظهر أناس يتحينون الفرص ويتربصون للثغرات والهفوات ليثبوا من خلالها الى حيث تحقيق ... تفاصيل أكثر
رحمن الفياض    للخروج من الأزمة الراهنة للبلاد, يجب علينا مواجهة الحقيقية التي نتجالها بمحض أرادتنا, وهي أننا أوكلنا القيادة الى أناس اغلبهم فاشلون, خذلوا البلاد والعباد, ... تفاصيل أكثر
احمد جبار غرب   في دراسة لاحد الباحثين عن الذكريات الشخصية حول المكتبة المدرسية وتأثيرها في تنمية وعي الفرد  وتطوره مبكرا سألني  ما هي صورة المكتبة المدرسية ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     كما هو معروف في أغلب دول العالم، ان الاتحادات والنقابات تتشكل وفق قوانين معمول بها، ويكون لكل منها اختصاص، بحيث لا يتجاوز عملها ... تفاصيل أكثر
د .غيلان   سبق لنا أن كتبنا عن القاعدة الاقتصادية والتي تتعامل وفقها الكثير من الدول ومن أبرزها في المجال التطبيقي أستراليا وتقول هذه القاعدة- دولة الغنى ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس   أرادوا تدميره بكل وسائل التخريب والدمار، لكن الانسان فيه يرفض دائما أن يكون خلف الآخرين، فتاريخه المشرق مناره وحافزة لتحقيق تواجده في القمة دائما. ... تفاصيل أكثر
ليث الياسري   بعد أن حجزنا بطاقة التأهل الثالثة عن قارة آسيا وأصبح بإمكان منتخبنا الاولمبي لكرة القدم المشاركة في هذا العرس العالمي، فقد باتت المسؤولية اكبر ... تفاصيل أكثر
علي علي   في بلد مثل العراق له حضارة موغلة في التاريخ، هناك جملة حقائق فرضت نفسها على واقعه شئنا أم أبينا! من هذه الحقائق تشتت قادة ... تفاصيل أكثر
المهندس حسن احمد      بعــــــــــد عقد من خداع .. وسفالة   غير مسبوقة  لزمر صعدت في غفلة من زمن  الى سدّة المسؤولية .. وعى عامة العراقيين اخيراً ... تفاصيل أكثر
 عصام العبيدي    الى انظار حكومتنا الرشيدة... السادة المسؤولين ..نتيجة للضغط الجماهيري وتوجيهات المرجعية في خطب الجمعة بالخصوص وتلافيا لما قد يحدث من تداعيات وما لا تحمد ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي       انتشرت في الفترة الاخيرة ظاهرة من المفترض انها صحية و ديمقراطية ، لكن البعض صار يتعامل معها باستخفاف ويفقدها قيمتها الحقيقية ، ... تفاصيل أكثر
د .غيلان    يحمل هذا العنوان بعضاً من غرابة فالشاعر جليل حيدر من سكان بغداد وهاجر منها إلى بيروت مع صعود الدكتاتورية وقيامها بمحاصرة المثقفين حيث تصدر ... تفاصيل أكثر
علي علي       قبل سبعين عاما.. سقطت القنبلة الذرية على مدينة ناكازاكي اليابانية، وأحدثت كارثة إنسانية أودت بحياة عشرات الآلاف من الأبرياء، وما زال أبناء ... تفاصيل أكثر
إبراهيم الخياط     قناة "الاتجاه" حاورت قبل أسبوع نائبا بارزا في لجنة النزاهة البرلمانية، فصار الحوار مادة دسمة لمواقع الانترنيت والتواصل الاجتماعي، لأن النائب أعلن أن ساسة ... تفاصيل أكثر
فراس الغضبان الحمداني    يستعد رئيس إقليم كردستان مسعود برزاني لإجراء أول استفتاء من نوعه يتعلق بتقرير مصير الشعب الكردي في شمال العراق وهو مصر على ذلك ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي   مشكلة البعض من ساستنا انهم اسقطوا مبكراً آخر قطرة حياء من جباههم، وداسوا على كل القيم والمبادئ والأخلاق التي تبجحوا بها قبل ان يصبحوا ... تفاصيل أكثر
 قصي الفضلي      برغم مايمر به عراقنا من تحديات على مختلف الصعد الامنية والاقتصادية وغيرها ، وبرغم تصاعد اصوات وآهات الثكالى وتزايد هموهم ومحنهم وجراحاتهم النازفة ، ... تفاصيل أكثر