مقترح لحل مشكلة الاختناقات المرورية

عدد القراءات : 239
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مقترح لحل مشكلة الاختناقات المرورية

كريم السيد

  كلنا يعلم حجم الاختناق المروري الذي تشهده العاصمة منذ سنوات، والذي غالبا ما تبلغ ذروته اوقات الصباح الاولى وما بعد الظهيرة تزامنا مع وقت بدء وانتهاء الدوام الرسمي في دوائر الدولة, اي من السادسة صباحا وحتى الثامنة ومن الثالثة ظهرا وحتى المغرب. 

وكلنا يعلم ايضا ان السبب المباشر لذلك الاختناق المروري هو حالة الاضطراب الامني الذي تعيشه البلاد نتيجة التهديدات الارهابية والتفجيرات التي تشهدها العاصمة في تلك الاوقات تحديدا, بحيث يكون الهدف منها خلق حالة من الرعب لدى المواطن ومحاولة التأثير على حالة الهدوء النسبي الذي يتخلل تلك الاوقات، كما ان القوات الامنية متمثلة بالسيطرات الثابتة والمتنقلة لا يمكنها ان تتوقع حدوث تلك الاعمال في الزمان والمكان لتتأهب وتستعد لكونها تكون مفاجئة ومباغته ومحتمية بجنب المواطن الذي تبحث عن قتله لتنفيذ مخططاتها القريبة والبعيدة.

لأجل ذلك، ووفقا لهذا الوضع الاستثنائي نجد استنزافا رهيبا لجهد المواطن والموظف ورجال الامن والمرور في وضع يشكل خسارة على جميع الاصعدة والمقاييس، خسارة جهود قوات الامن ان نجحت بإفشال المخططات او خسارة ارواح المدنيين الذين يحجزهم الزحام قسرا لأجل التفتيش الامني. ولهذا وجدنا ان تزامن وقت الدوام الرسمي لدوائر الدولة ومؤسساتها في آن واحد يجعل من مهمة التفتيش اصعب نتيجة حجم العجلات المفتشة ويسرف من جهودنا اكثر ليصل الموظف الى دائرته وهو محتمل لتعب مشقة صعود جبل مرهق، يفضي بشكل او بآخر الى تقليل عطائه ومردوده اليومي قسرا.

ولذا نرى ان الحالة تتطلب تغييرا وتنسيقا في بدء الدوام الرسمي وانتهائه بشكل متتالٍ لا متوازٍ لتخفيف حالات الزحام تلك على ان يكون التقسيم مدروسا من الناحية الجغرافية للجسور وأماكن المؤسسات، فتتولى وزارة الداخلية التنسيق مع الوزارات والمؤسسات الحكومية لتحديد وقت ابتداء الدوام وانتهائه بفارق زمني مختلف لتسهيل حركة الموظفين وعدم دخولهم وخروجهم بآن واحد مما يشكل ذلك الزحام ويوفر فرصة للانقضاض عليهم من خلال تلك الاختناقات...على ان يكون تقديم الساعة فارقا بوقت الخروج وتأخيرها بذات الوقت.

اقول انه مقترح فقط عسى ان يرى النور في يوم ما..

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

أعيد نشر المقال بناء على مقترح الزميل رئيس التحرير ونزولاً عند رغبة بعض القراء الأفاضل   عدنان الفضلي     حتى ننعم بعراقنا الحقيقي والأصيل، وننام ملء جفوننا عن ... تفاصيل أكثر
رائد عمر ترقصُ طرباً جمهورية المانيا بذكرى هدمِ او هد جدار برلين الشهير في التاسع من نوفمبر\ تشرين ثاني 1989 , وتقام  احتفالاتٌ مبهرة بهذه المناسبة ... تفاصيل أكثر
حسن الياسري بمأساة النازحين انتهت الانسانية في بلادي ...حيث شهد النازحون جملة من المأسي تمثلت في قتلهم بالجملة ونهب ممتلكاتهم وحرق مساكنهم وتشريدهم وإذلالهم وطردهم من ... تفاصيل أكثر
عمار البغدادي   الاعتراف فضيلة، وممارسته على مستوى الفرد كما المجتمع نوع من التحصين الذي يقي الناس منزلقات التيه خلف سراب الأمنيات الزائفة، أو الوعود البراقة أو ... تفاصيل أكثر
علي علي       لم يكن مخطئا من قال أن المرء بأصغريه قلبه ولسانه، فالأخير هذا يحمل بين طياته كثيرا من الأحكام، وعليه تنطوي مسائل كبرى، وفيه ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     الجهود المبذولة الآن من قبل أجهزتنا الأمنية وجيشنا البطل والحشد الشعبي في الأنبار والموصل تستحق منا كل التقدير، ففي حربها المقدسة ضد الإرهاب ... تفاصيل أكثر
مهدي المولى   لا شك ان فوز اليسار في اليونان لم يكن بداية للتغيير في اليونان وحدها بل انها ستكون بداية للتغيير في اوربا كلها اي انه ... تفاصيل أكثر
نزار حيدر   قبلَ ان أُسمّي عدداً من الشمّاعات لأعلّق بها قصورنا وتقصيرنا، وقبل ان أوزّع التّهم يميناً وشمالاً، وهي شَغلتنا المفضّلة نحن الشرقيّين، وعلى وجه التحديد ... تفاصيل أكثر
اياد حسن دايش   حينما قرر الراهب "بافنوس" أن يذهب إلى الإسكندرية من اجل الغانية  "تاييس" التي ذاع صيتها بكل الانحاء.بطلة المسرح الروماني فائقة الجمال ساحرة للعقول ... تفاصيل أكثر
علي علي      قبل أيام قلائل، اختارت وكالة ناسا الفضائية اختراع أربع طالبات عراقيات بعمر الورد، ليكون ضمن رحلتها الى محطة الأبحاث العالمية العائمة في الفضاء، ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي      حتى ننعم بعراقنا الحقيقي والأصيل، وننام ملء جفوننا عن شوارد الغدر والعنف والصخب اليومي الذي تسببه الأفكار غير المعقولة التي جاء بها سفهاء ... تفاصيل أكثر
واثق الجابري   يثير التفاؤل لدينا مشاهد التقدم في مواجهة داعش، وبطولات القوات المسلحة ومتطوعي الحشد الشعبي، وتقديم أروع الإنتصارات وصولاً الى المقدادية، وتقدم البيشمركة في شمال ... تفاصيل أكثر
فلاح المشعل   نريد لحكومة العبادي ان تنجح ، كي نأخذ إستراحة المحارب في نقد الحكومة ، كان أملا، لكن ماذا تفعل وانت تسمع احتجاجات واصوات استغاثة ... تفاصيل أكثر
الفريد سمعان   في ظل القيم الجديدة  التي برزت ونشرت اعلامها مزهوة بما تفعل وتتحدث بتحد واصرار على انها اعمال بطولية لان رجال السلطة المسؤولين عن تطبيق ... تفاصيل أكثر
ليث الياسري   لا تختلف العقلية الرياضية العربية عن زميلتها السياسية كثيرا، فكلاهما محكوم بالنظرة الضيقة التي تجعل كل منهما لا يبصر ابعد من انفه.العقلية الرياضية العربية ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس   لم يضع أي متابع في حساباته إمكانية وصول المنتخب العراقي الى المربع الذهبي في بطولة كأس آسيا 2015 في ظل المستوى الهزيل والنتائج المخيبة ... تفاصيل أكثر
علي علي      يمثل الحاضن -من وجهة نظر علم الأحياء- الرحم البيئي الذي تنشأ فيه الكائنات، إذ تستمد منه عناصر عيشها ووجودها وديمومة حياتها، حتى تستطيع ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي      مرة أخرى تقدم المملكة السعودية اهانة جديدة للعراق يتلقاها ساستنا بصدر رحب على عكس ما فعله رئيس اللجنة الاولمبية العراقية الكابتن رعد حمودي، ... تفاصيل أكثر
نــزار حيدر   فهو (التَّفكيرُ السليم) نتيجة اذا اجتمعت ثلاث مقدّمات سليمة، وهي؛ المعلومة السّليمة والقراءة السّليمة والسّؤال السّليم، فلو اصيبت أيّة واحدة من هذه المقدمات ... تفاصيل أكثر
إبراهيم الخياط   المطربة صباح، كانت تقارب التسعين من عمرها حين رحلت أواخر تشرين الثاني الماضي، وتركت وراءها ثلاثة آلاف أغنية، وثلاثة وثمانين فلما، وسبعا وعشرين مسرحية ... تفاصيل أكثر