مقترح لحل مشكلة الاختناقات المرورية

عدد القراءات : 386
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مقترح لحل مشكلة الاختناقات المرورية

كريم السيد

  كلنا يعلم حجم الاختناق المروري الذي تشهده العاصمة منذ سنوات، والذي غالبا ما تبلغ ذروته اوقات الصباح الاولى وما بعد الظهيرة تزامنا مع وقت بدء وانتهاء الدوام الرسمي في دوائر الدولة, اي من السادسة صباحا وحتى الثامنة ومن الثالثة ظهرا وحتى المغرب. 

وكلنا يعلم ايضا ان السبب المباشر لذلك الاختناق المروري هو حالة الاضطراب الامني الذي تعيشه البلاد نتيجة التهديدات الارهابية والتفجيرات التي تشهدها العاصمة في تلك الاوقات تحديدا, بحيث يكون الهدف منها خلق حالة من الرعب لدى المواطن ومحاولة التأثير على حالة الهدوء النسبي الذي يتخلل تلك الاوقات، كما ان القوات الامنية متمثلة بالسيطرات الثابتة والمتنقلة لا يمكنها ان تتوقع حدوث تلك الاعمال في الزمان والمكان لتتأهب وتستعد لكونها تكون مفاجئة ومباغته ومحتمية بجنب المواطن الذي تبحث عن قتله لتنفيذ مخططاتها القريبة والبعيدة.

لأجل ذلك، ووفقا لهذا الوضع الاستثنائي نجد استنزافا رهيبا لجهد المواطن والموظف ورجال الامن والمرور في وضع يشكل خسارة على جميع الاصعدة والمقاييس، خسارة جهود قوات الامن ان نجحت بإفشال المخططات او خسارة ارواح المدنيين الذين يحجزهم الزحام قسرا لأجل التفتيش الامني. ولهذا وجدنا ان تزامن وقت الدوام الرسمي لدوائر الدولة ومؤسساتها في آن واحد يجعل من مهمة التفتيش اصعب نتيجة حجم العجلات المفتشة ويسرف من جهودنا اكثر ليصل الموظف الى دائرته وهو محتمل لتعب مشقة صعود جبل مرهق، يفضي بشكل او بآخر الى تقليل عطائه ومردوده اليومي قسرا.

ولذا نرى ان الحالة تتطلب تغييرا وتنسيقا في بدء الدوام الرسمي وانتهائه بشكل متتالٍ لا متوازٍ لتخفيف حالات الزحام تلك على ان يكون التقسيم مدروسا من الناحية الجغرافية للجسور وأماكن المؤسسات، فتتولى وزارة الداخلية التنسيق مع الوزارات والمؤسسات الحكومية لتحديد وقت ابتداء الدوام وانتهائه بفارق زمني مختلف لتسهيل حركة الموظفين وعدم دخولهم وخروجهم بآن واحد مما يشكل ذلك الزحام ويوفر فرصة للانقضاض عليهم من خلال تلك الاختناقات...على ان يكون تقديم الساعة فارقا بوقت الخروج وتأخيرها بذات الوقت.

اقول انه مقترح فقط عسى ان يرى النور في يوم ما..

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي   قبل الولوج في موضوعي اليوم والمتعلق بموضوعة السلطة والمال التي يشتغل عليها أغلب الراغبين بالتسلط السياسي، أود  الاشارة الى بعض الارتكازات ومنها ان التاريخ ... تفاصيل أكثر
علي علي        يروى أن عطشا أصاب عابر سبيل وهو يقطع طريقه الى بغداد، فاتجه صوب بيوتات لاحت في الأفق أمام ناظريه، وطرق باب أحدها مستسقيا ... تفاصيل أكثر
سهى الطائي   باغتني على حينِ غفلةٍ وجع ٌشديدٌ ؛؛ إقشعرَّ لهُ بدني ...غادرتني الصحة ُحينَ بزوغِ الالمِ  ليلاً ..كانَ ظلامهُ حالكاً حولي وببؤرةِ سني قبل َسمائي ... تفاصيل أكثر
علاء الماجد   في غفلة من الجهات المسؤولة عن رعايتهم والأخذ بيدهم نحو الأمان, تتسع يوما بعد آخر ظاهرة أطفال الشوارع لتغدو ظاهرة مثيرة للقلق تؤشرها مجاميع ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     في كانون الثاني من عام 2011 وبعد بدء ما يسمى بالربيع العربي، أعد المفكر المعروف نعوم تشومسكي قائمة بالطّرق التي تستعملها وسائل الإعلام العالميّة ... تفاصيل أكثر
علي علي        يروى أن عطشا أصاب عابر سبيل وهو يقطع طريقه الى بغداد، فاتجه صوب بيوتات لاحت في الأفق أمام ناظريه، وطرق باب أحدها مستسقيا ... تفاصيل أكثر
ابراهيم الخياط   دونالد جون ترامب المرشح للانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016 عن الحزب الجمهوري، ولد عام 1946. هو رجل أعمال وملياردير أمريكي، وشخصية تلفزيونية، ورئيس منظمة ... تفاصيل أكثر
محمد اسماعيل    بيتك من زجاج.. لماذا ترمِ الناس بحجر "أوردها سعد وسعد منشغل.. ما هكذا تورد يا... سعد الإبل" تعاطف الشارع العراقي المأزوم، مع طروحات وزير الدفاع.. خالد ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     يذهب أغلب الذين ينظرون في المواجهة الحتمية، ان محاربة ومكافحة القبح في المجتمعات لا تنجح من دون توظيف الجمال كسلاح قادر على إزالة القبح، ... تفاصيل أكثر
منعم جابر     تمر الكرة العراقية اليوم بخانق ضيق وواقع صعب بسبب الاخفاقات المتتالية للمنتخبات العراقية على المستوى الدولي وبسبب هذا الواقع تشعر الجماهير الرياضية بالحسرة ... تفاصيل أكثر
علي علي         لاأظنه غائرا في التأريخ يوم التاسع من نيسان عام 2003، فجلنا حتما يتذكر أحداثه بالتفصيل والتفصيل الممل، وكيف بعث زوال رأس النظام ... تفاصيل أكثر
 ستار السعداوي   اننا لانكشف سرا و لانتجنى على احد اذا ما قلنا ان بعض الفضائيات تحاول ان تبث سمومها بشكل مخيف و مرعب في محاولة يائسة ... تفاصيل أكثر
منذر فلاح   فن صناعة الازمات فن موغل بالقِدَم وله اصوله ورجاله وله في اغلب دول العالم مؤسساته وبحوثه وخبراؤه ( د. صلاح الدين محمد ) لكن ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     ربما نجح البعض من سياسيينا في خداع الشعب عبر خطب وظفوا فيها المفردات العاطفية للدين والوطن والارض، فحصلوا على رضاهم المتروك بداخل صناديق الاقتراع، ... تفاصيل أكثر
علي علي        باستطلاع لما نستخدمه من أرقام بشكل مجازي في تعاملاتنا اليومية، يتبين لنا بشكل جلي أن الرقم 3 له الحظ الأوفر والحظوة الكبرى في ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي          الفشل ليس عند الخسارة إنّما الفشل عند الإنسحاب وهذا يحدث كثيراً في أمور الحياة وسياقات العمل العامة والخاصة وما أقصده هو الإحساس ... تفاصيل أكثر
 ميثاق طالب كاظم      يبدو بما لايقبل الشك ان وضع الصحافة والصحفيين في العراق سيء جداً فيما يخص حرية التعبير ، فضلاً عن الاعتقالات التي تطالهم ، ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     مثلها مثل كل الممارسات ، تعدّ السياسة صناعة بحد ذاتها ، ومن يمارسها يُنتظر منه منتج صالح للتداول في المجتمعات التي يعملون ضمن أطرها ... تفاصيل أكثر
إسماعيل البدير   لايحتاج المشهد العراقي لمزيد من التحليل فالرؤيا أصبحت واضحة واتجاه البوصلة صار معروفا نتيجة العمل البرلماني المنتج لقوى جديدة من خلال إقالة وزيرين من ... تفاصيل أكثر
علي علي   في بداية أربعينيات القرن المنصرم.. كان أوار الحرب العالمية الثانية على أشده، يومها كانت الغلبة للجانب الألماني، وكانت بريطانيا العظمى تعاني الأمرين من النيران ... تفاصيل أكثر