مقترح لحل مشكلة الاختناقات المرورية

عدد القراءات : 259
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مقترح لحل مشكلة الاختناقات المرورية

كريم السيد

  كلنا يعلم حجم الاختناق المروري الذي تشهده العاصمة منذ سنوات، والذي غالبا ما تبلغ ذروته اوقات الصباح الاولى وما بعد الظهيرة تزامنا مع وقت بدء وانتهاء الدوام الرسمي في دوائر الدولة, اي من السادسة صباحا وحتى الثامنة ومن الثالثة ظهرا وحتى المغرب. 

وكلنا يعلم ايضا ان السبب المباشر لذلك الاختناق المروري هو حالة الاضطراب الامني الذي تعيشه البلاد نتيجة التهديدات الارهابية والتفجيرات التي تشهدها العاصمة في تلك الاوقات تحديدا, بحيث يكون الهدف منها خلق حالة من الرعب لدى المواطن ومحاولة التأثير على حالة الهدوء النسبي الذي يتخلل تلك الاوقات، كما ان القوات الامنية متمثلة بالسيطرات الثابتة والمتنقلة لا يمكنها ان تتوقع حدوث تلك الاعمال في الزمان والمكان لتتأهب وتستعد لكونها تكون مفاجئة ومباغته ومحتمية بجنب المواطن الذي تبحث عن قتله لتنفيذ مخططاتها القريبة والبعيدة.

لأجل ذلك، ووفقا لهذا الوضع الاستثنائي نجد استنزافا رهيبا لجهد المواطن والموظف ورجال الامن والمرور في وضع يشكل خسارة على جميع الاصعدة والمقاييس، خسارة جهود قوات الامن ان نجحت بإفشال المخططات او خسارة ارواح المدنيين الذين يحجزهم الزحام قسرا لأجل التفتيش الامني. ولهذا وجدنا ان تزامن وقت الدوام الرسمي لدوائر الدولة ومؤسساتها في آن واحد يجعل من مهمة التفتيش اصعب نتيجة حجم العجلات المفتشة ويسرف من جهودنا اكثر ليصل الموظف الى دائرته وهو محتمل لتعب مشقة صعود جبل مرهق، يفضي بشكل او بآخر الى تقليل عطائه ومردوده اليومي قسرا.

ولذا نرى ان الحالة تتطلب تغييرا وتنسيقا في بدء الدوام الرسمي وانتهائه بشكل متتالٍ لا متوازٍ لتخفيف حالات الزحام تلك على ان يكون التقسيم مدروسا من الناحية الجغرافية للجسور وأماكن المؤسسات، فتتولى وزارة الداخلية التنسيق مع الوزارات والمؤسسات الحكومية لتحديد وقت ابتداء الدوام وانتهائه بفارق زمني مختلف لتسهيل حركة الموظفين وعدم دخولهم وخروجهم بآن واحد مما يشكل ذلك الزحام ويوفر فرصة للانقضاض عليهم من خلال تلك الاختناقات...على ان يكون تقديم الساعة فارقا بوقت الخروج وتأخيرها بذات الوقت.

اقول انه مقترح فقط عسى ان يرى النور في يوم ما..

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي   معاناة المثقف العراقي من فشل المؤسسة الثقافية في تسويق النتاج الإبداعي ليست وليدة اليوم، ففي جميع الحقب كانت تلك المعاناة متواجدة، ولكن لو توقفنا ... تفاصيل أكثر
مجاهد أبو الهيل   أدرك الآخرون أن مشروع تحطيم حلم الدولة العراقية لا يأتي من إشعال نيران الحروب فقط أو من قطع أنابيب النفط العراقي عن التدفق ... تفاصيل أكثر
محمد عبد زيد   عندما تعتمد لغة السب والشتم والقذف ليست وحدها التي تعد لغة السقوط القيمي الصادر عن نوع بشري أو كان بمعنى متعلم أو جاهل، ... تفاصيل أكثر
علي علي       من شأننا نحن العراقيين عند طمأنة مضيم او مكروب التخفيف عنه بكل الوسائل المتاحة لنا، وإبداء الوجه المشرق للحياة أمامه لتذليل مايمر به ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي   مرة أخرى يخرج علينا المجرم القذر طارق الهاشمي نابحاً على العراقيين مثل كلب مسعور، داعياً السعودية الى قتل خيرة شبابنا المتوجهين الى الانبار لتحرير ... تفاصيل أكثر
ابراهيم الخياط   (أبي.. من أسرةِ المحراثِ لا من سادةٍ نُجبِ وجدّي كان فلاحاً بلا حسبٍ.. ولا نسبِ! يعلّمني شموخَ الشمسِ قبلَ قراءةِ الكتبِ)هكذا يغرّد محمود درويش ... تفاصيل أكثر
جمال الخرسان   على تنويمة الوعود التي تتوالى وارقام القوات التي ترسل الى الانبار من الجيش، الشرطة الاتحادية والعشائر التي ترتفع يوما بعد يوم على الورق، ... تفاصيل أكثر
علي علي      لاأظنني أبالغ في الكلام إن قلت أن أقسى أحداث مر بها العراقيون بعد عام سعدهم 2003 هي أحداث الموصل وصلاح الدين والأنبار، إذ ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس   دعونا نتفق على أن الحجي أكرم سلمان مدرب منتخبنا الوطني ليس ملاكا منزلا من السماء، فهو بشر مثله مثل غيره يخطأ ويصيب، ودعونا نتفق ... تفاصيل أكثر
ليث الياسري   من شاهد مباراة ناديي الزوراء و الشرطة في بطولة الدوري العراقي قبل يومين والتي احتضنها ملعب الشعب الدولي وما رافقها من انقطاع للتيار الكهربائي، ... تفاصيل أكثر
 د. علي حداد    1 ـ 3  يأتي المصدر(تقارب) في العربية من الأصل الثلاثي (قرب) المزيد بحرفين في موضعين منه، ليكون بذلك على صيغة (تفاعل) الدالة على ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     في هذا البلد وبالرغم من تناقضات كثيرة تحدث رغم أنف محبي الإبداع، لا يستطيع أن يتبوأ منافذ ذلك الإبداع سوى الصادقين والعاشقين لوطنهم ... تفاصيل أكثر
قيس قاسم العجرش ليس هناك دليل واحد على أن الولايات المتحدة قد دعمت فعلاً بعض عناصر عصابات داعش. اتهم الكثيرون بعضاً من وحداتها بانها أنزلت (عن ... تفاصيل أكثر
محمد حسن الساعدي   لا شك أن موضوع المصالحة الوطنية من المواضيع المهمة والواسعة ، بل لايمكن اختزالها في جانب وترك الجانب الآخر ، ورغن تعدد التعاريف ... تفاصيل أكثر
علي علي      يبدو أن عراق مابعد عام 2003 يختلف تماما عن دول العالم وبلدانه وأممه، سواء أكانت من النامية ام الفقيرة ام المتقدمة!. وما ينحصر ... تفاصيل أكثر
وجيه عباس   الجميع متساوون امام القانون بالطول ومختلفون بالعرض،فكتلة عرضها الاصوات والمناصب اعدّت للفايخين من ابناء السلطة وسلطة الابناء، ليست بذات شأن امام من لديه سلطات ... تفاصيل أكثر
سامي جواد كاظم شمولية النصائح لعدة مفاهيم تجعلنا نتامل في كلماتها لتشخيص القصد الذي اراد سماحة السيد السيستاني ان نلتفت اليه ونعمل به بل ولفت ... تفاصيل أكثر
عدنان الجياشي   يتصرف هذا الجمع من الحاقدين بشكل أهوج، يريدون تحويل بغداد الى اشلاء مدينة، يساند جهدهم المذموم أطراف من داخلها، كل ما يريده هؤلاء  تدمير ... تفاصيل أكثر
علي علي     (خليلك بكل خرابة گرابة) هو مثل من أمثلتنا المتداولة على ألسنتنا، والتي ورثناها من أجدادنا، وقطعا (أبو المثل) لم يقل ماقاله اعتباطا، فهو ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي   لا اريد اليوم ان اطيل عليكم بتنظيرات وحديث عن الواقع العراقي، ولست هنا لأثير شجنكم باستعادة ما حدث في العراق من انتكاسات امنية، فقد ... تفاصيل أكثر