مقترح لحل مشكلة الاختناقات المرورية

عدد القراءات : 416
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مقترح لحل مشكلة الاختناقات المرورية

كريم السيد

  كلنا يعلم حجم الاختناق المروري الذي تشهده العاصمة منذ سنوات، والذي غالبا ما تبلغ ذروته اوقات الصباح الاولى وما بعد الظهيرة تزامنا مع وقت بدء وانتهاء الدوام الرسمي في دوائر الدولة, اي من السادسة صباحا وحتى الثامنة ومن الثالثة ظهرا وحتى المغرب. 

وكلنا يعلم ايضا ان السبب المباشر لذلك الاختناق المروري هو حالة الاضطراب الامني الذي تعيشه البلاد نتيجة التهديدات الارهابية والتفجيرات التي تشهدها العاصمة في تلك الاوقات تحديدا, بحيث يكون الهدف منها خلق حالة من الرعب لدى المواطن ومحاولة التأثير على حالة الهدوء النسبي الذي يتخلل تلك الاوقات، كما ان القوات الامنية متمثلة بالسيطرات الثابتة والمتنقلة لا يمكنها ان تتوقع حدوث تلك الاعمال في الزمان والمكان لتتأهب وتستعد لكونها تكون مفاجئة ومباغته ومحتمية بجنب المواطن الذي تبحث عن قتله لتنفيذ مخططاتها القريبة والبعيدة.

لأجل ذلك، ووفقا لهذا الوضع الاستثنائي نجد استنزافا رهيبا لجهد المواطن والموظف ورجال الامن والمرور في وضع يشكل خسارة على جميع الاصعدة والمقاييس، خسارة جهود قوات الامن ان نجحت بإفشال المخططات او خسارة ارواح المدنيين الذين يحجزهم الزحام قسرا لأجل التفتيش الامني. ولهذا وجدنا ان تزامن وقت الدوام الرسمي لدوائر الدولة ومؤسساتها في آن واحد يجعل من مهمة التفتيش اصعب نتيجة حجم العجلات المفتشة ويسرف من جهودنا اكثر ليصل الموظف الى دائرته وهو محتمل لتعب مشقة صعود جبل مرهق، يفضي بشكل او بآخر الى تقليل عطائه ومردوده اليومي قسرا.

ولذا نرى ان الحالة تتطلب تغييرا وتنسيقا في بدء الدوام الرسمي وانتهائه بشكل متتالٍ لا متوازٍ لتخفيف حالات الزحام تلك على ان يكون التقسيم مدروسا من الناحية الجغرافية للجسور وأماكن المؤسسات، فتتولى وزارة الداخلية التنسيق مع الوزارات والمؤسسات الحكومية لتحديد وقت ابتداء الدوام وانتهائه بفارق زمني مختلف لتسهيل حركة الموظفين وعدم دخولهم وخروجهم بآن واحد مما يشكل ذلك الزحام ويوفر فرصة للانقضاض عليهم من خلال تلك الاختناقات...على ان يكون تقديم الساعة فارقا بوقت الخروج وتأخيرها بذات الوقت.

اقول انه مقترح فقط عسى ان يرى النور في يوم ما..

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي    قبل الولوج في موضوعي اليوم والمتعلق بموضوعة السلطة والمال التي يشتغل عليها أغلب الراغبين بالتسلط السياسي، أود  الاشارة الى بعض الارتكازات ومنها ان التاريخ ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس   ربما أن عمر عبدالرحمن ، لاعب المنتخب الاماراتي، هو أفضل، مهاريا، من حمادي أحمد، لاعب القوة الجوية، لكن هذه الميزة ليست لها علاقة بأفضلية ... تفاصيل أكثر
علي علي   لقننا أهلونا منذ الصغر مثلا وقيما ومبادئ، منها ماظل راسخا رسوخ الشجرة في باطن الأرض، ومنها ما جرفته رياح الطيش وعنفوان الشباب، فأما الأولى، ... تفاصيل أكثر
عدوية الهلالي   ماالذي يحدث في بلدي ؟ هل انتظرنا الديمقراطية عقودا لتشتتنا ؟ لماذا صرنا ننسى انتماءنا للعراق وينتمي كل منا لقوميته ،لطائفته، لمذهبه ، لأقليته ... تفاصيل أكثر
حسن حاتم المذكور   في زمن المسخرة يكون الجد فيه استراحة استغباء مريحة يمارسها العراقيون الآن بكثافة, وسط شبه المرحوم شارع الرشيد يتجمع الباعة المتجولون ليتحاوروا حول ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     داعش هذه العصابة المسلحة المجنونة بالقتل والعاشقة لكل ما له علاقة بالجرائم الكبرى ، صارت قبل سنتين ونصف وبفضل بعض الخونة من العسكر ومعهم ... تفاصيل أكثر
شاكر العبادي   لايزال الشارع الرياضي يعاني من اخفاقات الرياضة عامة بالبلاد، ولوا استعرضنا جانبا من هذه الاخفاقات الرياضية على مدى عقود لراينا المتتبع  للمشهد الرياضي في ... تفاصيل أكثر
علي علي          من بين قراطيس إرثنا، وأسفار تأريخنا المروي والمنقول والمدون، هناك أمثال كثيرة نطق بها مجربون من عامة الناس وبسطائهم، صقلتهم التجارب على ... تفاصيل أكثر
ماجد عبد الغفار   إن الابتسامة والتفاؤل من سمات الشخصية العراقية إضافة إلى الكرم والشجاعة والانتماء الوطني، ويمكن استثمار هذا ببرنامج وطني يشترك الجميع في تحقيقه بالرغم ... تفاصيل أكثر
ناصرقوطي   الحرباء عضاية معروفة من جنس الزواحف، وهي الوحيدة القادرة على تغيير لون جلدها تبعاً للظروف والمحيط الذي تتواجد فيه، فمرة تتحول حمراء، ومرة خضراء، وأخرى ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي   في مقال سابق نشر في جريدة الحقيقة، استشهدت بحديث نبوي شريف يصف فيه آيات المنافق، وحددها بأنهم اذا حدّثوا كذبوا واذا وعدوا أخلفوا واذا ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس     من المؤكد أننا نقف مع أي تحرك لرفع الحظر الكروي المفروض على الكرة العراقية منذ سنوات طويلة، ومن المؤكد أننا نفرح جدا حينما تتبنى ... تفاصيل أكثر
علي علي        لما كانت السلبيات والإيجابيات مرافقة لبني آدم كلهم، يكون حريا بنا جميعا وضع أنفسنا في موازين عدة، أولها ميزان المصارحة والمكاشفة مع النفس ... تفاصيل أكثر
  ابراهيم الخياط   د.نزيهة الدليمي هي أول وزيرة في العراق وفي العالم العربي، ومن رائدات الحركة النسوية العراقية، وذات جهد مشهود في إصدار قانون الاحوال الشخصية لسنة ... تفاصيل أكثر
بشار قفطان    استكمل الشيوعيون العراقيون بكل نشاط وحيوية استعداداتهم من اجل عقد المؤتمرالوطني العاشرللحزب في موعده ، بعد تهيئة كل مقومات نجاح عقده من خلال الوثائق ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     في البلد الذي شرّع الدستور الأول وسنّ القوانين منذ آلاف السنين (مسلة حمورابي)، وفي البلد الذي علّم الإنسان الحرف الأول (الكتابة السومرية)، واخترعت فيه ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس     من المؤكد أننا نقف مع أي تحرك لرفع الحظر الكروي المفروض على الكرة العراقية منذ سنوات طويلة، ومن المؤكد أننا نفرح جدا حينما تتبنى ... تفاصيل أكثر
علي علي     في السياقات الإدارية المعمول بها في نظام المؤسسات والشركات، هناك سياق متبع في تناقل المواد الثابتة من أثاث وأجهزة وتجهيزات وآلات وآليات، لاسيما ... تفاصيل أكثر
ابراهيم الخياط   د.نزيهة الدليمي هي أول وزيرة في العراق وفي العالم العربي، ومن رائدات الحركة النسوية العراقية، وذات جهد مشهود في إصدار قانون الاحوال الشخصية لسنة ... تفاصيل أكثر
محمد حياوي    سؤال طالما شغلني، هل الثقافة هي مجموعة الإبداعات الرفيعة والخلاقة في تمظهراتها بالرواية والمسرح والسينما والفنوان التشكيلية؟ أم تتعدى ذلك إلى كل ما من ... تفاصيل أكثر