مقترح لحل مشكلة الاختناقات المرورية

عدد القراءات : 256
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مقترح لحل مشكلة الاختناقات المرورية

كريم السيد

  كلنا يعلم حجم الاختناق المروري الذي تشهده العاصمة منذ سنوات، والذي غالبا ما تبلغ ذروته اوقات الصباح الاولى وما بعد الظهيرة تزامنا مع وقت بدء وانتهاء الدوام الرسمي في دوائر الدولة, اي من السادسة صباحا وحتى الثامنة ومن الثالثة ظهرا وحتى المغرب. 

وكلنا يعلم ايضا ان السبب المباشر لذلك الاختناق المروري هو حالة الاضطراب الامني الذي تعيشه البلاد نتيجة التهديدات الارهابية والتفجيرات التي تشهدها العاصمة في تلك الاوقات تحديدا, بحيث يكون الهدف منها خلق حالة من الرعب لدى المواطن ومحاولة التأثير على حالة الهدوء النسبي الذي يتخلل تلك الاوقات، كما ان القوات الامنية متمثلة بالسيطرات الثابتة والمتنقلة لا يمكنها ان تتوقع حدوث تلك الاعمال في الزمان والمكان لتتأهب وتستعد لكونها تكون مفاجئة ومباغته ومحتمية بجنب المواطن الذي تبحث عن قتله لتنفيذ مخططاتها القريبة والبعيدة.

لأجل ذلك، ووفقا لهذا الوضع الاستثنائي نجد استنزافا رهيبا لجهد المواطن والموظف ورجال الامن والمرور في وضع يشكل خسارة على جميع الاصعدة والمقاييس، خسارة جهود قوات الامن ان نجحت بإفشال المخططات او خسارة ارواح المدنيين الذين يحجزهم الزحام قسرا لأجل التفتيش الامني. ولهذا وجدنا ان تزامن وقت الدوام الرسمي لدوائر الدولة ومؤسساتها في آن واحد يجعل من مهمة التفتيش اصعب نتيجة حجم العجلات المفتشة ويسرف من جهودنا اكثر ليصل الموظف الى دائرته وهو محتمل لتعب مشقة صعود جبل مرهق، يفضي بشكل او بآخر الى تقليل عطائه ومردوده اليومي قسرا.

ولذا نرى ان الحالة تتطلب تغييرا وتنسيقا في بدء الدوام الرسمي وانتهائه بشكل متتالٍ لا متوازٍ لتخفيف حالات الزحام تلك على ان يكون التقسيم مدروسا من الناحية الجغرافية للجسور وأماكن المؤسسات، فتتولى وزارة الداخلية التنسيق مع الوزارات والمؤسسات الحكومية لتحديد وقت ابتداء الدوام وانتهائه بفارق زمني مختلف لتسهيل حركة الموظفين وعدم دخولهم وخروجهم بآن واحد مما يشكل ذلك الزحام ويوفر فرصة للانقضاض عليهم من خلال تلك الاختناقات...على ان يكون تقديم الساعة فارقا بوقت الخروج وتأخيرها بذات الوقت.

اقول انه مقترح فقط عسى ان يرى النور في يوم ما..

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

احمد عواد الخزاعي   انخفضت أسعار النفط العالمية، وهذا أمر يتكرر باستمرار في التاريخ الاقتصادي الحديث، تبعا لمعادلات العرض والطلب في الأسواق العالمية، وتأثرا بالأزمات السياسية والاقتصادية ... تفاصيل أكثر
مهدي المولى   هل في العراق حكومة محترمة من قبل عناصرها ومن قبل مكوناتها؟ الذي ينظر الى تصرفات النجيفي والجبوري والمطلك وبارزاني يتضح له ليس هناك ... تفاصيل أكثر
علي علي      في سفرة لمت الجبوري والمطلك والنجيفي.. لايمكنني وصفها بكلام سوي، لاسيما وقد جاءت بوقت تزامن مع مقتل عزت الدوري، لكنني أستطيع نقل صورة ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس   في بداية الموسم الكروي قرر الاتحاد العراقي لكرة القدم تغيير نظام الدوري العراقي من شكله الطبيعي الذي يشبه دوريات دول الكرة الأرضية كلها الى ... تفاصيل أكثر
منعم جابر   منذ ثمانينات القرن الماضي والحصارات الكروية على بلدي متواصلة لاسباب متنوعة منها الحروب العدوانية والعبثية التي خاضها النظام المقبور ثم بسبب الارهاب وفقدان الامن ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     في مقالي هذا أود ان اكون قريباً من الاسئلة التي تطرح عن تجديد السؤال الديني، وسط رغبة بتكرار الدعوة الى اسكات ما ليس ... تفاصيل أكثر
ابراهيم الخياط   تظاهر الناس، وأطلقوا وهم غاضبون هتافات ضد تسعيرة الكهرباء: يا وزير الكهرباء.. منين جايب هالقرار.. للشعب كافي دمار.. كافي هالجور العلينه.. بلوة بيكم ... تفاصيل أكثر
اياد حسن دايش   المثقف هو المحرك الاساسي والفاعل في المجتمعات البشرية من اجل  النهوض بها نحو الرقي والكمال الانساني  . إن لتاريخ التغيرات التي تحدث في ... تفاصيل أكثر
علي علي      مامن أحد ينكر الظروف القاسية التي تحيط البلاد من كل جانب، والتداعيات التي فاقمت عليه مشاكله أضعافا مضاعفة، وآل مآله الى أحلك المحن ... تفاصيل أكثر
ليث الياسري   بهذا العنوان يتوجه الوفد العراقي لأنتخابات الأتحاد الآسيوي لكرة القدم في العاصمة الماليزية كوالالمبور.وهذه نقطة نعتقدها جيدة وتصب في مصلحة الرياضة العراقية بشكل عام ... تفاصيل أكثر
1-2    لو أن (قارئة فنجان) نزار قباني قالت لي ـ وهي تقرأ فنجاني الذي لم يكن مقلوباً بل كان مفتوحاً على أقصى صداح حرقته وتوزعه بين ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي   يبدو ان الفوضى صارت تهيمن على المشهد الاعلامي بشكل يدعو الى التقزز، بعد ان غيبت الاشتراطات الصحفية على العاملين فيها، خصوصاً وان الطارئين صاروا ... تفاصيل أكثر
علاء الخطيب   مسرحية فاشلة لحيدر الملا يقوم باخراجها مع بعض المتسولين في ازقة وشوارع المنطقة الخصراء ليخرجوا في تظاهرة ضد ايران والحكومة العراقية وأمريكا ولا ذكر ... تفاصيل أكثر
هدى عبد الرحمن الجاسم . الأسرة هي الخلية الأساسية لأي مجتمع ، وهي التي تترجم صورة المجتمع الكلي وهي اكثر وسائل الضبط الاجتماعي فعالية ، إذ ... تفاصيل أكثر
علي علي     ماأحوج العراقيين اليوم الى الفرحة.. وماأحوجهم الى من يرسم البسمة على شفاههم.. بعد عقود ارتسمت فيها على وجوههم دموع الخوف والتهجير والتفجير والحرمان ... تفاصيل أكثر
منعم جابر   الكرة العراقية وإمكانية تحقيق حلم الجماهير لنهائيات المونديال القادم !حلم طال انتظاره وامل ببلوغ المونديال القادم في موسكو 2018 لكنه لايتحقق بالتمني والامال بل ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي   لم ينتصر العراق في حربه ضد داعش، لولا اللوحات البطولية التي رسمها أبطال الحشد الشعبي في المعارك التي تلت الخيانة الكبرى المتمثلة ببيع (ام ... تفاصيل أكثر
نــزار حيدر   طبعاً، لا أَقصدُ بذلك الثّنائيّة الأزليّة المعروفة (واحد ضحيّة والآخر جلّاد) فتلك معادلة طبيعيّة في حياة البشر منذ ان قتلَ قابيلُ هابيلَ، انّما ... تفاصيل أكثر
علي حسين عبيد   الأزمة واقع طبيعي يعيشه الانسان، الفرد، الجماعة، المكوّن، الأقلية، وصولا الى الدولة والمجتمع، فالجميع معرَّض للأزمات كونها نتاجاً متوقّعاً للنشاط البشري الخاطئ، حتى ... تفاصيل أكثر
علي علي   دأبت الأمم والبلدان المتحضرة على سطح المعمورة على اعتماد الدستور أساسا لابديل عنه في البت بإصدار القرارات وتشريعها، بشكل يصب في مصلحة البلد العامة، ... تفاصيل أكثر