بين هذه وهؤلاء ..!!

عدد القراءات : 43
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بين هذه  وهؤلاء ..!!

عدنان الفضلي

(فيكتوريا سوتو) معلمة أمريكية في ربيعها السابع والعشرين، سمعت زخات رصاص في حرم مدرستها، أدركت في حينها أن الظاهرة غير المفهومة في المجتمع الأمريكي تتكرر فذهبت وخبأت تلاميذها الصغار في دواليب الفصل ، وخرجت للسفاح - الذي قتل لتوه ثمانية وعشرين فرداً - لتخبره أن تلاميذها توجهوا الى صالة الألعاب الرياضية ، فما كان منه إلا أن بادرها بطلقات نارية ، لتسقط مضرجة في دمائها ويمضى مبتعداً.

هذا الخبر أضعه كمقدمة لمقالي ، لاني أريد ان أتحدث عن التضحيات الكبيرة التي يجب أن تقدم من أجل الشعب والوطن ، فالجيش ليس وحده المطالب دوماً بتقديم التضحيات ، بل على المسؤولين أيضاً تقع مسؤولية التضحية ، فالمسؤول الذي لا يستطيع ان يضحي بمنصبه من أجل العراق وشعبه ، لا يمكن ان يسمى مسؤولاً ، بل لا يمكن ان يكون عراقياً اطلاقاً ، فهو حين لا يريد ان يعترف بفشله ، ولا يعطي لغيره فرصة ان يقدم شيئاً للوطن لا يمكن تسميته بغير الخائن لوطنه وشعبه والأمانة التي أوكلت اليه.

للأسف الشديد .. لا يمكنني وضع مقارنة حقيقية بين (فيكتوريا سوتو) والمسؤولين العراقيين ، فالاولى قدمت نفسها وروحها من أجل حماية تلاميذها ، في حين يرفض ساستنا ومسؤولو الدولة العراقية من الذين أثبتوا فشلهم الذريع في ادارتهم للمؤسسات التي يشرفون عليها ، حيث ان هؤلاء ظلوا متمسكين بمناصبهم رغم صراخ الشعب ضدهم والتظاهرات التي خرجت للتنديد بهم وباداراتهم ، فالخراج الذي يحصلون عليه من تلك المؤسسات جعلهم متشبثين بكراسيهم رغم كل هذا الفشل.

الكتل والأحزاب في العراق أسهمت هي الأخرى بزيادة حجم الخراب العراقي ، فهي التي وضعت الرجال غير المناسبين في الأمكنة غير المناسبة ، من أجل ان تضمن ولاء هؤلاء لكتلهم وأحزابهم ، ناسين ان البلد يحتاج لكفاءات تعيد بناء الدولة بجميع مفاصلها ووجود الفاسدين يعرقل البناء ،لكن الكتل السياسية لا يهمها في كل هذا سوى جني مزيد من المكاسب والامتيازات ، رافعة شعار ليذهب العراق الى الجحيم ولتبقى أحزابنا وكتلنا تنعم بخيرات العراق ، فهم يرون انفسهم غير مجبورين على التضحية بكل هذا النعيم من أجل مبادئ وأخلاق ، هم بعيدون عنها كبعد السماء عن الأرض

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عبدالامير المجر ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
د. كريم شغيدل ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
  في مقالي هذا أود ان اكون قريباً من الاسئلة التي تطرح عن تجديد السؤال الديني، وسط رغبة بتكرار الدعوة الى اسكات ما ليس له ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
سهى الطائي ... تفاصيل أكثر
صالح هيجل الدفاعي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر