من المستهدف في محاولة اغتيال الناشط غازي أبو محمد في بغداد .. الكاظمي أم المتظاهرون أم غيرهما؟

عدد القراءات : 36
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
من المستهدف  في محاولة اغتيال الناشط غازي أبو محمد في بغداد .. الكاظمي أم المتظاهرون أم غيرهما؟

فالح حسون الدراجي

تعرض امس، الناشط غازي ابو محمد، مسؤول خيمةِ المتقاعدين في ساحة التحرير، الى محاولة اغتيال، اسفرت عن اصابته بجروح خطيرة، نقل على اثرها الى المستشفى لتلقي العلاج .

وذكر شهود، اَن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على الناشط غازي ابو محمد ، في احتجاجاتِ تشرين، على طريق محمد القاسم، بعد مغادرتهِ ساحة التحرير .. 

والسؤال الذي يجب أن يطرح بصراحة الان :

لماذا يستهدف الناشط غازي أبو محمد في هذا التوقيت تحديداً، ومن المستهدف الحقيقي في هذه العملية العدوانية، أهو الناشط غازي أبو محمد نفسه، أم المتظاهرون، أم الحكومة، أم العملية السياسية برمتها؟

الجواب، وأظن لا يحتاج الى وقت طويل لمعرفته، يتلخص بجملة واحدة، مختصرها، أن المستهدف برأينا يتمثل في كل هؤلاء، بدءاً من رأس الناشط أبو محمد، والمتظاهرين عموماً، وحكومة الكاظمي، والعملية السياسية برمتها، لكني أستطيع أن أستعيض عن مجمل هذه المواقع المستهدفة بموقع واحد، وأقصد به شخص الكاظمي، فهذه العملية يراد منها تعطيل جهد الكاظمي أمنياً وسياسياً وإدارياً، وإشغاله بهذه الإشغالات المنهكة والمهلكة، لا سيما وأن القتلة يعرفون جيداً ان الكاظمي لن يسكت عن عملية الاغتيال هذه، وسيتابعها بنفسه، وبهذا يتحقق لهم ركن من أركان الغاية المطلوبة، ناهيك من هدف مهم آخر يسعى اليه القتلة من خلال هذه المحاولة، ألا وهو تشويش الصورة الأمنية في العراق، وتضبيب المشهد السياسي، بل وتعمية المشهد العام برمته، سياسياً وأمنياً ونفسياً، مع خلق جو عام مفاده أن الحكومة الحالية عاجزة عن حماية التظاهرات، إن لم تقتلهم هي بيدها، وأن الكاظمي غير قادر على الإيفاء بالتراماته حاله حال عبد المهدي، وإنه غير قادر على ضبط إيقاع أجهزته الأمنية، وفرض سلطته وقراراته على مفاصلها.

إذاً، فإن اغتيال الناشط عمر فاضل في البصرة - برصاص منتسب أمني-  قبل ثلاثة أيام، ثم محاولة اغتيال غازي أبو محمد في بغداد امس،  برصاص مجهول، وغداً ربما ستكون محاولة الإغتيال القادمة في النجف أو الناصرية أو كربلاء، وبرصاص ربما سيكون أمنياً، أو من بندقية طرف ثالث، والحصيلة أن جميع هذا الرصاص في الحقيقة رصاص معلوم وليس مجهولاً قطعاً، وهدفه واضح تماماً.

أقصد أن هدفه الكاظمي، لذا يتوجب الإنتباه، فالشهيد عمر فاضل، والناشط غازي ابو محمد، وغيرهما، هم مجرد اهداف توصل للهدف الأكبر:

وهل هناك غير الكاظمي وحكومته هدفاً وغايةً تبحث عنهما كل هذه الطلقات النارية والإستهدافات الارهابية المتواصلة؟!.

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
سهى الطائي ... تفاصيل أكثر
صالح هيجل الدفاعي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
احسان جواد كاظم ... تفاصيل أكثر
جواد علي كسار ... تفاصيل أكثر
صادق كاظم ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
د. كريم شغيدل ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
علي قاسم الكعبي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
غياث الكاتب ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر