بعض من سيرة الحزب الشيوعي العراقي

عدد القراءات : 1487
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بعض من سيرة الحزب الشيوعي العراقي

الحزبُ الشيوعي العراقي، احد الأحزاب السياسية اليسارية في العراق، ويعتبر من الأحزاب العريقة على الساحة السياسية العراقية . لعب دورا مهما في التاريخ السياسي الحديث في العراق، وبالرغم من معارضته للنظام البائد، إلا أنه كان من الرافضين للحصار الاقتصادي الذي فُرض على العراق عقب اجتياح الكويت ، كما وعارض فكرة غزو العراق من قبل قوات التحالف في عام 2003 ولكن الحزب شارك في العملية السياسية في عراق ما بعد صدام الا انه حصل على عدد قليل من الأصوات في الانتخابات العراقية.

الحقيقة - وكالات

 

تنظيم الحزب الشيوعي العراقي

 

دخلتِ الأفكار الماركسية إلى العراق في العقد الثاني من القرن العشرين، فقد ظهر عدد من المثقفين الذين تأثروا بالأفكار الماركسية والاتحاد السوفيتي، وجلبوا عددا من الكتب الماركسية من سوريا، وبلدان أجنبية أخرى، وانكبوا على دراستها وتداولها بين عدد محدود من الأشخاص في بادئ الأمر، خوفا من اكتشاف السلطة لهم. وتلا ذلك ظهور أولى الحلقات الماركسية التي ضمت السادة: حسين الرحال, عوني بكر صدقي, مصطفى علي، محمد احمد المدرس, عبد الله جدوع، وقد أصدر هؤلاء الرواد الأوائل مجلة علنية باسم الصحيفة، كانت تصدر مرتين في الشهر، وقد صدر العدد الأول منها في 28 أيلول 1924، وعالجت المجلة أوضاع العراق الاجتماعية والاقتصادية والفكرية، وركزت هجومها على الاستعمار، والإقطاع، والعنصرية والطائفية. إلا أن هذه المجلة لم تدم طويلاً، فقد بادرت السلطة الحاكمة إلى غلقها بسبب توجهاتها الماركسية. وفي عام 1927 تشكلت المجموعة الماركسية الأولى في البصرة وضمت كلاً من السادة عبد الحميد الخطيب وزكريا الياس وسامي نادر ومصطفى وعبد الوهاب محمود وفي عام 1928 تكونت خلية أخرى في الناصرية ضمت كلا من السادة: يوسف سلمان (فهد) وغالي زويد واحمد جمال الدين، وأصدرت منشوراً شيوعياً بخط يد فهد، بعنوان «يا عمال وفلاحي البلاد العربية اتحدوا» وقد عالج المنشور الوضع السياسي في البلاد، والهيمنة البريطانية، وكان المنشور موقعا باسم الحزب الشيوعي العراقي ووزع في الناصرية في كانون الأول عام 1932. في 31/اذار/ 1934 انعقد في بغداد اجتماع تأسيسي حضره شيوعيون من مختلف انحاء العراق واعلنوا توحيد منظماتهم في تنظيم مركزي واحد باسم (لجنة مكافحة الاستعمار والاستثمار) وتم انتخاب أول لجنة مركزية، وأصبح عاصم فليح أول سكرتير للحزب، الذي تغير اسمه فيما بعد إلى الحزب الشيوعي العراقي حيث اتخذت اللجنة المركزية قراراً بإعلان اسم الحزب الشيوعي العراقي بدلاً من الاسم السابق في عام 1935. لعب يوسف سلمان يوسف (فهد) دوراً بارزاً سواء في بناء خلايا الحزب من مدن العراق الجنوبية او في اقامة مركزه في بغداد وتأسيس الحزب، حيث سافر فهد إلى موسكو، عام 1935 للدراسة في جامعة كادحي الشرق، حيث بقي هناك حتى 30 كانون الثاني عام 1938، ودرس خلال وجوده هناك العلوم الماركسية، وأساليب التنظيم في الحزب الشيوعي. في عام 1941 تم اختيار فهد سكرتيرا عاما للحزب الشيوعي العراقي، إلى ان تم إعدامه في عام 1949.

 

الحزب الشيوعي العراقي وعبد الكريم قاسم

 

كان للحزب الشيوعي دور بارز في دعم ثورة الزعيم عبد الكريم قاسم عام 1958، وبحلول 1959 اصبح للحزب قاعدة جماهيرية يقدر عددها من 20,000 إلى 25,000 شخصاً ، مما اوجس خيفة في قلب الزعيم عبد الكريم قاسم الذي قرر ان يكبح جماح نفوذ الحزب. وانقسم الحزب الشيوعي بين صفوفه على احسن وسيلة للتعامل مع عبد الكريم قاسم فاقترح بعض الأعضاء على سكرتير الحزب انذاك حسين الرضي المعروف بسلام عادل بالقيام بانقلاب على قاسم، بينما اقترح البعض الآخر الاستمرار في دعمه، واستمرت هذه المناقشات حتى رحيل عبد الكريم قاسم في انقلاب قادة حزب البعث في 1963 وفي ذلك الوقت كان قاسم ناجحا في كبح نفوذ الحزب، فعندما حدث الانقلاب كان عدد المنتمين للحزب اقل بكثير من عام 1959 واصبحوا هدفا للبعثيين الذين ربطوا اسم الحزب الشيوعي مع عهد عبد الكريم قاسم.

 

الحزب الشيوعي وحزب البعث

 

بعدما قام حزب البعث بالانقلاب الذي اطاح بحكومة عبد الكريم قاسم، استهدفوا الحزب الشيوعي، واستمرت المعارك بين حزب البعث وأفراد الحزب الشيوعي لثلاثة ايام في شوارع بغداد، وقتل الكثير من الشيوعيين ومن ضمنهم سكرتير الحزب سلام عادل. وفي عام 1973 قام سكرتير الحزب عزيز محمد بالتوقيع على اتفاقية مع الرئيس آنذاك احمد حسن البكر، وانضم الحزب الشيوعي إلى الجبهة الوطنية جنباً إلى جنب مع حزب البعث، ولكن بدأت الخلافات تطفو على السطح تدريجيا إلى ان تم حل الجبهة الوطنية عام 1976 واصبح الحزب الشيوعي حزبا محظورا. وفي عام 1993 انفصل الأعضاء الأكراد من الحزب الشيوعي ، مشكلين الحزب الشيوعي الكردستاني بقيادة كمال شاكر.

 

الحزب الشيوعي والاحتلال الأمريكي

 

بالرغم من معارضة الحزب للغزو الأمريكي الا انه شارك في العملية السياسية، حيث اصبح سكرتير الحزب حميد مجيد موسى عضوا في مجلس الحكم، كما شارك الحزب الشيوعي في الانتخابات العراقية تحت اسم (اتحاد الشعب) ودخل الانتخابات الثانية مع القائمة العراقية الوطنية. طريق الشعب هي الجريدة الناطقة للحزب ولها مجلة تحت اسم الثقافة الجديدة، وشعار الحزب هو وطن حر وشعب سعيد.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
سهى الطائي ... تفاصيل أكثر
صالح هيجل الدفاعي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
احسان جواد كاظم ... تفاصيل أكثر
جواد علي كسار ... تفاصيل أكثر
صادق كاظم ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
د. كريم شغيدل ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
علي قاسم الكعبي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
غياث الكاتب ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر