ثنائية الوطن والحبيبة في الاغنية السبعينية.. زامل سعيد فتاح نموذجاً

عدد القراءات : 309
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ثنائية الوطن والحبيبة في الاغنية السبعينية..  زامل سعيد فتاح نموذجاً

عماد شريف

 

على الرغم من قدم الاغنية العراقية وتاريخها الحافل، إلا انه لم تكن هناك فترة اثرت الغناء العراقي مثل فترة الغناء السبعيني، اذ كانت مؤثرة الى ابعد حد في وجدان الشعب العراقي ولم تكن هامشية ولم تمر مرور الكرام. فهناك الكثيرمن الشباب نراهم يستمعون لتلك الاغاني بنهم وفضول كبيرين رغم عدم معاصرتهم لتلك الفترة لما تحمله تلك الاغاني من لغة فنية مثقفة ومحببة، استهوتهم. والسؤال هو لماذا  بقيت هذه الفترة عالقة في الاذهان دون غيرها رغم ان هناك فترات ازدهرت فيها الاغنية العراقية في العقود السابقة؟ ما الذي جعل تلك الفترة مميزة من حيث الكلام واللحن والاداء؟..إذ يقول الشاعر الكبير عريان السيد خلف:

"فترة السبعينيات كانت الثقافة فيها مزدهرة على ايدي شباب نهلوا بعد ثورة تموز 1958 من المعرفة والثقافة الشيء الكثير، واطلعوا على ثقافة وآداب الشعوب الاخرى. وما دامت الاغنية والموسيقى حقلا مهما من حقول الثقافة فقد كان روادها من المكتنزين ثقافياً وسياسياً. ولذلك تميز الشاعر والملحن والمطرب.. كانوا يساريين بامتياز. ولذلك رسخت اغانيهم الهادفة في ذاكرة الناس ووجدانهم الى وقتنا الحاضر".

والشيء اللافت للنظر في اغاني تلك الفترة هو ارتباطها الوثيق بين الارض والحبيبة، وهذا الامر لم يكن مصطنعاً وإلا لكان فقد مصداقيته عند المتلقي، بل كان عفوياً ونابعاً من عواطف جياشة واخلاص في العمل، متمثلاً بشاعر الاغنية وملحنها ومؤديها. ثلاثة عناصر تكاملت فيها لتخرج لنا عملاً او اعمالاً ما زالت خالدة ما حيينا، لم تبال بالزمن وغدره. وهناك نماذج كثيرة يمكن الاستشهاد بها من تلك الفترة، بدت واضحة اكثر لدى الشاعر الراحل زامل سعيد فتاح.

إذ يصف الشاعر زامل سعيد فتاح في قصيدته "هذا آنه وهذاك انته" والتي لحنها واداها طالب القره غولي الحبيبة فيقول.. 

عرفتك وردة القداح برد الصبح جفلها

ومن حبك هويت الگاع والماي اليغازلهه

شفت بعيونك بلادي سهل وجبال والوادي

شفت دجلة وفي مثلك

يفيض بخير إلي اولجلك

هواك انت يمرجحني بربوع ابلادنا الخضره

هواك انت يذكرني فرات ودجلة يوميه

مثل گلبي او مثل گلبك

تلاگن صافية النيه

 

فالشاعر شبه لقاءه بالحبيبة كالتقاء نهري دجلة والفرات. قمة في الاداء الشعري، وصورة شعرية قل نظيرها في الوقت الحاضر..

ونموذج آخر وهي اغنية حاسبينك من كلمات زامل سعيد فتاح والحان طالب القره غولي وغناء فاضل عواد..

  انـت روحـي ..روحـي چم حـب تـدري بيهــا

حبهـا للگـاع وغـرسـها ..ومايهــا ... ومن مشـــا عليهــا

حتى يصل الى مقطع آخر ليقول:

عيـونكـم ..تبرالـي نجـمـة ..تـدور بـيّ شــما تـريد

طـافـت بـروحـي حمـام ...وگـرّبت منـّي  البعيــد

دنيـه حلـوة ..ناس حلـوة .. والوطـن باســم ســـعيد

 

وفي قصيدته الرائعة "عزاز" يستمر الشاعر بمغازلة وطنه من جنوبه الى شماله، والحبيبة معاً ، فيقول:

عزاز عدنه وشوگهم شوگ الشواطي الليل دجلة

مدللين والفراگ بعينهم شوگ الحمام الجاي لهــلــه

عزاز عدنه.... ومن هويناهم هوينا الناس كلها

ومن عشگهم كبرت الدنيا باهلها... عزاز عدنه

 مدللين والله مدللين ويلوگ لاحبابي الدلال

وشوگهم نسمة جنوب وسيرت لاهل الشمال

 

وفي قصيدة "يا غريب الدار" والتي اداها قحطان العطار يقول الشاعر:

يا غريب الدار من دار الأهل

هاك بوسة شوق معتز بيها

من نواعير الغفت حدر النخل

من ثنايا الهور، من برديها

هاك بوسة لعينك الحلوة كحل

شوف بيها أحبابك وناغيها.

 

لم يكن زامل سعيد فتاج الوحيد في هذا النوع من الغناء الممزوج بحبين معاً (الوطن والحبيبة)، ولكنه كان مميزاً في اختيار المفردة المستوحاة من واقع الوطن وحنين الحبيبة.

فقد كتب الكثير من الشعراء قصائد في هذا الاتجاه مثل غازي ثجيل (يا ضوى ولاياتنا) والتي اداها ايضاً المطرب قحطان العطار.. تقول كلماتها:

يا ضوه ولاياتنا الدنيا زهت

والسنابل من محبتنا روت

ناغت الگاع ابفرح.. ليلة عرس

 

واغنية (رايحة يا شوك الـ حبيبي) لسيتا هاكوبيان، من كلمات طالب غالي والحان آرمين بدروسيان.. والاغنية ظهرت عام 1973 بعد تأميم النفط ضمن تمثيلية تلفزيونية بعنوان "شهر عسل في الرميلة" تقول كلماتها:

آني من أجلك حبيبي

ومن أجل شعبي وبلدنه

جيتك بقلبي أماني

عن سعادتنه بوطنا

من أجل كل البراعم

تضوي للعالم شمسنه

نضحي من أجلك يا شعبي

والنفط أصبح ملكنه

رايحة يا شوگ لحبيبي...

 لقد كان للشاعر زامل سعيد فتاح تفرد وخصوصية ليست شعرية فقط، بل قدرته في تحريك المشاعر و يبدو انه كان اكثر تفاؤلاً من الآخرين في طريقة كتابته لقصائده. 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
سهى الطائي ... تفاصيل أكثر
صالح هيجل الدفاعي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
احسان جواد كاظم ... تفاصيل أكثر
جواد علي كسار ... تفاصيل أكثر
صادق كاظم ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
د. كريم شغيدل ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
علي قاسم الكعبي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
غياث الكاتب ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر