أبطال (التوك توك) يخطفون الأنظار بتحديهم للرصاص وقنابل الغاز

عدد القراءات : 20
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أبطال (التوك توك) يخطفون الأنظار بتحديهم للرصاص وقنابل الغاز

     الحقيقة - خاص

 

لجأ المتظاهرون  في العاصمة بغداد إلى استخدام عربة صغيرة -أو ما تعرف محليا بـ"التوك توك"- لنقل جرحى أحداث التظاهرات وتزويد المحتجين بالأغذية والمياه والمشروبات الغازية والأغطية.

ويتخذ المتظاهرون هذه الوسيلة لصغر حجمها وسهولة تنقلها بين تعقيدات الزحام، ولصعوبة وصول سيارات الإسعاف إلى مواقع تجمعاتهم.

ويقول احمد لفته، متزوج، 22 عاماً، يعيش في سكن بالإيجار في مدينة الصدر، شرقي العاصمة بغداد، ان «الظروف الاقتصادية في العراق بعد 2003 دفعتني إلى ترك الدراسة في سن مبكرة جداً، والعمل سائق دراجة «التوكتوك» لنقل المواطنين داخل أحياء مدينة الصدر ومناطق شرقي بغداد، مقابل أجور بسيطة جداً، تتراوح بين ألف دينار عراقي إلى ثلاثة آلاف، ما يقارب اثنين دولار أمريكي، أقل من أجور السيارات الأجرة».

ويؤكد " بعد استشهاد ابن عمي المتظاهر حسين علي في احتجاجات واحد أكتوبر/تشرين الأول، دفعتني الغيرة العراقية للمشاركة والوقوف مع المتظاهرين في التحرير ومساندتهم، في الصباح أقوم بعملي الخاص كسائق توكتوك داخل أسواق وأحياء مدينة الصدر، وفي المساء يتحول عملي إلى مُسعف للمتظاهرين، الذين سقطوا ضحايا نتيجة تساقط الغاز المسيل للدموع والحارق والطلقات البلاستيكية.

ويقول سائق آخر ، يدعى علاء جاسب «نحن عدد من الشباب نقوم بجمع مبالغ مالية من الناشطين، نقوم بعدها بتوزيعها في ساحة التحرير على أصحاب التوكتوك، إكراماً لمواقفهم الوطنية ودعمهم للمتظاهرين والمعتصمين في التحرير، هذا أقل تقدير نقدمه لهم، بالإضافة إلى ذلك هناك شباب أيضاً يقومون بتوزيع الوقود مجاناً على أصحاب التكاتك في ساحة الطيران القريبة من مكان المتظاهرين».

بدوره، يقول أحد سائقي التوكتوك، يدعى إبراهيم جاسم «منذ أربعة أيام نقوم أنا وأخي الأصغر الذي يمتلك أيضاً دراجة توكتوك بنقل الشهداء والجرحى والمصابين، نتيجة سقوط قنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين والمعتصمين في التحرير، إلى مستشفى الجملة العصبية بمساعدة المتظاهرين».

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
احمد كاظم ... تفاصيل أكثر
زكية حادوش ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
صغيري الجميل:    ها هي ذكرى رحيلك قد تصدرت صباحتنا، وهاهم جميعاً.. أهلك وصحبك ومعهم الأمكنة يفتقدون حضورك وسط هذا الضجيج المسمى فراق، لكني أعلم انك ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
اياد السماوي ... تفاصيل أكثر
عبدالله الجزائري ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
واثق الجابري ... تفاصيل أكثر
أحمد حسين ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
رحيم الخالدي ... تفاصيل أكثر