ترامب والطيب وأفلام مارفل!

عدد القراءات : 1233
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ترامب والطيب  وأفلام مارفل!

زكية حادوش

تَم الإعلان أخيراً عن رسالة وجهها الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” إلى الرئيس التركي “الطيب رجب أردوغان”، بخصوص التدخل العسكري التركي في كردستان السورية.

لو لم تؤكد “مصادر موثوقة جداً” ووكالات أنباء ووسائل إعلام دولية مشهود لها بالمهنية صحة هذه الرسالة وصحة توقيع “ترامب” الشهير عليها لاعتقدت شخصياً أنها مجرد مزحة، أو خبر زائف، أي “فيك نيوز” على قولة العم دونالد.

إن الرسالة تشكل سابقة في تاريخ الخطابات الديبلوماسية والسياسية، حتى إذا اعتبرنا خطبة “إني أرى رؤوساً أينعتْ وحان قطافها وإني لصاحبها” لصاحبها الحجاج بن يوسف الثقفي جزءاً من ذلك التاريخ! فهذا الخطاب الحجاجي تتوفر فيه على الأقل شروط الخطاب السياسي بمفهوم ذلك العصر، أي إعلان النية (حتى وإن كانت سفك الدماء والإبادة) بفصاحة وبلاغة تناسب مقام مرسل الخطاب.

لكن رسالة صاحبهم، رئيس أقوى دولة في العالم (مع التحفظ المفروض بسبب منازعة الصين لها على هذا اللقب) تشبه “تويتات”، أو تغريدات المراهقين في لهجتها، إلى درجة أنك عندما تقرؤها تحس بأنها خارجة للتو من أحد أفلام “مارفل” الأخيرة. سعادة الرئيس يخاطب رئيس دولة أخرى لها سيادتها بأمر يمكن دبلجته كالآتي: هيا، لا تكن فتىً قاسياً…لا تكن غبياً!

بهذه العبارة ختم “ترامب” رسالته، أما استهلالها فلا يقل “قيمة دبلوماسية” عن خاتمتها، حيث تبدأ هكذا: “عزيزي السيد الرئيس، لنعقد صفقة جيدة!”. ولا عجب أن يتحدث الملياردير الرئيس عن الاتفاق ويقصد به الصفقة، هو من عودنا على قاموس تجاري على شاكلة “صفقة القرن” وعلى مقولات عجيبة من طينة: “إذا كنت تحتاج إلى الفياغرا، فأنت حتماً مع الفتاة الخطأ”!

بعد هذا الاستهلال الترامبي، يوجه الرجل خطابه إلى “أردوغان” قائلا: “أنت لا تريد أن تكون مسؤولاً عن تقتيل آلاف الأشخاص”، كأنه يعرف مسبقاً كم عدد الضحايا الذين سيسقطون في ذلك العدوان، بحكم أن الرسالة مؤرخة في تاسع أكتوبر، أي يوم انطلاق الهجوم. ثم يتوعده قائلاً: “وأنا لا أريد أن أكون مسؤولاً عن تدمير الاقتصاد التركي- وسأفعل”!

وقبل أن يأمره بأن يتحول إلى “زبدة” ولا يتصرف كالأحمق، يخاطبه: “سأراك دائماً شيطاناً إن لم تحصل الأشياء الجيدة”. أي أشياء جيدة يقصد ترامب؟ هل يتحدث عن تخفيضات “الجمعة السوداء” التي ستنطلق قريباً؟ أم عن فصل آخر من مسلسل “سامحيني”؟

بعد هذه الرسالة العصية على التصنيف، يأتي من يستغرب أن يستمر الهجوم التركي على شمال وشرق سوريا إلى حدود كتابة هذه السطور مع احتدام المعارك وسقوط المزيد من الخسائر البشرية وعشرات الآلاف من النازحين، واختفاء، وبالأحرى هروب، عدد غير معروف من “الدواعش” الذين كانواْ أسرى حرب لدى الأكراد…

صحيح أن “الحظ هو كل شيء في الحياة” كما يقول ترامب دائماً، وإلا لما كان من يكتب مثل تلك الرسائل يقرر في مصير ملايين، بل ملايير، البشر! لكن ما هو غير صحيح هو ألا نجد في الكرة الأرضية من يحترم الذكاء أكثر من دونالد ترامب، كما جاء على لسانه أكثر من مرة، وإلا لكان على الأقل وظف أناسا أذكياء يكتبون له رسائله وخطاباته، فرب ذلك سيجعل الأشياء الجيدة تحدث فعلا!

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
احمد كاظم ... تفاصيل أكثر
زكية حادوش ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
صغيري الجميل:    ها هي ذكرى رحيلك قد تصدرت صباحتنا، وهاهم جميعاً.. أهلك وصحبك ومعهم الأمكنة يفتقدون حضورك وسط هذا الضجيج المسمى فراق، لكني أعلم انك ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
اياد السماوي ... تفاصيل أكثر
عبدالله الجزائري ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
واثق الجابري ... تفاصيل أكثر
أحمد حسين ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
رحيم الخالدي ... تفاصيل أكثر