كلبدون الدمع..

عدد القراءات : 3307
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
كلبدون الدمع..

ريسان الخزعلي

منذ ُ ستينيات القرن الماضي ، والشاعر المبدع عبد الكريم القصاب يواصل حضوره الشعري في مشهد الشعر الشعبي العراقي ، قادماً من التأسيسات الأُولى في شكل القصيدة الشعبية ، وعياً وممارسة ً ، وقد كتب َ ونشر َ الكثير . شارك في مهرجانات الشعر الشعبي المهمّة في بداية السبعينيات . تفاعل مع تحولات القصيدة الشعبية الحديثة بعد التجربة النوابية الرائدة ، وكان من شعراء الخط الأول في الموجة التجديدية اللاحقة لها. والقصاب شاعر فصحى ايضاً ، وبقدرات عالية متوازية مع قدراته في الشعر الشعبي . يجيد العروض ويدرك الأهمية الفنية التي يمنحها الايقاع الموسيقي  للشكل الشعري ، حيث انَّ الشعر فنٌّ موسيقي بلا شك .

مال الشاعر الى الصمت في نهاية السبعينيات ، كموقف سياسي / شعري يعارض ماحصل من تحولات سياسية معروفة ، وابتعد عن الاضواء الخادعة ، لكنه ُ صمتُ العارف ، ومثل هذا الصمت لم يمنعه ُ من مواصلة الكتابة ، وقد اكتنز ما كتبه في ادراج مكتبته . بعد عام 2003 اصدر العديد من المجاميع الشعرية  باللونين ، الفصيح والشعبي ، وبإندفاع فني تعويضاً واستدراكاً  لما فات :

ففي الفصيح ، اصدرَ : طلّقت ُ ليلى ، الهوى والنزيف ، لاخمر في كأسي ، بعض ٌ من وجع ، روعتي في جنوني . وفي الشعبي : مذكرات ايوب العراقي ، نبي الحرير ، اغاني العاشقين ، موسيقى الوجع ، جرف الغزال ، شواطي الروح ، الوان من الشعر الشعبي ، الميزان في الشعر الشعبي ، كلبدون الدمع .

في مجموعة / كلبدون الدمع / مختارات مما كتبه الشاعر منذ نهاية الستينيات مروراً بالسنوات اللاحقة وحتى مابعد 2003وبذلك أوصل لنا خط تطوره الشعري فنياً وجمالياً ، ماسكاً بكل الاشكال الشعرية ، من قصيدة الشكل الأول العمودي الى قصيدة الشكل الحديث بتموجاتها المتعددة – المسترسلة والقصيرة والمقطعية ذات العناوين الفرعية . والشاعر في كل هذه الاشكال يعكس تجربة حياتية : حسيّة وروحية ، تفاعلية وتأملية . ومثل هذه التجربة لايخفيها الشاعر ، وانما يفصح عنها في الاستهلال : لست ُ على علاقة طيبة مع الوسادة ، أتذكّرُ دائماٌ ، ارِق ٌ دائماً .

انَّ التذكّر والأرق َ يجيئان من تراكم الفجيعة حيث الفقدان ، وكذلك من لحظةٍ هامسةٍ ومؤنِسةٍ  :

وحدي ويّه امرايتك ابجي عليك ، امراية امنادَم يطفّيها الدمع واتوجها حسره . وحدي ويّه امرايتك صافن عليك ، إوصفنة  المكسور عين الله سكَفها اتكَول حضره .....، تكَلّي اشبيك ، واعيونك يزغرن بيك . هوّه انت َ التكَلي اشبيك !؟..، اليكَلّي اشبيك جيراني اليكَلي اشبيك صحباني اليكَلي اشبيك كَلبي ، مو انت َ ، مو انت َ التكَلي اشبيك . آنه اشبيّه!؟ جاوين انت َ ساكن وين ؟؟ لو آنه جنت حلمان عشر اسنين !!

القصاب في مجاميعه الشعرية ، ومن بينها ( كلبدون الدمع ) يُظهر الانشداد الى الشكل الشعري الأول ويميل اليه اكثر من الاشكال الأخرى ، وهنا اجد التعليل كامن في التشكيل الأول  لتجربتة الشعرية ، حيث تصعب القطيعة مع الجذر الأول، الّا ان هذا لايعني حيوده عن الاشكال الاخرى كما اوضحت في الاستهلال .

افّيش هب الهوى..من باب محرابي .هسّه آنه بارد كَلب وامبخّره اثيابي .مليانه روحي ضوه وابيمنتي اكتابي . تنفتح باب السمه من تنفتح بابي .

لا تكفي هذه الاشارة السريعة ، لكنها التلويحة الى الذي جعل الدموع خيوطاً تنساب ، كخيوط الكلبدون...

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

صالح هيجل الدفاعي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
احسان جواد كاظم ... تفاصيل أكثر
جواد علي كسار ... تفاصيل أكثر
صادق كاظم ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
د. كريم شغيدل ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
علي قاسم الكعبي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
غياث الكاتب ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
سامي جواد كاظم ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر