ما قاله صندوق الرسائل المتثائبة

عدد القراءات : 29
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ما قاله صندوق الرسائل المتثائبة

عدنان الفضلي

 

هل تمتلكينَ صندوقَ رسائلَ متثائبة ..

ومخدةً مزدوجةً تتسع لأكثر من رأسين؟

هل راوغتِ قصيدةً أو لوحةً، حتى تحكمي القبضَ على كماشةِ الأمنياتِ ..

أو فتحتِ صالونَ إغراءٍ .. لفسائل الشعراءِ والمجانينَ والميسورينَ الجدد؟

هل راودكِ السؤالُ الساذج عن نفسهِ .. 

وطارحتْكِ الهوى .. جملةُ غرر بها الظلامُ المتصاعد على مهل؟

هل فارقتك لغتك الأم  ..

التي مجّدت الله والطبيعة والتدوير بينهما لأجل البهاء؟

هل سرقت حلماً سردياً من نوافذ الآخرين  ..

حتى تكوني معتنيةً بتصفيفِ خصلاتِ المراهقينَ والمراهقاتِ؟

هل فارقتْ جبهتكِ سحنةُ الحياءِ ..

التي أوصتكِ بعدم انتعالِ ما يجعلك تنزلقينَ ..

 الى هاويةٍ تتثاءبُ مثل المقبرةِ؟

هل صارحكِ المالُ بأنه مثل الماءِ ..

يروي عطشَ اكتئابٍ يدافُ بالرذيلةِ .. فصدّقتيْ؟

هل جمرتُكِ الشعرية تتماثلُ مع دورةِ (الخطيات)

البائساتِ .. اليائساتِ .. المحشّداتِ لـ (خطياتٍ) ذكورية ؟

هل .. سحُبُكِ تفضي الى اليباب ..

وأنوارُ سواحلكِ تفضي الى صحراءٍ منسيةٍ؟

هل داهمتْكِ رغبةٌ، بصعودٍ الى لغةٍ تحررك من الصمتِ ..

ثم تُسكت فيكِ .. حتى كلامَ العيون التي كانت بريئة؟

هل أستطيل بسرد ذكرياتٍ يحوم حولها الذبابُ ..

أم صارت رسالتي مستساغةً ..

لتقتنعي .. بأني أعنيكِ .. فلا تتذمري..!؟

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
احمد كاظم ... تفاصيل أكثر
زكية حادوش ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
صغيري الجميل:    ها هي ذكرى رحيلك قد تصدرت صباحتنا، وهاهم جميعاً.. أهلك وصحبك ومعهم الأمكنة يفتقدون حضورك وسط هذا الضجيج المسمى فراق، لكني أعلم انك ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
اياد السماوي ... تفاصيل أكثر
عبدالله الجزائري ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
واثق الجابري ... تفاصيل أكثر
أحمد حسين ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
رحيم الخالدي ... تفاصيل أكثر