يُتْم البرتقال

عدد القراءات : 51
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
يُتْم البرتقال

مسار الياسري

 

سألتُكَ بالعَراقةِ ِ والحضارةْ

أيُعقلُ أن يعيفَ المرءُ دارَه؟!

 

أيُعقلُ أنّ فلاحاً أصيلاً

يغادرُ أرضَه ، ينسى بذارَه؟

 

تُرى كيف استباحَ الصمتُ قلباً

أذاقَ الموتَ ألوانَ الجَسارةْ؟

 

عليكَ بحرقة الباكينَ مزّقْ

نوايا الموتِ واستنكِرْ قرارَه

 

رثاكَ البرتقالُ بفيضِ حزنٍ

وأعلنَ للجماهيرِ انكسارَهْ

 

أيا بستانَ ضحكاتٍ و زهوٍ

أبادَ بخضرةِ المعنى قِفارَهْ

 

نجاهرُ بالدموعِ وما دموعٌ

تفيكَ ولا تترجمُك العِبارةْ

 

على دربِ الرجوعِ أنا وشعري

جلسنا منك ننتظرُ البشارةْ

 

فيا من كنتَ تبتكرُ التلاقي

لتخمدَ بالعناقِ لظى المرارةْ

 

أعِرْنا فكرة التصديقِ إنّا 

صغارُكَ ، ليلُنا يُرثي نهارَهْ

 

ويجرحُنا سؤالُ (أبي فراتٍ)

تُرى كيف انطفى نورُ الإمارةْ

 

أنخبرهُ بأنْ واراكَ موتٌ؟!

أمِ انكَ قد قصدْتَهُ للزيارةْ ؟

 

صديقُكَ نحو أندلسِ الأغاني

أتى و عِثارُه يَروي عِثارَه

 

يراوغُ ذكرياتٍ كنتَ فيها

فتصفعُهُ وتذكي فيه نارَهْ

 

هنا ضحِك الأحبةُ والتقينا

هنا تاقتْ لمعناكَ الصّدارةْ

 

هنا قُتِلَتْ قصائدُ أمنياتٍ

وأسْدَلْنا على الفرحِ السِتارةْ

 

أخيّاطَ الأماني صرتَ لحناً

لأحلامٍ تدندنُ( يا خسارةْ).

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
احمد كاظم ... تفاصيل أكثر
زكية حادوش ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
صغيري الجميل:    ها هي ذكرى رحيلك قد تصدرت صباحتنا، وهاهم جميعاً.. أهلك وصحبك ومعهم الأمكنة يفتقدون حضورك وسط هذا الضجيج المسمى فراق، لكني أعلم انك ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
اياد السماوي ... تفاصيل أكثر
عبدالله الجزائري ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
واثق الجابري ... تفاصيل أكثر
أحمد حسين ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
رحيم الخالدي ... تفاصيل أكثر