عن نضال العزاوي أتحدث ..!

عدد القراءات : 805
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عن نضال العزاوي أتحدث ..!

عدنان الفضلي

في الحياة العامة والخاصة، ثمة مصادفات جميلة تلتقي بك أو تحتكّ بك من دون موعد محدد، ومن تلك المصادفات، أن تلتقي إنساناً تجد فيه مواصفات مختلفة فتصير معه بتوافق كبير، خصوصاً إذا ماكان يحمل إنسانية كبيرة تعزز روح الإبداع الذي بداخله.

أسوق هذه المقدمة، وانا أحاول الكتابة عن إنسانة وشاعرة لها بصمتها الإبداعية الخاصة، وتسكن عمقها خصلة نادراً ما أجدها في كثيرات من الأديبات العراقيات، وأقصد نكران الذات والسعي لتقديم الخدمات الأدبية المجانية لزملائها وزميلاتها، من دون انتظار للشكر أو التقدير الذي يتدافع عليه كثير من أبناء الوسطين الإعلامي والأدبي.

هذه الشاعرة الإنسانة هي (نضال العزاوي) التي تكتب الشعر بلغة جلّ محتواها عذوبة ورقة ورقي، رغم شجن قصائدها، فهي وإن كانت تحمل بداخلها حزناً شفيفاً، الا أنها تصرّ على أن تمنحنا من عذوبتها الكثير عبر نصوص شعرية تشبه السحر الحلال، فهي مكتنزة شعرياً ومتمكنة من لغتها بشكل يثير الإعجاب، وهو ليس رأيي وحدي، بل سمعته من زملاء وأصدقاء آخرين أثنوا على شعرية وشاعرية نضال وكذلك على سلاسة مفردتها.

نضال العزاوي ليست شاعرة وحسب، بل هي كاتبة مميزة، تمتلك مخيالاً رائعاً ترص صوره عبر جمل أنيقة وراقية، ودائماً ما يكون محتوى كتاباتها مائلاً للحديث الإنساني عبر توظيف تريد منه أن يصلّ لجميع المتلقين، من دون أن تخاطب فئة معينة، فهي تكتب للرجل والمرأة، للفتيات والشباب، لشيوخنا وعجائزنا، وهي تتولى العناية بالجانب الإنساني حتى لا تكون كاتبة من أجل الكتابة فقط، بل أجد أنا ومن وجهة نظر قد تتفق مع كثيرين، ان نضال تتعب نفسها كثيراً من أجل أن تخرج بموضوع يعالج هماً إنسانياً تشخصه بنفسها وقد تضع له حلولاً.

إنسانياً، وجدت نضال العزاوي وقد انشغلت بالآخرين أكثر من انشغالها بنفسها، فهي تقيم الأمسيات والجلسات الثقافية لزملائها وزميلاتها، وتتحمل ومن جيبها الخاص أحياناً تكاليف تلك الأمسيات، هذا إذا تحدثنا عن نشاطها داخل العراق، أما إذا تحدثنا عن نشاطاتها خارج العراق فهنا ستتجلى إنسانية هذه الشاعرة المعطاء، فهي تقدم الاخرين على نفسها وتوفر لهم فرص المشاركة في المؤتمرات والمهرجانات الخارجية، وتتكفل بتوفير كل أساليب الراحة في السفرات التي ترتبها للشعراء والشاعرات، وتبذل كل ما في وسعها من أجل راحتهم وجعلهم لا يشعرون بالملل والغربة.

نعم، أنا أتحدث عن نضال العزاوي الإنسانة أكثر مما أتحدث عنها اليوم كشاعرة، فالحديث عن شعرها سأكتبه في مساحة خاصة لمنجزها الإبداعي، فمقالي هذا مخصص للإحتفاء بها كأنثى تمنحنا الكثير من أجل أن نكون سعداء، فهي المعطاء أبداً، وهي الراقية دائماً، وهي الأنيقة في كل وقت، وهي القلب الدافئ الحنون الذي يستحق منا كل التقدير والإحترام.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
احمد كاظم ... تفاصيل أكثر
زكية حادوش ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
صغيري الجميل:    ها هي ذكرى رحيلك قد تصدرت صباحتنا، وهاهم جميعاً.. أهلك وصحبك ومعهم الأمكنة يفتقدون حضورك وسط هذا الضجيج المسمى فراق، لكني أعلم انك ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
اياد السماوي ... تفاصيل أكثر
عبدالله الجزائري ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
واثق الجابري ... تفاصيل أكثر
أحمد حسين ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
رحيم الخالدي ... تفاصيل أكثر