لا ظِلَّ في جوف الماء

عدد القراءات : 22
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

إلى / حسين الميرياني

أنمار مردان 

 

قبل ان يشمَ الغرقَ أو يشتهيه 

وقبل ان تصافحَ يدُهُ رصاصهَم وتطولَ بالدعاءِ 

وقبل ان يرى النهرَ عصيَّ الدمعِ 

وقبل ان تقعَ الطيورُ على أشكالِها ليصابَ الوقتُ بالطاعونِ 

وقبل ان يشدَ أزرَ العباءاتِ الملونةِ لتكون أمّهُ 

المسافةَ الوحيدةَ

وقبل ان يسمحَ لعلاماتِ الاستفهام بالاستطالةِ 

كان دوماً 

يدونُ شراءَ رأسِهِ كبرتقالةٍ ناضجةٍ ويضحكُ.

رغم انهُ حاولَ 

ان يلفظَ وجهَهُ كمنديلٍ نازحٍ من عاشقين 

أصابتُهما لعنةُ القُبلِ المتلاحقةِ 

وحاولَ السقوطَ من الشجرةِ 

لكنهُ لم يهرب حين باعَهُ البقالُ إلى رجلٍ يصلي 

ولا حين بدأ بتقشير اسمِهِ بلغةٍ طويلةٍ .

كان بين قوسين أو أكبر من الرؤيا 

لا يبوحَ لقصيدةٍ بما يراه 

فكانت تراه 

كان يعاني من تلفِ الشوارعِ المزمنِ 

لذا هو الوحيدُ يغني كابوسهُ صباحاً

حين ينقطعُ الوطنُ عن التدخين ..

كان يقرأُ نصفَ قرنٍ من الموتى 

فالراكضون في مخيلتِهِ أشباحٌ لقرىً قادمةٍ

والواقفون في منتصفِ ابتسامتِهِ حبالٌ

تُمدُ إلى جوعِ الأرضِ 

ولم يمدَ لهُ أحدٌ حبلَهُ 

والساجدون لله رغم كثرتهِم 

يفرغون كؤوسَ الخمرِ من نباحِها 

وهو لا يبالي حين يجرهُ غرابهُم إلى السؤال .

قلبُهُ مثل خميرةِ خبزٍ 

أو بالونةٍ 

تنتفخُ في أولِ ضفيرةٍ 

أو موعدٍ لم يحن إلى الآن 

فإلى متى يلبسُ عمرَ الحربِ 

متحاشياً التعري أمام السعير ؟.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
واثق الجابري ... تفاصيل أكثر
أحمد حسين ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
رحيم الخالدي ... تفاصيل أكثر
عباس الصباغ ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
طه رشيد ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي ... تفاصيل أكثر
أياد السماوي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
أياد السماوي ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر