كاظم اسماعيل الكاطع .. غيابُ الشعرِ فِي رَحمِ الفَجيعة

عدد القراءات : 29
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
كاظم اسماعيل الكاطع ..  غيابُ الشعرِ فِي رَحمِ الفَجيعة

سقط تاج العافية من رأس كاظم اسماعيل الكاطع، بسبب الاوجاع والندم والاحزان والقلق، ومات بمستشفى الكاظمية بيوم 25 - 6 - 2012، مقهورا الى حد الفجيعة . هو متعلق بالحزن اكثر من الفرح، وله مع الاشجان ذكريات كثيرة، منها فقدان الام والابن والزوجة والاصدقاء، وخسران العديد من الاحبة . الالم لا يأتي هكذا على السليقة، بل يجيء من العشق والنضال والحيف والتضحية والعطاء، والتجارب الحياتية المتراكمة . والمشكلة الكبرى انه يعاني من ألمين متداخلين، واحد في الروح والاخر في الجسد، و هذان الاثنان بنفس القوة والاندفاع والحيوية والحراك والتوهج . سعد صاحب

(تسأل ع السمار الغلف الوجنات/ دمك يحترك لو گلبك يعطب/ وانه انسان ما اقبل اشوف انسان متعذب/ البلبل ما يغرد من يشوف غراب/ فوك التيل متكهرب/ مبعد يا قطار الفرح وين تريد/ اخذنه وياك بلچي بدوستك وياهم انچلب/امي من الزغر تنگل حطب للنار/ ويفور جدرهه ومدري شتركب/ ومصباح اليتم صبتلي بالماعون/ من ضگت الحزن شفت الحزن طيب).

 

بدايات

 

لا توجد مرحلة ضعف او هشاشة، في كتابات الشاعر كاظم اسماعيل الكاطع، البدايات كانت قوية ومفاجئة الى الشعراء الذين سبقوه في الكتابة . 

والنهايات جاءت اقوى من كل المراحل، وحتى في فترة المرض والمعاناة والشقاء، كان يتطور تلقائيا ويكتب الصور الناضجة، فالشعر الاصيل لا يولد الا من رحم الفجيعة، والابداع لا يأتي الا من التجارب الكبيرة . 

 (زين ما شافوا النار / وفطنوا السلة متاعك/ زين ما شافوا دموعي /جا لكوا بحر الدمع تابع شراعك/ زين ما شافوا زنودي/ جا لكوا شبكة وداعك/ زين محد منهم اشتم/ ريحة البوسة اعلى خدي/ وع الصدر دفو المكان  البي ذراعك). 

 

عالم خيالي

 

يقتنص الكاطع صوره الشعرية من عالمين متناقضين، الاول العالم الواقعي المرسوم في عيون الفقراء المتعبة، وملامح وجوه المتقاعدين الحزينة  . 

والثاني العالم الخيالي الموجود في حكايا العشاق والروايات وكتب التراث والاحلام والاساطير، والشاعر الفذ من يحول الواقع الى خيال، والخيال الى واقع . 

 (وين اهلي علي ما دگوا الباب/ تره صحتي عليله وگلبي موزين/ خسارتنه جبيره وغشمه ع السوگ/ بعنه عقولنه بسوك المجانين/ من يستاهلج يا دمعة العين/ مسكين اليداين دمعة العين/ تمنينه نموت بغير تعذيب/ وعلى المذبح يطغنه صارله سنين/ فض الازدحام وقلت الناس/ وما گدامنه بس واحد اثنين / يوصلنه السره ويتاجل الموت / يم رگابنه وتعمه السچاچين ). 

 

 وجع

 

يكتب الشاعر القصيدة بوعيين، احدهما خارجي يبحث في الاسباب والنتائج والحلول، والاخر داخلي عميق، كمن يضع يده في النار، ويشعر حقا بالالم والوجع والاحتراق، فلابد ان يصرخ او يبكي او يثور . 

(هلي شمدريكم انه اتچوه بالنار/ ذكرتوني وبچيتوا الخاطري دموع / شفت ظيم الليالي وتعب الاسفار/ وضگت طعم الخناجر بين الضلوع / طحت بمرض مثل امراض الاشجار/ سكتاوي الالم ما تگدر تلوع/ وحك حزن الغروب ودمع الاشعار/ انه بگلبي غصن للفرح مگطوع/ ردت اشتري الراحة بغربة الدار/ وشفت روحي وانه الشراي مبيوع ). 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
طه رشيد ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي ... تفاصيل أكثر
أياد السماوي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
أياد السماوي ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
جواد أبو رغيف ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
قاسم حسون الدراجي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
د. موسى الحسيني ... تفاصيل أكثر
د. سارة كنج ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
انتصار الميالي ... تفاصيل أكثر