الكي ليس آخر الدواء دائما؟

عدد القراءات : 78
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الكي ليس آخر الدواء دائما؟

علي علي

  يحكى أن أعرابيا سئل يوما: كيف أنت في دينك؟ أجاب: أخرقه بالمعاصي وأرقعه بالاستغفار. غفر الله ذنب ذاك الأعرابي، ووقانا شر الانجراف في بحر المعاصي. يذكرني قول الأعرابي بما يتفتق من رحم ساستنا من خروقات بحق الوطنية والمهنية فضلا عن الإنسانية والأخلاقية، وما يقابله من حلول خجولة لاتكاد تصيب من عين النجاح ومرمى الفلاح إلا بقدر مايصيب الأعمى مرماه.

  ولعلي أصيب إن شبهت حال ساستنا في المشاكل وحلولها بمثلنا الدارج: (الشگ چبير والرگعة صغيرة) والأمثلة في هذا كثيرة لايحتويها مقال وإن طال به المقام. فبدءًا من الفساد الذي لم يعد إداريا وماليا فحسب، بل استحدث كل من اعتلى منصبا رفيعا او غليظا او عريضا او طويلا أطوارا جديدة للفساد، واستجدت على أيديهم طرائق ووسائل في السرقات والتحايل والالتفاف على القانون والذوق والأعراف والشرف، لم تكن بحسبان قراصنة القرون الوسطى ولاالقديمة ولا الحديثة. وبلغ هذا الغول في مؤسسات الدولة وهيئاتها وجميع مفاصلها حدا تصعب فيه مواجهته بالتراخي والتهاون والتواطؤ، التي تشكل بدورها فسادا يضاف الى قائمة الفسادات المستشرية في البلد.

   أذكر إحدوثة ليس لها من الواقع شيء لكن لها من المعاني الكثير، إذ جاء في أحد الأيام رجل كان يملك حصانا الى طبيب بيطري حيث كان الحصان مريضا، فقال الطبيب البيطري لصاحب الحصان: إذا لم يتعاف الحصان في ثلاثة أيام، نقتله. فذهب خروف كان قد سمع الحوار الدائر بينهما وقال للحصان انهض! لكن الحصان كان متعبا جدا... وفي اليوم الثاني قال له انهض بسرعة، لكن الحصان لم يقدر أبدا... ولما كان اليوم الثالث قال الخروف للحصان: إنهض وإلا سيقتلونك ، فنهض الحصان أخيرا. فقال الفلاح وهو سعيد جدا: لقد نهض الحصان يجب أن نحتفل، اذبحوا الخروف.

  في عراقنا الجديد من غير المعقول ان نبلغ من القوة والأرضية الصلبة ما يمكننا من تجاوز العقبات التي أتى بها الاحتلال، فضلا عن التي خلفها النظام السابق في ليلة وضحاها، ولكن من غير المعقول أيضا أن نضيف ونجدد بشكل يومي مشاكل وعقبات أكثر من التي ورثناه كما يقول المثل: (فوگ الحمل تعلاوة). ومن غير المعقول أيضا ان يرمي ساستنا ومسؤولونا الكرة على الدوام في ساحة النظام السابق، إذ لطالما سمعنا (خيّر من الخيرين) يلقي باللائمة على (صديم) في كل صغيرة وكبيرة ومن ضمنها الفساد. 

 وفي حقيقة الأمر لو راجعنا أنفسنا قليلا للمسنا الخلل الذي فاقمناه، والذي اتسعت على أيدينا سلبياته في عصر الحرية والديمقراطية، وتحت إشراف ومباركة شخصيات وكتل وأحزاب ومايدفعها من الداخل والخارج، لأهداف معلومة ومدروسة، وإذا بحثنا عن الحلول علينا التخلي عن كل تبعات الماضي وتداعيات الحاضر، وهذه المرة يجب أن يكون الإشراف والمباركة من قبل مؤسسات الدولة ودوائرها بدءًا من رئاسات البلد لاسيما التنفيذية منها، حيث يكون الحزم والصرامة عنوان الوقوف أمام حالات الفساد، وإلا فالكيّ وحده لن يكون آخر الدواء.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
واثق الجابري ... تفاصيل أكثر
أحمد حسين ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
رحيم الخالدي ... تفاصيل أكثر
عباس الصباغ ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
طه رشيد ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي ... تفاصيل أكثر
أياد السماوي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
أياد السماوي ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر