فعاليات فنية وثقافية وأدبية وفكرية ورياضية إختتام فعاليات مهرجان سلام عادل الثالث في مدينة النجف

عدد القراءات : 73
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
فعاليات فنية وثقافية وأدبية وفكرية ورياضية  إختتام فعاليات مهرجان سلام عادل الثالث في مدينة النجف

الحقيقة – باسم محمد العبيدي

 

اختتم، في مدينة النجف، "مهرجان الشهيد سلام عادل" الثالث، الذي أقيم بمناسبة الذكرى 56 لاستشهاد المناضل الخالد حسين أحمد الموسوي (سلام عادل)، سكرتير الحزب الشيوعي العراقي و الذي نظمته محلية النجف للحزب الشيوعي العراقي على مدى أسبوع كامل. 

واقيم حفل الختام في قاعة اتحاد الأدباء والكتاب. حيث تضمن الحفل كلمات واستذكارات، وتكريما لعوائل الشهداء، واستهل الحفل بالوقوف دقيقة صمت حدادا لشهداء الحزب والوطن.

بعد ذلك ألقى الأستاذ عماد الصفار، كلمة باسم عوائل شهداء الحزب، أعقبه الأستاذ صلاح العميدي بقراءة شهادة استذكارية لاستاذ جاسم الحلوائي، المقيم في الدنمارك، القى فيها الضوء على محطات من سيرة الشهيد سلام عادل، ودوره في توحيد الحزب وتشكيل جبهة الاتحاد الوطني عام 1957، والتنسيق مع الضباط الأحرار قبل انطلاق ثورة 14 تموز 1958.

وتخلل الحفل عرض مسرحي بعنوان "التحدي"، قدمته "فرقة سلام عادل". وهو من اخراج الفنان مهدي سميسم، وتمثيل عدد من الفنانين الشباب.

وتضمن المهرجان فعاليات مختلفة، فنية وثقافية وأدبية وفكرية ورياضية. حيث شهد حفل افتتاحه، الذي اقيم في قاعة اتحاد الأدباء والكتاب في النجف، كلمات واستذكارات وعرضا مسرحيا بعنوان "شهيد برائحة الوطن". فيما اقيم على هامش الحفل معرض تشكيلي.

أما اليوم الثاني من المهرجان، فقد تضمن عروضا للافلام القصيرة، في قاعة "منتدى هارموني" وسط النجف. ونظمت في اليوم ذاته، "بطولة الشهيد سلام عادل" لخماسي كرة القدم.

اما اليوم الثالث من المهرجان، فتخللته جلسة بحثية بمناسبة الذكرى المئوية الثانية لولادة الفيلسوف كارل ماركس،قدمها الأستاذ فرحان قاسم على قاعة "منتدى هارموني"، فيما شهد اليوم الرابع، "مارثون السلام" الذي انطلق من "شارع سلام عادل" وسط النجف. حيث كرم في اليوم ذاته رياضيون رواد.

اليوم الخامس من المهرجان، ، انطلقت فعالياته بجلسة حوارية حول الفن التشكيلي، قدمها الدكتور جواد الزيدي في قاعة "منتدى هارموني"، وتخلل الجلسة تكريم فنانين رواد.

وفي اليوم السادس، انطلق مهرجان للشعر الشعبي في قاعة اتحاد الأدباء والكتاب، وشارك فيه كل من الشعراء ناظم السماوي من بغداد وموفق محمد من الحلة ونوفل الصافي من كربلاء، وسلوان عدنان الفضلي من الناصرية وأزهر كريم من الناصرية ايضاً فضلا عن عدد من الشعراء النجفيين.

أما في اليوم الأخير، فتوجه جمهور المهرجان في الساعة العاشرة صباحا، إلى "مقبرة وادي السلام" لزيارة ضريح الشهيد سلام عادل. وحضر التجمع عدد من شيوعيي النجف وبغداد وذي قار وأصدقائهم.

إبتدأت الاحتفالية بكلمة ألقاها الأستاذ صالح العميدي، وقال فيها ان "زيارتنا لقبر الشهيد سلام عادل، تمثل عهدا منا على السير في الطريق نفسه، الذي سار عليه الشهيد من اجل الوطن الحر والشعب السعيد"، متابعا القول "وهذا يتطلب تشديد النضال لبناء دولة مدنية ديمقراطية تعددية وعدالة اجتماعية".

بعدها ألقى الأستاذ عبد الرضا الزهيري، كلمة باسم اللجنة المحلية للحزب في ذي قار، أعقبه الرفيق محمد علي بقراءة كلمة في المناسبة باسم المحلية العمالية في بغداد.

وكانت لفرع رابطة المرأة العراقية في النجف، كلمة ألقتها السيدة ملاذ الخطيب.

وشهدت الاحتفالية قراءات شعرية ساهم فيها كل من الشعراء حسين جهيد من الناصرية، ورزاق السعيدي وكاظم منخي وحسين حموزي.

كذلك قدم الشاعر عليوي الميالي، باقة من الأهازيج الشعبية الحماسية.

ومن بعدها جولة حرة في شوارع النجف التي حملت اسماء شهداء الحزب الشيوعي العراقي وهي شارع الشهيد حسين احمد الموسوي (سلام عادل)، وشارع الشهيد حسن محسن عوينة،وشارع الشهيد حسين محمد الشبيبي .

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

  جماعة لديهم شخص عزيز توفي تواً ويريدون ان يشيعوه، ومن تقاليد التشييع ان يطلقوا الرصاص عشوائياً وبكميات كبيرة جداً، وان سقطت رصاصات طائشة في ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان ابو زيد ... تفاصيل أكثر
ابراهيم الخياط ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
محمد الفيصل ... تفاصيل أكثر
لطيف عبد سالم ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
محمد حسن الساعدي ... تفاصيل أكثر
محمد حسن الساعدي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     حتى قبل أشهر قليلة من سقوط النظام البعثي وانهيار أكبر دكتاتورية في العراق، بعد الإعصار النيساني عام 2003 كان العراقيون يستذكرون الشهداء عند ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر