فنان الشعب في قلوب وذاكرة العراقيين جلسة استذكار للفنان الراحل فؤاد سالم في جمعية المهندسين العراقية

عدد القراءات : 126
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
فنان الشعب في قلوب وذاكرة العراقيين جلسة استذكار للفنان الراحل فؤاد سالم  في جمعية المهندسين العراقية

وانا اغادر جريدتي الحقيقة لحضور جلسة الاستذكار التي اقامتها جمعية المهندسين العراقية وبتحضير وإدارة الفنانة بشرى سميسم للفنان الراحل فنان الشعب فؤاد سالم ، تحدثت مع الزميل الشاعر فالح حسون الدراجي / رئيس التحرير فقلت: بالمناسبة، هناك الكثير من الأغنيات التي كتبتها للحزب.. خاصة وأن بعضها منشور في اليوتيوب بدون ذكر لاسم المؤلف، هل تذكر لي ماكتبته للفنان الراحل فؤاد سالم؟ فقال الدراجي: نعم ، في مرحلة السبعينيات كتبت مجموعة من الأغنيات للحزب، من بينها أغنية: (يافقراء يا أحباب) التي قدمها الفنان الراحل فؤاد سالم عام 1974، ويواصل الزميل الدراجي حديثه عن الأغنيات التي كتبها لفؤاد سالم، فيقول: كتبت لفؤاد سالم ثلاث عشرة أغنية، وكلها للحزب الشيوعي .. من بينها: أغنية للشهيد سلام عادل.. مطلعها:

علاء الماجد

غالي العطواني

تصوير/ كريم الدفاعي

 

سلام الحب على احلى الأسامي..

گبرك وين حتى ابعث سلامي

وللشهيد فهد أغنية : 

صادق فهدنه كان في كل شي صادق..

وللشهيد جمال الحيدري :

ياجمال الغالي عذبنه الفراق .. مدري نبچي أعليك.. مدري إعله العراق

وللشهيدة عايدة ياسين:

يانساء العالم اتجمعن سوه ..

وأغنيات للشهيد محمد الخضري، والشهيد جورج تلو.. والشهيد حسن السريع.. حيث يقول مطلعها :

ياقطار بهيده لا تمشي سريع

الوكت آذار والموسم ربيع

وللشهيد هندال البصري أغنية:

حي ميت هندال نريده

وللشهيد بيا صليوة .. والشهيد فكرت جاويد.. والراحل أبو گاطع ..

*ودّعت الزميل الدراجي وانا اتجه لقاعة المهندسين التي وجدتها تغص بالحضور من محبي الفنان الراحل، فيما حضرها الأستاذ رائد فهمي وعدد من قياديي الحزب الشيوعي العراقي،والاستاذ فوزي الاتروشي وكيل وزارة الثقافة. 

*ادارت الجلسة التي التأمت يوم الاثنين 4 / 2 / 2019 الفنانة التشكيلية بشرى سميسم والتي هيأت واشرفت على الجلسة حيث ابتدأت حديثها بالقول: اهلا وسهلا بكم في هذه الجلسة الاستذكارية للراحل فؤاد سالم التي تأخرت كثيرا لاسباب عديدة، أهمها رحيل شاعر الشعب الخالد عريان السيد خلف. ها نحن اليوم معكم نقيم جلستنا الاستذكارية لفنان الشعب الراحل فؤاد سالم. ثم تحدثت سميسم عن السيرة الإبداعية للفنان الراحل قائلة: فؤاد سالم فنان ومطرب عراقي وهو أحد رواد الأغنية العراقية في السبعينيات، اسمه الحقيقي فالح حسن جاسم آل بريج من مواليد محافظة البصرة قضاء التنومة في عام 1945. عاش معظم حياته في الغربة وهو متزوج وله أربعة أبناء، وبنت واحدة (هي الفنانة والممثلة المعروفة نغم فؤاد). ويجيد فؤاد سالم الغناء بالأطوار الأبوذية (الشطيت والشطراوي والغافلي والحياوي والعياش والملائي واللامي)، إضافة إلى تميزه بالغناء البغدادي. بدأ الغناء عام 1963 وكان متأثراً بالمطرب العراقي الكبير ناظم الغزالي، وكان يغني في الجلسات الخاصة بمحافظة البصرة وفي نادي الفنون الذي أسسه ورعاه مجموعة من الفنانين والشعراء والكتاب البصريين، فكان أول ظهور علني له مع أول أوبريت غنائي عراقي (بيادر الخير) في بداية السبعينيات، الذي أنتجه نادي الفنون بإمكانيات متواضعة، وكان من إخراج الفنان قصي البصري، ثم أتبعه بعد عام بأوبريت (المطرقة)، وكلا الأوبريتين أحدثا ضجة فنية واعلامية وسياسية أيضًا؛ كون غالبية أعضاء نادي الفنون والقائمين عليه كانوا من الشيوعيين العراقيين أو أصدقائهم. ظهر لأول مرة على شاشة التلفاز عام 1968 في برنامج (وجه لوجه)، وقد تبناه في بداية الأمر عازف القانون الفنان سالم حسين وهو الذي اختار له اسم (فؤاد سالم) الذي اشتهر به، وكذلك هو الذي لحن له أول أغنية في حياته الفنية وهي أغنية (سوار الذهب) وكانت من كلمات جودت التميمي، ثم غنى أغنية (موبدينة) للفنان محمد نوشي عام 1975. تأثر الفنان فؤاد سالم بأساتذته في معهد الفنون الجميلة في بغداد من أمثال "سالم شكر" و"غانم حداد" ورغم انقطاعه الاضطراري بسبب مغادرته العراق منذ سبعينيات القرن الماضي بسبب الظروف السياسية آنذاك -حيث اشتدت الحملة التي قادها نظام حزب البعث ضد اليساريين، وهي الحملة التي وصلت ذروتها في بداية الثمانينيات ، إلا أنه عاد وأكمل دراسته في جمهورية اليمن الجنوبي مما ساهم ذلك فيما بعد في تلحين أغانيه. خرج من العراق عام 1982 متوجهاً إلى الكويت وظل في بداية خروجه من العراق يتنقل في منطقة الخليج. توفي في دمشق العاصمة السورية في يوم 21-12-2013 بعد أن عانى في السنتين الأخيريين من مشاكل صحية أدّت إلى إصابته بتلف في أنسجة الدماغ أفقده القدرة على النطق والحركة.

*ثم تحدث الباحث والاكاديمي حيدر شاكر عن الفنان الراحل مؤكدا" ان فؤاد سالم فنان ومطرب عراقي متميز استطاع ان يدخل الى قلوب العراقيين بصوته الشجي واختياره الموفق للكلمات.

*بعد ذلك تحدث الشاعر الكبير ناظم السماوي عن مسيرته مع الراحل والاغاني التي كتبها له مثل: مو بدينه، حجيك مطر صيف، حبينه ضي الكمر. واثنى السماوي على مسيرة الراحل الفنية والسياسية معتبرا إياه مناضلا كبيرا ضد النظام الدكتاتوري.

*بعدها جاء دور الصحفي زيدان الربيعي الذي قرأ رسالة من الفنان المغترب قحطان العطار والتي اكد من خلالها انه التقى بفنان الشعب في الكويت واصفا إياه بصاحب الخلق الرفيع والشيوعي الذي لم يلين امام الدكتاتورية، برغم تعرضه الى مضايقات كاد ان يقتل بسببها.

*ثم تحدث الأستاذ مفيد الجزائري نائب سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي مشيرا الى " ان فنان الشعب نذر نفسه لخدمة الوطن والناس، وليس من خلال الاغنية فقط، بل كان مناضلا حقيقيا في سبيل مبادئه التي اعتنقها". وبين الجزائري" انه في عام 1988 وصل الراحل الى رفاقه في كردستان قادما من دمشق واحيا العديد من الحفلات، وكانت واحدة منها على مقربة من مواضع الجيش السابق".

*ثم توالت المداخلات والشهادات التي اشترك فيها الأستاذ فوزي الاتروشي وكيل وزارة الثقافة، والناقد سامر المشعل، والمخرج التلفزيوني جمال محمد.

*ثم قدم الثنائي كريم الرسام وغادة واصف، وكذلك سمير الغانم وطلال علي باقة من أغاني الفنان الراحل نالت استحسان الحاضرين.

*وتثمينا للجهود الرائعة التي بذلها الفنانون في الجلسة الاستذكارية للراحل فؤاد سالم قرر السيد وكيل وزارة الثقافة الاستاذ فوزي الاتروشي منح شهادات تقديرية لكل من :الدكتور الفنان كريم الرسام، الفنانة غادة واصف ،الفنان الشاب عمر رعد، الفنان طلال علي، الفنان سمير الغانم،العازف حامد عبد الرزاق.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
طه رشيد ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
غرام الربيعي ... تفاصيل أكثر
أياد السماوي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
أياد السماوي ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
جواد أبو رغيف ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
قاسم حسون الدراجي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
د. موسى الحسيني ... تفاصيل أكثر
د. سارة كنج ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
انتصار الميالي ... تفاصيل أكثر