بين الفن والرياضة الفنان فيصل حمادي: أغاني السبعينيات لاتُعوض وكان الجمهور يسمع بإحساس كنتُ هدافاً بارعاً ومنتخبنا الوطني خيّب آمالنا

عدد القراءات : 16
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بين الفن والرياضة  الفنان فيصل حمادي: أغاني السبعينيات لاتُعوض وكان الجمهور يسمع بإحساس   كنتُ هدافاً بارعاً ومنتخبنا الوطني خيّب آمالنا

صوت تميز بالحزن والشجن الجنوبي، وانطلق في فضاء الاغنية العراقية في زمن الكبار وجيل العمالقة, شق طريقه بتأنٍ ودراسة على ايدى كبار الملحنين . تدرج في ثقافته الموسيقية بين فرقة الاحباب والفرقة النغمية وعاصر اجيالا متنوعة , حافظ على لونه الجميل وسط موجة الاغاني الخفيفة , قدم الكثير من الاغاني العاطفية والوطنية ومازال صوته الدافئ يفيض عطاء وتالقاً. انه الفنان المطرب فيصل حمادي الذي التقته (الحقيقة )في حوار بين الفن والرياضة.

  حوار / قاسم حسون الدراجي 

 

* بداياتك مع الغناء؟

-بدايتي كانت ضمن اطفال بغداد سنة 1973  تحت اشراف المربي الفاضل الراحل يحيى الجابري وحينها قدمنا اجمل الاغاني الجماعية وكان معنا كثير من الفنانين وهم الان نجوم في الغناء والتمثيل منهم الفنان الممثل فلاح ابراهيم وخضير ابو العباس ونزار علوان وماجد ياسين وحسين علي صالح و والفنان الموسيقي نصير شمه والمطرب مهند محسن والمطرب هيثم يوسف ومطربة المقام العراقي فريدة محمد علي ومازلنا على محبة وتواصل.

*ما أول اغنية تلفزيونية لك؟ 

- اول اغنية تلفزيونية كانت في عام  1982 وكانت من كلمات المرحوم محمد جبار حسن والحان الفنان سرور ماجد وقدمت ضمن برنامج اصوات شابة واتشرف اني كنت ضمن الحلقات الاولى.

* بمن تأثرت فنياً؟

- الحقيقة، اني تاثرت بكبار الفنانين امثال داخل حسن وسيد محمد وحزن واحساس قحطان العطار الذي لم يفارقنا لليوم .

*كيف ترى تجربة  الفرقة النغمية؟

-كانت تجربة رائعة على صعيد المستوى الفني  وتطوير موهبة المطربين الشباب وفق الدراسة والتوجه السليم, اكيد مدرستي الاولى حيث تتلمذنا على يد الاستاذ والانسان الملحن مربي الاجيال فاروق هلال، فهو صاحب فضل كبير على كثير من الفنانيين حيث قدمني مطربا معتمدا بعد جيل عمالقة الغناء السبعيني، وكانت المرحلة الصعبة، حيث قدمت اجمل الاغاني لتلفزيون العراقية انذاك منها (بارد ثلج)  كلمات فالح حسون الدراجي والحان قاسم ماجد و(عونه الگعد يمك )ساعة وحدة كلمات علي سلمان غالي والحان الكبير جعفر الخفاف، وهذه الاغنية كانت جواز سفري نحو الشهرة، غنيت حينها اكثر من عشرين اغنية لكبار الملحنين والشعراء.

* من هم زملاؤك في الفرقة النغمية؟

 - اخواني وزملائي ، وافتخر بهم، منهم  الفنان سعد عبد الحسين  والفنان عبد فلك  والفنان محمود انور  والفنان حسن بريسم والفنان قاسم ماجد  والفنان مالك محسن  والفنان وحيد علي واخرون . 

* على اي جيل غنائي تحسب ؟

- انا من جيل المجموعة التي ذكرتها، قدمنا الفنان فاروق هلال مطربين وكنا ضمن مطربي الثمانينيات وكان جيلا وزمنا صعبا جدا ، ومرحلة جعلت منا نغني بصدق واحساس، ولكل منا لونه الخاص ,  وكان لي  الشرف اني اول من غنى ضمن الحلقات الاولى لبرنامج اصوات شابة فقدموني مطربا بعد فراغ بين جيل السبعينيات ونحن جيل الثمانينيات، وحينها شد على يدي المطرب الراحل رياض احمد والفنان رضا الخياط والكبير سعدون جابر. وبعدها لفترة طويلة اجازني الفنان الراحل طالب القره غولي مطربا مع الفنانيين الكبار وهذه شهادة اعتز بها. يا ليت الزمن يعود رغم الصعوبات والالم والصبر ، ترانا قدمنا اجمل الاعمال لانها لا تاتي عن فراغ ومازالت اصواتنا تقدم العطاء والحمد لله . 

*ماسبب الحزن في اغنياتك ؟   

  -لقد تربينا في بيت والدنا القادم من الجنوب ورافقنا حينها العوز والحرمان من ابسط الاشياء بالاضافة الى ذلك فقد تاثرت باحساس (نعاوي) والدتي التي كنت عندما اسمعها ابكي بشدة.  واخي الراحل صاحب الصوت الجميل الذي لايخلو من العذوبة والحزن المرحوم الفنان مطشر حمادي كما تاثرت بحزن سيد محمد وقحطان العطار، كلها اجتمعت في لون فيصل حمادي.

* كيف ترى الاغنية اليوم؟

- صدقني لا اعرف اكثر المطربين الا القليل وفي كل يوم يظهر لنا مطرب واغنية وسرعان ماتذوب وتنتهي الاغنية.  يعني (الله يرحم) الاغاني الرصينة المؤثرة في ظل اغاني الضجيج والهوسات .. غير الذي يحصل اليوم من اغان تقدم لهم على طبق من ذهب بدون لجان ولا اختبارات ولا معانات ولا الجلوس لسنوات طويلة  وتبث حالا دون تاخير.   

*كيف نعود باغاني السبعينات والثمانينيات؟ 

-سؤال صعب ومحير لان كل شيء تغير، الزمن والاجيال والثقافات و المزاجات والنفوس ومرحلة اغاني السبعينيات والثمانينيات لا تعوض وفيها  اللحن والكلمات والاختيار والصوت الجميل، مرحلة نقية وصافية، خالية من الانا والغل والتلون والماديات، كان الجمهور من اجمل ما كان يسمع بكل احساس وجمال وذوق، ويعرف كيف يختار بدليل ان الاغاني القديمو مازالت معنا وخالدة في اذهان المستمعين . 

* ماذا تعني لك الاسماء الاتية:

اخوك مطشر حمادي: معلمي ووالدي واخي وصاحب الفضل الكبير في تربيتي ومتابعتي فنيا حتى نضوجي كفنان. على روحه  الرحمة والمغفرة . 

فاروق هلال: نخلتنا الباسقة ومربي الاجيال، اكن له كل الاحترام والمحبة والتقدير كونه قدمني مطربا ضمن برنامج اصوات شابة. له الصحة والعافية والعمر الطويل.

سعد عبد الحسين : اخي وصديقي وعزيزي ورفيق مشواري الفني وللاسف انقطع فترة طويلة عن الغناء  .  تحيات ومحبات لسعد الحب.

مدينة الصدر: مدينة احلامي وطفولتي التي احب واعشق. ومازالت في قلوبنا وذاكرتنا وفيها عرفت طريقي الى مشوار الفن المتعب وفيها قدمنا اجمل الاغاني والحفلات التي مازالت عالقة في روحنا. هي مدينة الابداع في كل شيء . 

* أغنية لغيرك  تمنيت ان تغنيها؟

- شگول اعليك للفنان الرائع قحطان العطار وملحنها الكبير محسن فرحان. 

 * ابرز الشعراء والملحنين الذين تعاملت معهم؟

  - ملهمي ورفيق روحي الشاعر فالح حسون الدراجي والشاعر الراحل كاظم اسماعيل گاطع وداود الغنام ومهدي السوداني وحمزه الحلفي وطالب الدراجي وكاظم الزهيري وااشاعر محمد الكعبي ابو خيال . ومن الملحنيين. اذكر منهم الكبير الملحن جعفر الخفاف .

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي     حتى قبل أشهر قليلة من سقوط النظام البعثي وانهيار أكبر دكتاتورية في العراق، بعد الإعصار النيساني عام 2003 كان العراقيون يستذكرون الشهداء عند ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
فاطمة العتابي ... تفاصيل أكثر
هنالك تساؤلات كثيرة حول الاتفاقية الامنية بين العراق والولايات المتحدة الامريكية، كيفية الخروج من هذه الاتفاقية وماهي الاليات وغيرها من التساؤلات بموجب القانون الدولي؟.  إن انقضاء ... تفاصيل أكثر
ابراهيم الخياط ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي رشيد الجبوري ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسين الذكر ... تفاصيل أكثر
حسن حامد سرداح ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ثائر الثائر ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
د.بيان العريض ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر