مؤخرة القرد الطيب

عدد القراءات : 72
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مؤخرة  القرد الطيب

عدنان الفضلي

   يُحكى أن قرداً كان متواجداً في إحدى حدائق الحيوان يثق بجميع زائري الحديقة، فيأخذ منهم كل ما يعطونه من غذاء ويلتهمه دفعة واحدة، وفي أحد الأيام دخل أحد الخبثاء الى الحديقة وحين وصل الى قفص القرد ناوله حبة كبيرة من الكمثرى، فابتلعها القرد المسكين دفعة واحدة كعادته، وبعد لحظات شعر القرد بألم شديد في معدته، ولم يستطع التخلص من حبة الكمثرى الا بعد جهد جهيد كون الحبة قد علقت في فتحة الخروج وسببت له ألماً، لكن هذا القرد ومنذ تلك الحادثة تخلى عن طيبته وثقته بالآخرين، حيث أصبح كلما يتسلم من زوار الحديقة الأكل يجربه على حجم فتحة مؤخرته قبل ان يلتهمه.

هذه الحكاية تذكرتها وانا أتابع كثيرا من أشباه المثقفين الذين ركبوا موجة التهريج الإعلامي عبر القنوات الفضائية أو من خلال وسائل الإعلام الأخرى ومواقع التواصل الإجتماعي، فهؤلاء وبمجرد ما يحصلون على معلومة يبثها لهم الخبثاء يسارعون الى نشرها من دون البحث والتمحيص عن حقيقة ومصدر هذه المعلومة.

وبغض النظر عن النية سواء أكانت حسنة او سيئة!، فان هؤلاء وهم يلتهمون الشائعات من دون معرفة حقيقتها، صاروا مثل ذاك القرد المسكين، فهم وما أن يكتشفوا بأن ما ينشرونه ليس سوى مقالب يبثها لهم الخبثاء من أجل زرع البلبلة، وتثبيط معنويات الأجهزة الأمنية ومعهم المواطنون، فانهم يحتارون في كيفية التخلص من هذه المعلومات المفبركة، وحين يتخلصون منها، فانهم يفقدون مصداقيتهم معها، ويخسرون سمعتهم التي تلوثت بفعل تلك الأفكار المسمومة التي يتبنونها من دون دراية او فهم او علم بالحقيقة والدوافع المخفية.

أعتقد ان درس القرد الذي ذكرته ببداية مقالتي يمكن لهؤلاء الذين أقصدهم، الإستفادة منه في تعاملهم المهني مستقبلاً، وان يبتعدوا عن الثقة المطلقة بمصادر الأخبار، خصوصاً تلك المصادر التي تحمل بداخلها مآرب قذرة، وتمتلك منظومات بث كبيرة قادرة على خداع الفارغين من المهنية، خصوصاً أولئك الذين لا يمتلكون انتماء حقيقياً لهذا الوطن الذي ابتلي بأفواج الكذابين والمنافقين والتافهين والنصابين والانتهازيين،كما أتمنى من هؤلاء الذين سقطوا في امتحان الوطنية والمهنية الحقّة مراجعة أنفسهم وتقويم أرواحهم، حتى يتلافوا سقطاتهم التي أضرت بالعراق والعراقيين جميعاً.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي     حتى قبل أشهر قليلة من سقوط النظام البعثي وانهيار أكبر دكتاتورية في العراق، بعد الإعصار النيساني عام 2003 كان العراقيون يستذكرون الشهداء عند ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
فاطمة العتابي ... تفاصيل أكثر
هنالك تساؤلات كثيرة حول الاتفاقية الامنية بين العراق والولايات المتحدة الامريكية، كيفية الخروج من هذه الاتفاقية وماهي الاليات وغيرها من التساؤلات بموجب القانون الدولي؟.  إن انقضاء ... تفاصيل أكثر
ابراهيم الخياط ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي رشيد الجبوري ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسين الذكر ... تفاصيل أكثر
حسن حامد سرداح ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ثائر الثائر ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
د.بيان العريض ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر