إقطاع من نوع جديد

عدد القراءات : 62
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
إقطاع من نوع جديد

 

 

عاصف حميد رجب   

 

سالت قلبي الصغير.. لماذا التردد في العظمة من الامور وتكتفي بانحراف رجفة القلب ويهتز وينبض بقوة  خطرة؟ .هذا في الخيال فالقلب صغير ويؤدي عمله  ولو كان كبيرا كذلك .وسالني  قلبي  لماذا تظن ان قلبك يسع الجميع،  وان القلب  صغير، ليس لي صبر في الحوادث ؛الموت صفة غالبة في العراق والياس والنهي عن المعروف والامر بالمنكر الصيغة الطاغية   بين الناس  والعجيب انهم يفتخرون                                              بذلك وخاصة عندما يجنون  مالا من المنكر والدناءة على حساب المعروف ؛ فكيف يسع الجميع والجمع الغفير محاط بترباس الماضي الفائت غير الغالب على مصيره، فكيف بمصير اصحابه ؛نعم يسع الجميع ولكنه حي، حياته وتوقفاته ونبضه، هو الذي يقرر الموت   والحياة للمرء، عند ذاك لا يسع نفسه في حداد القبيلة والعشيرة ، قلبي صغير ويسع الجميع ولكنه لا يسع القبيلة والعشيرة، صفة الان متحدة ضد كل الاعتبارات القانونية والدستورية، لم يعالج اطباء الدستور قضايا العشائر  ونظامها وتقاليدها البائسة.بدأت المسالة صغيرة ، كبرت ونمت تحت ظل قوانين العشائر والتي صفتها صفة الاقطاع ، حيث شيخ العشيرة هو الاقطاعي وناسه وعشيرته يفلحون عنده، فظهر المثل المعروف انه ظلم لا بعده ظلم (   فلاحة املاجة)     الازمنة لها تقليعات وكل تقليعة فيها من الزمن حشوة داخل حشوة تؤدي الى الايهام الى ان تنتهي التقليعة التى رفض كل الناس لها،  ويتلبس المجتمع  منظور اخر يؤدي الى اجبار  مفروض وعرض ممدود للنساء والرجال  من الملبس والماكل وتقليعات الشعر الذي يرفض  من قبل المثقفين رغم جودته بل ينفى  الشعر الحديث في الخليج مثلا بازدرائه ونفي مفاهيم عديدة تعتبرها هذه البلدان مخالفة لتقليعاتهم القديمة او الوفاء للقديم، انه الاصل ولكن الجديد احلى ؛هنا لا يتحملون ذاك، وذاك  هو تخلفهم ومودة القديم  هي صاعقة  للزمن،  انه يرفض  نفسه والاجراء الصحيح، فيما ننظر الى ان القديم هو السكون  والكون  يرفض السكون، بل تعتريه الصيحات والهفوات وما هو غير مالوف ؛نرجع الى شيوخ العشائر  اغنياء هم بلا انصاف ، من ماذا  هل سوقهم على اشده ، الاجابة نعم  فهناك عرف مزدر  يسمى الفصل ،  ويتم الاجراء فوق كل قوانين العدل باسم العدالة والدماء تباع بالمال المشحون  حرام  والحلال يكون لاهل الحلال والحرام له حريته في نظر الشيوخ هم مصلحون ولكنهم يجنون الكثير من الدماء المهدورة والمظالم التي تعتريها ،  صم بكم وعمى .تحدث محادثة بين الشيوخ الصم هو البكم هو والعمى عماه يحكم بالعدل ، ويجتمع الجميع ليؤدوا للعدالة نصابها وهو  خط الحكم المائل الذي يعتريه الصدء و حرمات تداس بؤس الحوادث كونها هدرا للدماء وكون الحقيقة ان الادراك الكامل لهذا هو زيادة الاجرام ما دام  هناك   قاتل يتداول  مصيره السلامة، بنقود عشيرته  .  هذا ملخص لواقع المجتمع تقريبا يعرفه الجميع لكن الذي ارتأيته ممارسة يجب منعها عن المثقفين والمتحضرين، يجب ان تكون  دعوى الى نجدة المجتمع  والذي يتفهم هو المثقف والمتحضر .مع الاسف الكل تقريبا يتوسط عشيرته او يركض لشيخ عشيرته  عند الشدة والشيخ لا  يهمه الا  كم يحصل من هذا السجال ويستلم الكثير ؛العتبى على المتحضرين والمثقفين ونصيحتي ان لا يتخذوا المنهج العشائري بل ان يضعوا كل جهدهم نحو تجنب هذا الفخ الرجعي المتخلف.. والسلام.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
قدوري العامري ... تفاصيل أكثر
طه رشيد ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
    عاصف حميد رجب      سالت قلبي الصغير.. لماذا التردد في العظمة من الامور وتكتفي بانحراف رجفة القلب ويهتز وينبض بقوة  خطرة؟ .هذا في الخيال فالقلب صغير ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
أحلام اللامي ... تفاصيل أكثر
انتصار الميالي ... تفاصيل أكثر
عاصف حميد رجب ... تفاصيل أكثر
حنان محمد حسن ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
طه رشيد ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر