الرواية النسوية العراقية.. المصطلح والمفاهيم

عدد القراءات : 100
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الرواية النسوية العراقية.. المصطلح والمفاهيم

عبد الغفار العطوي

 

    التحدث عن الرواية التي تكتبها المرأة يتطلب منا التحدث في المقدمة عن الإشكاليات التي يثيرها المصطلح (النسوية) والمفاهيم التي تنضوي تحتها تلك الكتابة، وشيوع مصطلح (النسوية)(1) في السؤال الذي يقودنا الى المرجعية المعجمية وصولا الى الاجابة الصحيحة هو الذي يجب علينا تناوله، لأن  فهم الإشكالية المصطلحية هو مفتاح لمعرفة حقيقة التسمية (النسوية) باعتبار ان هناك إحالة بوجود دوال اخرى تدل على تلك الكتابة التي تبرزها المرأة وهي تحاول فعل مزاولة الكتابة، الدوال الأربعة (النسوي | النسائي| المؤنث| الانثوي) التي تشارك في  المفاهيم، ما يهمنا الان هنا التمييز بين ما هو شائع ومشهور(نسوي |نسائي)(2) لأنهما الدالان اللذان استوعبا النشاط البايولوجي والسياسي للمرأة واكتنفا وجودها المادي والرمزي، النسوي مصطلح يشير الى  كل من يعتقد بان المرأة  تأخذ مكانة ادنى من الرجل في المجتمعات التي تضع الرجال والنساء في تصانيف اقتصادية وثقافية مختلفة وتصر النسوية على ان هذا الظلم ليس ثابتا او محتوما، وفي مجال دراسة الادب والثقافة والسينما يأخذ النقد النسوي صورة تحليل اليات الانتاج والاستهلاك المتعلقة بنصوص او ممارسات بعينها من منظور نسوي(3) بينما نجد ان مصطلح (النسائي) يتراجع  الى الوراء ويفقد بعض سماته للمصطلح الاخر، ليبدو مصطلح (النسوية) مصطلحا إشكاليا لا لأنه كذلك في ذاته، او في بنيته ودلالتها المجردة فحسب، بل يبدو كذلك نتيجة لارتباك رؤى المشتغلين عليه، وتشتت افكارهم وعدم تحديدهم لزاوية نظر محددة ينطلقون منها، تؤطر  المصطلح وماهيته من جهة، وأهدافه وغاياته وحدود اشتغالاته من جهة اخرى(4) مما وضعه في دائرة الابهام والغموض، ودفع البعض الى التساؤل عن مبررات الاستخدام  له، واستبعاد المصطلحات الاخرى واستحكامه في النقد  النسوي  والادب النسوي، لذا فان التأكيد عليه قد اثار تساؤلا اخر مفاده ماذا نعني بالأدب النسوي؟ ثمة ثلاث إجابات: الادب النسوي يتضمن تلك الاعمال التي تكتب من قبل مؤلفات! او ان جميع الاعمال التي تكتبها النساء سواء أ كانت مواضيعها هي المرأة او لا؟ او الادب الذي يكتب عن المرأة سواء أ كان  المؤلف رجلا او امرأة(5) ولعل الادب الذي كانت تكتبه مؤلفات هو الاكثر شيوعا  قبل ان تظهر الحركة النسوية في ما بعد الحداثية، وتتناوله الناقدات النسويات على اعتبار الادب النسوي هو ذلك المنجز الذي ينحصر في موضوعه بالمرأة ، لان وصف مصطلح النسوية اتسع مع حركة تحرير المرأة، لنرى ان الناقدات النسويات وقفن معه (كيت ملييت) التي ارى ان مهمة  الناقدات النسويات وواضعات النظرية النسوية، هي ان يكشفن عن الآلية التي تتم بها هيمنة الرجال على النساء والتي ترجعها في تعريفها البسيط والمتعدد الجوانب الى النظام الابوي(6) فالنسوية هي خاصية سياسية قبل ان تستولي على بعض الجوانب التي ترتبط بالخاصية النسائية للمرأة، وهذا الاستيلاء هو الذي يعني تداخل مصطلح النسوية مع مصطلحات مجاورة، أبرزها النسائية والانثوية رغم وجود فروق كبيرة بين كل منها دلاليا وبايولوجيا وايديولوجيا(7) لكن لهذا التداخل اسبابه التي  ساهمت في طمس هذه الفروق، مما ادى الى ان دراسة الادب النسوي  لا تخلو من إثارة  عدة إشكاليات  لعل ابرزها، التشكيك في قدرة المصطلح نفسه، على رسم معالم تميزه الانضمام إلى الادب العام(8) لوجود قاعدة عريضة ترفض الاقرار بوجود ادب نسوي  يمكن تمييزه عن ادب الرجل، فإن كان  مصطلح (نسوي) دالا على حركة سياسية إيديولوجية فكرية تنزع الى إعادة التوازن الفكري والعقلي  لعلاقات القوى(9)  فإن ذلك  يميزه عن مصطلح (النسائي) وهو دال على قضايا بيولوجية، لكن تسلط  مصطلح (النسوي) على المفاهيم التي كانت تحت طائلة  النسائية  كالأنثوية لعجز النسائية في الدخول الى جوانية المرأة وسبر غور عالمها الداخلي، لكن يظل مصطلح النسوية مع ذلك صعبا، فقد تداوله كثير من الباحثين حتى اصبح  من العسير الوقوف  على مفهوم واحد ومحدد له(10) وبات من المغالطات العويصة التي لا يمكن  التكهن بها ، في كتابها (نسوي| نسائي) تشير الدكتورة شيرين ابو النجا الى ان هناك فرقا بينهما حيث تلحظ  ان النسوي  يتجه الى الوعي الفكري والمعرفي والنسائي يتجه الى الجنس البايولوجي(11)  لهذا فهي تعرف  النص النسوي بأنه النص الذي يأخذ المرأة  كفاعل  في اعتبارها وهو النص القادر على تحويل الرؤية المعرفية والانطلوجية الى علاقات نصية، من هنا يصبح الاختلاف في المصطلح  في المفهوم والمرجعية قد قام على الدوال (النسوي والنسائي والانثوي والمؤنث)(12) وقد ساعدت المرجعيات الثقافية الناقدات العربيات في ضبط هذا المصطلح وضبطه معرفيا، من هنا فضلت اكثر الباحثات استخدام الكتابة النسائية بدلا من النسوية(13) بسبب ان النسوي والنسوية يغمط المرجعيات التي ترتكز عليها الدوال الاخرى، لهذا فإن التحدث عن الرواية النسوية يضعنا في مواجهة اللغة التي تتفرد بها، فالانتقال من إشكالية المصطلح الى إشكالية اللغة في الرواية النسوية يوضح التمايز في الكتابة النسائية، لأن الشيء الواقعي والحقيقي الوحيد في الرواية هو لغتها، فهذه تمثل كينونتها والنظام الذي تكون فيهو شكلها والنموذج الذي تجلى به(14). والرواية النسوية العراقية تفتقر الى قلة البحث في الجانب للغوي حتى لنجد صعوبة في التمييز بين رواية عراقية يكتبها كاتب وبين رواية تكتبها كاتبة، ويبدو ان الروائيات اهتممن بالمضامين الاجتماعية بوصفها فارقا معرفيا وفنيا يقود  الرواية النسوية العراقية الى التفرد  في ظل غياب  الدراسات النسوية والجندرية، فإن فشلنا في وضع اليد على حقيقة المصطلح( نسوي| أو نسائي) في انقسام الباحثين  بين مؤيدين للمصطلح الاول ومؤيدين للمصطلح الثاني، تظل اللغة الروائية هي المفتاح لتفردها، والبحث عن اللغة النسوية يتعلق باللا جنسوية! فما هي الجنسوية؟ هي مصطلح لم يدخل المعاجم العربية إلا مؤخرا على استحياء ويفيد  التمييز على اساس الجنس وخصوصا  اضطهاد الرجال للتساء(15) والجنسوية بحسب نيل مورتون طريقة للسيطرة  على الحياة  عن طريق الجندر(16) اي ان الجنسوية هي الاداء الذكوري  في اللغة الذي ينقل التصورات  الخاصة  بالعلاقات الارسالية التي يمتلكها الذكر ونجدها دوما مرسلة في جوهر اللغة الى مستوى وعي الرجل، بمعنى القول ان جوهر الايديولوجيا الجنسوية وعمودها الاساسي هو الفكر الذكوري الذي يحكم إنتاج الثقافة ذكوريا(17) ولأن البناء اللغوي ظل لصالح الرجل حافظت الجنسوية على ديمومتها، و يعرفها معجم النساء النسوي بأنها التصوير اللفظي  لهيمنة  الذكورية في البيان اللغوي والاستعمال اللغوي ايضا(18) لندرك ان اللغة هي التي تضيق الخناق على المرأة، وتقوم على تغييبها عن استخداماتها البنائية وهو يعني تغييبها في الواقع، فمن الضروري ان تنتبه الكاتبة خاصة في معاداة اللغة لها، وان محاولاتها في التفرد هو الاتجاه الى انشاء لغة محايدة لا جنسوية، لأن الكتابة الروائية بالنسبة لها هي التي تكشف مقصدها في التفرد، لكنما في الحقيقة هي تعيد تدوير لغة ذكورية  في رواية مؤنثة (19) وتأخذ زليخة ابو ريشة رواية (ذاكرة الجسد) لأحلام مستغانمي مثلا  في التداخل بين اللغة المذكرة والرؤية المؤنثة لثقافة الذكر، فلا يمكن للأنثى مهاجمة الذكر في عقر داره بلغة هو يمتلكها من هنا ان نصف الرواية العراقية بالنسوية هذا يعني وجوب الالتزام بإيجاد لغة لا جنسوية، لكن الروائيات العراقيات منذ بواكير الكتابة الروائية منتصف القرن الماضي لم يعالجن اللغة الروائية، وانصب اهتمامهن على المضامين الاجتماعية بحجة  ان المحاولات الاولى للكتابة النسوية الروائية بانها محاولات بسيطة(20) وانسياقهن وراء الكتابة الذكورية  التي كانت تتسم بالادلجة والتجريب في الاشكال والمضامين،  ولم يخرجن من حدود التأثر بالثقافة  الذكورية التي طرحها الرجل في قضية علاقاتهن بالجسد والكتابة الايروتيكية(21) إلا إن  قيام بعض الروائيات العراقيات بتجاوز عقدة لغة الرجل والتقرب الى التفرد بلغة مؤنثة، في محاولات  ابتسام عبد الله في فجر نهار وحشي 1985ارادة الجبوري في عطر التفاح 1996 بتول الخضيري في غايب 2005 وعالية ممدوح  في مجمل رواياتها.  

إحالات 

1-قراءة السرد النسوي د- محمد عبد المطلب القاهرة الهيئة المصرية العامة للكتاب 2014ص 14 

2- الجسد بين الحداثة وما بعد الحداثة د – سامية قدري القاهرة الهيئة المصرية العامة للكتاب الطبعة الاولى ص296 

3- المصدر نفسه ص297 

4- الرواية النسوية العربية مساءلة الانساق وتقويض المركزية د – عصام واصل الطبعة الاولى 2018 دار كنوز المعرفة للنشر والتوزيع عمان ص 19

5- المصدر نفسه ص 20 

6- المصدر نفسه ص21

7- المصدر نفسه ص 22 

8- السرد النسوي العربي من حبكة الحدث الى حبكة الشخصية د – عبد الرحيم وهابي   دار كنوز المعرفة عمان الطبعة الاولى 2016 تقديم ص 5 

9- الرواية النسوية العربية مصدر سابق ص23 

10- ثقافة النسق قراءة في السرد النسوي العربي رشا ناصر العلي القاهرة المجلس الاعلى للثقافة ط1 2010 ص9  

11- المصدر نفسه ص 10

12- المصدر نفسه ص 11 

13- المصدر نفسه ص12

14- قراءة على هوامش السرد مساهمة في انشاء المعرفة الروائية د – منذر عياشي الطبعة الاولى 2017 دار نينوى دمشق ص39 

15- اللغة الغائبة نحو لغة غير جنسوية زليخة ابو ريشة دار نينوى سوريا 2014 ص 19 

16- المصدر نفسه ص 20 

17- المصدر نفسه ص 21

18- المصدر نفسه ص 23

19- انثى اللغة اوراق في الخطاب والجنس زليخة ابو ريشة دار نينوى دمشق 2009 ص 120

20- تجلياتهن ببلوغرافيا الرواية النسوية العراقية د – لقاء موسى الساعدي المؤسسة العربية للدراسات والنشر بيروت الطبعة الاولى 2016 ص11

21- المصدر نفسه ص 86 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
أحلام اللامي ... تفاصيل أكثر
انتصار الميالي ... تفاصيل أكثر
عاصف حميد رجب ... تفاصيل أكثر
حنان محمد حسن ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
طه رشيد ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسن الخفاجي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر