ليلة القصيدة

عدد القراءات : 104
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ليلة القصيدة

منى فتحي حامد 

 

أتاها في ليلةٍ ،

بمحرابها متَعبداً

حاملاً إليها قصيدةً 

قيثارةً لعطورٍ بترنيمة

أراد نثرها،

لوجنتيها، اهداها

لمح بريق لجبينها ، 

ذات العينين الصافيتين

أصابته الحيرة

ماذا يروي ؟ 

ما يتذكر منها شيئاً 

فلابتسامتها خطورة ،

تتَمَلكهَ عبيراً لأحاسيسه ، 

زنابق و أوركيدا

لنسائمها ياسميناً ،

بيلساناً و زهورا

و تناسى القصيدة

فَدَنت منه جورية الحديقة

همست بأذنيه ، 

لِمَ جئتني بدايةً ؟

أريد التلذذ بسماعي حنيناً  

أتخطو  تجاهي حبيباً ؟

تمنحني العشق بالحياة

أحياها بالدنيا مسرورة

تلملمها لي بأسطرٍ فريدة

لأحاسيس منتقاة بأغرودة

سيمفوني نغماته أصيلة

به أحبو طفلة وليدة

لعمرٍ مديدٍ ،

مغمور بالسعادة

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

  جماعة لديهم شخص عزيز توفي تواً ويريدون ان يشيعوه، ومن تقاليد التشييع ان يطلقوا الرصاص عشوائياً وبكميات كبيرة جداً، وان سقطت رصاصات طائشة في ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان ابو زيد ... تفاصيل أكثر
ابراهيم الخياط ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
محمد الفيصل ... تفاصيل أكثر
لطيف عبد سالم ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
محمد حسن الساعدي ... تفاصيل أكثر
محمد حسن الساعدي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي     حتى قبل أشهر قليلة من سقوط النظام البعثي وانهيار أكبر دكتاتورية في العراق، بعد الإعصار النيساني عام 2003 كان العراقيون يستذكرون الشهداء عند ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر