التظاهرات .. فرصتنا الأخيرة

عدد القراءات : 129
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
التظاهرات .. فرصتنا الأخيرة

عدنان الفضلي

لا يمكن لنا نحن الذين نمسك بطرف الحقيقة ، ونشعر بما يدور حولنا غير رسم ابتسامة مرّة على شفاهنا ، ونحن ننظر لكثير من البائسين الذين يمتلكون مقعداً في البرلمان او حقيبة وزارية ،او منصباً رفيعاً لا يستحقه ، بعين الاستهزاء بالمنجز الواقعي الذي يقدمونه. فنحن نعي جيداً ان ما تحقق خلال السنوات المنصرمة ليس سوى مهزلة كبيرة ساهم بها الجميع ممن جاؤوا الى السلطة وعيونهم وجيوبهم ترنو الى الثروة الكبيرة التي تغطي طول البلاد وعرضها ، فهؤلاء وهم يمارسون ادوار القيادة التي يعتقدونها ، لم ولن يكونوا غير أدوات نصب ونهب و(خمط وشفط) لثروات العراق ، وهذا يعني انهم وبكامل عدتهم جاؤوا ليس لخدمة العراق والعراقيين ، بل لأجل ان يحصلوا على كل ما كان فوق أحلامهم ، وحين أقول فوق أحلامهم ، فانا أعلم ان تسعين بالمئة من ساستنا اليوم لم يحلموا بان يصبحوا مديري مدارس ابتدائية ، فكيف بالواقع يتحول الى أشبه بـ (فنطازيا كبيرة)  ويصبح هؤلاء وزراء ونوابا ومديرين عامين ووكلاء وزارات ، ومؤهلاتهم لا تصلح لكل ذلك؟!. المؤهل الكبير الذي أتى به اغلب ساستنا هو اللا ولاء للعراق وشعبه وخبرة كبيرة في تسفيه وتمييع القضايا المصيرية للبلاد ، بحكم عدم الانتماء والبحث عن المادة لتمويل احزابهم وانفسهم ، ولعل ما حدث وما يحدث وما سيحدث خير شاهد على الفشل الكبير الذي يؤكده ساستنا كل يوم ، والغريب ان هؤلاء يطنون او يراهنون على حالة التغييب التي يمارسونها ضد الشعب المبتلى بهم ، فصاروا يلجؤون لـ (جنجلوتيات) ماعادت تجد لنفسها طريقاً الى افئدة وعقول المواطنين ، فقد انكشفت كل اوراقهم ، وانفضح كل زيفهم وريائهم وأكاذيبهم ، التي كانوا يمررونها باسم الدين والطائفة والمذهب والقومية. اذن نحن وبعد ان اصبحت الكرة في ملعب المواطن وليس السياسي، يجب علينا ان نستثمر فرصتنا التي تستطيع ان تُحدث تغييراً حقيقياً في المشهد السياسي والاقتصادي والاجتماعي العراقي ، واقصد استمرار التظاهرات والاعتصامات حتى نأتي ببدلاء حقيقيين، وهو أمر ليس بالصعب ، كون العراق ليس بلداً عاقراً ، لا ينجب الشرفاء ، بل هو بلد ولود للكفاءات والشرفاء ، من ابناء التيارات التقدمية الوطنية ، والشخصيات المستقلة التي لا تنتمي لغير العراق وشعبه. 

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسن الخفاجي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر