الأمير الخرافي للكبير نزار قباني

عدد القراءات : 177
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الأمير الخرافي للكبير نزار قباني

- حسن فلحي الصباغ -

 

يقول جبران خليل جبران في مقدمته لديوان إيليا أبو الأول واصفا الشاعر بأنه مخلوق غريب، ذو عين ثالثة تبصر في الطبيعة ما لا تراه العيون .. وأذن معنوية باطنية تسمع من همس الأيام والليالي ما لا تعيه الاذان .. ثم يضيف جبران : ينظر الشاعر إلى الوردة الذابلة فيرى فيها مأساة الدهور  ويشاهد طفلا راكضا وراء الفراشة فيرى فيه أسرار الكون .. ..

إنني قرأت غير مرة مقدمة جبران لديوان أبي ماضي وتمعنت كثيرا في كل حرف من كلماتها كحالي تماما مع بقية آثار العبقري الفذ الفنية والأدبية .. لكنني لم أر البتة إيليا في وصف جبران الجمالي هذا .. أبو ماضي شاعر المهجر الأكبر وعظيم أدباء عصره بلاغة وتصويرا .. وللآن لم يزل علما تعتز به الآداب وتغترف من معينه وتأبى إلا أن تعظم ذكراه جيلا بعد جيل .. غير أن كلمات جبران كما ارتسمت لي هنا تصب في وصف شاعر لم يولد بعد حينذاك .. شعرت بأنه يبشر بمولد شاعر فريد لصوته زخم الصاعقة ولكلماته قوة الزلزال . شاعر بعيد بميوله وأفكاره، منتهى البعد عن معاشر الشعراء الذين سبقوه ،فلم أجد غير نزار قباني موصوفا بذلك .

لقد فاتني أن أكتب شيئا عن نزار قباني في ذكرى وفاته الشهر الماضي .. ورأيت وأن المناسبة لذلك قد فات وقتها أن أمتنع منصرفا للكتابة في موضوع آخر .. غير أني وبطريقة غريبة خامرت ذهني الساعة حادثة وفاة ابنه توفيق ورثائه له كما تقتضي بذلك روح وشاعرية نزار .. ولقد تعاظم إيماني بوصف جبران الشاعر على أنه مخلوق يرى في الزهرة الذابلة مأساة الدهور .. نزار قباني قبل كل شيء هو إنسان عظيم وسيبقى عظيما لأنه شاعر عظيم ، ولأنه حاول أن يحيا حياة العظماء .. لقد كان عملاقا من عمالقة الروح والفكر وعظمته ليست بحاجة إلى شهادتنا ولكننا بحاجة إلى تأدية الشهادة لعلنا نتجمل بجمال تلك العظمة وبمجدها نتمجد .

ليس بين جمهرة العباقرة الذين أنجبهم القرن العشرين من ترك دوي كالذي تركه نزار قباني . فالثورة الهوجاء التي أخلفها في قصيدة (بلقيس) ما تزال أعاصيرها عنيفة عتية .

 ( وهل من أمة في الأرض إلا نحن تغتال القصيدة )

كانت هذه الكلمات هي أكثر ما يرسخ في ذهني من تلك القصيدة العظيمة . توقفت طويلا عند هذه المفردات القليلة يقطعها نزار بحرقة مؤلمة وبنفس مختنق كما يقطع الطفل الكلام أول عهده بالنطق .. وما أدري أي سحر سرى منها إلى قلبي وخيالي فهزني هزا عنيفا جعلني أقول بيني وبين نفسي : أيا ليتها هزت القتلة..قتلة بلقيس .. إنها لأروع قصيدة أنشدها صاحب (الأمير الخرافي) وهذا هو عنوان مرثيته لتوفيق والتي تذكرتها من خلال ذلك كله حتى تيقنت تماما أنه ذلك المخلوق الفريد الذي ينظر إلى توفيق طفلا راكضا وراء الفراشة حاملا معه أسرار الكون .. ثم تذكرت رخامة صوته الجهوري وحلاوة نبرته وهو يلقيها ممزوجة كلماتها بمرارة العبرات ..

مكسرة جفون أبيك هي الكلمات

ومقصوصة جناح أبيك هي المفردات

فكيف يغني المغني ؟

وقد ملأ الدمع كل الدواه 

وماذا سأكتب يا إبني؟

وموتك ألغى جميع اللغات

لأي سماء نمد يدينا ؟

ولا أحد في شوارع لندن يبكي علينا

يهاجمنا الموت من كل صوب

ويقطعنا مثل صفصافتين

فأذكر حين أراك عليا

وتذكر حين تراني الحسين

أشيلك يا ولدي فوق ظهري

كمئذنة كسرت قطعتين

وشعرك حقل من القمح تحت المطر

ورأسك في راحتي وردة دمشقية .. وبقايا قمر

أواجه موتك وحدي

وأجمع ثيابك وحدي

وألثم قمصانك العاطرات

ورسمك فوق جواز السفر

وأصرخ مثل المجانين وحدي

وكل الوجوه أمامي نحاس

وكل العيون أمامي حجر

فكيف أقاوم سيف الزمان وسيفي انكسر ؟

نزار قباني الذي انكسر سيفه مرتين استطاع أن يقاوم سيف الزمان وسهامه.. وإن كل ما لاقاه في حياته من عذاب وظلم لم يدفع به يوما إلى اليأس بل ظل قلبه يتغنى بجمالات الوجود مثلما ظل يتغنى بالحرية والمحبة وببلقيس التي كان إسمها أعذب الأسماء وقعا في أذنيه ووجهها أجمل الوجوه في عينيه .. فصنع لنا أدبا خالدا والأدب الذي هو أدب حقيقي ليس إلا رسولا بين نفس الكاتب وما يخالجها وبين سواه ..والأديب الذي يستحق أن يدعى أديبا هو من يزود رسوله من قلبه .. ذاك هو نزار قباني أديبا ورساليا في الأدب وفنونه .

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

طه رشيد ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسن الخفاجي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر