التجربة الدنماركية ومحاولة الخروج عن النمط

عدد القراءات : 18
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
التجربة الدنماركية ومحاولة الخروج عن النمط

عقيل علي الذهبي

 

قد لا تحتاج الى خبراء او  ذوي الاختصاص و لا تبتغي جهدا عند محاولة نقد الدراما العراقية او تجتهد بالبحث والتدقيق و التمحيص للأعمال الاخيرة التي انتجتها الفضائيات، والتي من الخطأ ان يطلق عليها (دراما)  وهي لا تحتاج الى لجنة انقاذ او لجنة اخرى لدراسة وتحليل عملية تدهورها، والتي لم تتعاف من عللها و تخرج من عزلتها المزمنة مما جعلها تعيد نسخ تجاربها السابقة في السنوات الماضية، و بذات الوجه الذي استحوذ على اغلب الفضائيات، فلم تستطع المحطات تغيير الوجه فما زالت الاسماء نفسها تتكرر في الاعمال المتنوعة ! حتى اختلطت على المتلقي .. لصالح اي محطة يعمل الفنانون؟ ولم يع المؤلف او المؤلفون الذين بلغ عددهم خمسة في احدى الفضائيات المنتجة لهكذا اعمال  بإنتاج فكرة جديدة بل راح يستنسخ الاعمال السابقة بالفكرة نفسها وليس هذا فقط بل استعان بتجارب كوميدية اخرى كما في مشهد قطاع الطرق الذين يوقفون فتاة لسرقة سيارتها تحت تهديد الاسلحة الخفيفة، لكنها لا تأبه ولا تعير اي اهمية لتهديدات اللصوص لكنها و بحشرة صغيرة يخرجها احد اللصوص من جيبه تهرب مسرعة كالمجنونة، وتترك سيارتها لقطاعي الطرق، وهذا المشهد الذي لا يتجاوز ثلاث دقائق قد أنتجته قبل عام او اكثر محطة فضائية لبنانية، وحتى تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي للترفيه و رسم الابتسامة بين المتصفحين .واعتقد ان تجربة الدراما اللبنانية ليست افضل حال من تجربتها السياسية و التي ما زالت ترهق بلد الارز، وقد استعان بها الساسة العراقيون فلم تكن بالتجربة الناجحة او الفذة و تستحق  تكرارها او تعميمها .لذا افضل الاستعانة بالتجربة الدنماركية كما استعان الزعيم (عادل امام ) بها والتي كان اثرها واضحا على الاعمال الفنية المصرية وعلى المتلقي العربي وليس المصري فحسب، اذ  اصبحت هناك نقلة بالسينما المصرية بأفكار مستوحاة من الكوميديا السوداء و الواقع المرير للشباب العربي و هي تستحق ان تسمى بالكوميديا فالتجربة الدنماركية لا تخلو من لمسة الجمال اللبنانية بمشاركة الفنانة (نيكول سابا) وبذلك قد نكون حققنا نجاحا دراميا كبيرا تيمنا بالتجربة الدنماركية الناجحة للزعيم عادل امام والتي من الممكن ان تحقق لنا العمل بتجربة المجرب التي اثبتت نجاحها.

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
زمن حنان الفتلاوي ... تفاصيل أكثر
داود سلمان الشويلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر