كونوا مع أيقونة الناصرية هيفاء الأمين

عدد القراءات : 189
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
كونوا  مع أيقونة الناصرية  هيفاء الأمين

عدنان الفضلي

خجل على الرجولة ان تعادي أنثى، ومعيب على الرجل ان يجعل من امرأة مسالمة خصماً له، فليس من الرجولة ان نقتص من إمرأة جلّ ذنبها انها تفوقت على كثير من الرجال بانسانيتها، ورجاحة عقلها، وجميل منطقها، وصواب فعلها، وتحررعقلها من راديكالية البعض الذين يريدون لنا العودة الى زمن العصور المظلمة.

مخجل أكثر ان يحدث في مدينة، منها تعلّم الناس القراءة والكتابة، وفيها اكتشفت أول آلة موسيقية، وعلى جدرانها أسست أول مكتبة في التاريخ، ومن قصبها صار التشكيل عالماً جمالياً، ومن بيوتاتها انطلقت الأفكار التحررية ونمت الحركات السياسية ذات المنطلق الوطني التقدمي ومنها الحزب الشيوعي العراقي بنقاء المبادئ التي يحملها.

أقول هذا وانا أسمع وأرى الحملة الشنيعة غير المنطقية وغير المبررة التي تشنّ ضد السيدة الفاضلة والمناضلة الكبيرة (هيفاء الأمين) من جهات تدعي الدين، لا لشيء الا لكونها إمرأة لا تلبس الحجاب ومثقفة متحررة، حصدت عشق الشارع الذيقاري، يوم انتخبها (12395) الف مواطن سومري، متفوقة على آلاف الرجال الذين رشحوا انفسهم قبالتها في الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

   نعم، أعلم ان تلك الحملة الشعواء لن تثني (هيفاء الأمين) عن مواصلة طريقها في النضال من أجل شعبها، فهي من النوع الذي لا يقبل التراجع، كونها تربت على النضال وسبق لها ان تعرضت لتهديدات مماثلة، ومثلها يوم كانت ضمن الفصائل الشيوعية المتصدية للدكتاتورية البعثية، وهي من النساء اللواتي يعرفن ماذا يردْن، فقد حملت السلاح بوجه البعث والصداميين، في جبال كردستان عندما كانت تقاتل مع (الانصار الشيوعيين).

نعم، أعلم كل ذلك، لكن هذا لا يعني ان نترك (هيفاء) تواجه هذه التحديات والتهديدات بمفردها، بل يجب على جميع أبناء الناصرية ونساء المدينة ايضاً بالوقوف والتضامن معها، ورفع الأصوات عالياً حتى يعلم الذين يهاجمونها بانها ليست وحدها، بل معها الآلاف من أصلاء العراق والمدينة وأصيلاتها، فهي تستحق منا كل الحب والتقدير والاعتزاز، وعلينا واجب تأمين حمايتها، والخروج بتظاهرات تأييد وتضامن، حتى يقوم المسؤولون في الأجهزة الأمنية بواجبهم، ويقدموا الحماية لمواطنة ذيقارية سومرية أصيلة، فالسكوت على هكذا مواضيع يعني الجبن بعينه، وهذا الجبن سيعطي اصحاب الافكار السود فرصة التوغل أكثر في نشر ثقافة العنف والترهيب ضد المثقفين والمتحضرين من ابناء مدينة الثقافة والشعر والجمال.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

طه رشيد ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسن الخفاجي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر