هل من سبيل للعلاج؟

عدد القراءات : 22
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هل من سبيل للعلاج؟

لطيف عبد سالم

 

مِنْ المعلومِ أنَّ الزواجَ مِن الأقارب – الَّذِي يُعَدّ مِن الظواهر الشائعة، وربما المفضلة لدى شرائح واسعة مِنْ مجتمعنا وأغلب المجتمعات الشرقية – ارتبط بمبرراتٍ عدة، مِنْ بَيْنَها ملائمة الطرفين الشريكين لعالمِ الزوجية، واستعدادهما الدخول إليه بشكلٍ أسهل وأكثر سلامة بحكمِ المعرفة السابقة المتأتية مِن صلةِ القربى، فضلاً عَنْ اعتقادِ الكثير مِن العوائلِ العراقية أنَّ الزيجاتَ مَا بَيْنَ الأقارب أمتن مِنْ مثيلاتها؛ لأنَّها تفضي إلى استقرارِ الحياة الزوجية.

لعلَّ ما أثارنا فِي الحديثِ عَنْ الموضوع هذا، هو تيقن الكثير مِن الناس أنَّ زواجَ الأقارب يجعل الشريكين عرضة لأحزانٍ وهموم تنغص حياتهم؛ نتيجة ما ينجم عَنه مِنْ مشكلات، وَالَّتِي فِي المقدمةِ مِنْها ما يؤدي إلى إنجابِ أطفالٍ مشوهين أو مصابين بأمراضٍ وراثية, بالإضافةِ إلى وقوعِ بعضهم بخطأ شائع؛ بالنظرِ لاعتقادهم أنَّ جميعَ الإمراض الوراثية سببها زواج الأقارب، فواقع الحال يشير إلى أنَّ زواجَ الأقارب، لا يعني بالضرورةِ أنَّ يكون هناكَ خطر عَلَى الأولادِ مِنْ أمراضٍ وراثية, إذ بخلافِ ما يظن البعض، فإنَّ زواج الأقارب قد تكون له فوائده فِي بعضِ الحالات كما أكدت  ذلك الدراسات العلمية، وَالَّتِي أثبتت انتقال ما موجود فِي العائلةِ مِنْ صفاتٍ وراثية جيدة، مثل الذكاء، الجمال، الموهبة وغيرها مِن الصفاتِ المرغوبة، إلا أنَّه مِنْ جانبٍ آخر قد تكون له آثار سيئة فِي حال وجود أمراض وراثية تتناقلها العائلة.

تدعيماً لما ذكر آنفاً، فإنَّ علمَ الوراثة – كغيره مِنْ حقولِ المعرفة الأخرى – تأثر بالتطوراتِ العلمية الهائلة التي شهدتها الحياة المعاصرة، بالإضافةِ إلى ما صاحب التقدم العلمي مِنْ اكتشافِ الكثير مِن الحقائقِ العلمية الَّتِي لم تكن مفهومة أو واضحة الآثار فِي العصورِ الماضية، فقد ظهر الكثير مِن الدراساتِ الَّتِي اهتمت مضامينها بالبحثِ عَنْ علاقةِ زواج الأقارب بالأمراض الوراثية فِي الذرية، وَلاسيَّما ما أكد مِنْها  ارتفاعِ معدل خطر الإصابة ببعضِ الأمراض الوراثية ما بين الأطفال بفعل زواج الأقارب، إلى جانبِ ازدياد نسبة الوفيات ما بين هؤلاء الأطفال.

ليس بالأمرِ المفاجئ القول إنَّ الدراساتَ العلمية الحديثة توصلت نتائجها إلى أنَّ معظمَ الأمراض الوراثية مردها إلى زواجِ الأقارب الذي يمكن أنْ يؤدي إلى عدد مِن الأمراض المصحوبة بإعاقاتٍ جسمانية وحركية مزمنة، لا أمل بعلاجِها فِي حالةٍ أو صورة تجعل المصاب سليماً، حيث أنَّ كل ما يمكن عمله فِي هذا المجال، لا يتعدى آلية العناية الطبية الَّتِي مِن المفترض أنْ تستمرَ طوال الحياة لمن هو يعاني الإصابة بهذه الأمراض الَّتِي يمتاز علاجها بكلفته العالية، وهو الأمر الَّذِي يفرض عَلَى المؤسساتِ الصحية ضرورة الارتقاء بالوعي الصحي للأفراد، عبر التثقيف والتوعية بمخاطرِ زواج الأقارب مِنْ دُونِ إخضاعِ المقبلين علَى الزواجِ إلى الفحصِ الطبي؛ بالنظرِ لخطورةِ الآثار السلبية في مستقبلِ الأبناء والعائلة والمجتمع الَّتِي يمكن أنْ يتسبب فِي حدوثِها زواج الأقارب.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
زمن حنان الفتلاوي ... تفاصيل أكثر
داود سلمان الشويلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر