حديث الساعة.. لماذا هاري وميغان ؟؟!! قصة حب أكبر من أن تختزل بزواج بين شخصين من مجتمعات مختلفة

عدد القراءات : 70
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
حديث الساعة.. لماذا هاري وميغان ؟؟!! قصة حب أكبر من أن تختزل  بزواج بين شخصين من مجتمعات مختلفة

حدثٌ شغل الأوساط الإعلامية المحلية والدولية والعالمية وكل مواقع التواصل الاجتماعي، وأثار استغراب البعض واستخفاف الاخر، وحصل على الإعجاب من ملايين الملايين من البشر الذين يعنيهم أو لايعنيهم الأمر، لكنه يبقى حدثا كبيرا على مستوى مملكة بريطانيا قبل أي مكان آخر. لماذا الاستغراب من الحب الحقيقي الذي لا يحتاج إلى أي مقدمات أو مستويات أو لصفات معينة؟، هو شعور اكبر من ان يحدد أو يحتاج لمهارة خاصة، يكفيه ان يرتقي ويكسر كل التقاليد النمطية والتي يراها البعض مستحيلة في زمن بات الحب وسيلة لدى البعض لتبادل المصالح والاستغلال والسيطرة والذي لايمكن أن يوصف بأنه حب حقيقي بل هو حب مبني على أساس المنافع الذاتية والشخصية والأنانية.

الحقيقة - انتصار الميالي

 

الحب الحقيقي موجود لدى المرأة والرجل، ويمكن ان لايكون لدى آخرين يشبهونهم خصوصاً من لايمتلكون القدرة على الحب الحقيقي الذي لا يحتاج للوصف ولايمكن ان يفسره حتى من يشعرون به ولو ببعض كلمات بسيطة ، هو ارتباط غير مشروط ولا ينصاع لأي قيود مهما كانت ولا تعكره الفروقات الثقافية والطبقية والاجتماعية، هو إحساس يجعل المتحابين يشعرون بالاكتفاء يبعضهم دون النظر لأي شيء حولهم لأنهم يرون كل شيء جميل.

الحب الحقيقي الذي كسر نمطية القصر الملكي البريطاني للمرة الثانية جسد مفاهيم كثيرة وعظيمة مازالت مجتمعات كثيرة تدعي بها لكنها لا تجرؤ حتى هذه اللحظة على الاعتراف بشكل عملي وملموس كما هو في البلدان الإسلامية وبلدان الشرق الأوسط التي تعاني من عقدة التمييز والفروقات والطبقية، ومن ابرز المفاهيم التي عبرت عنها قصة الحب بين هاري وميغان هي التسامح على الرغم من الاختلافات الطبقية والمكانة الاجتماعية لكن العائلة الملكية تقبلت الأمر وهو واقع لايمكن تجاهله أو الانفصال عنه ونحن ننادي بالتسامح ولا نجسده بدءا بأنفسنا، الحب الحقيقي يعني الوفاء اتجاه من منحه الحب رغم ان هناك الكثير من الأمور التي يتوقعها الشخص والتي قد تكون أفضل من الخيار الذي أمامه إلا ان الوفاء كان اكبر من كل المغريات المستقبلية المحتملة، بالإضافة إلى الاهتمام وهو الشعور باحتواء الروح التي تتملك الإنسان والتي تجعل المحب دوما يفكر في توفير الراحة والأمان والسعادة وربما يكون الاهتمام بأشياء بسيطة ربما تجسدها بالتواصل اليومي وحتى الحديث بين الناس بمن تحبه، أما المرأة أو الرجل اللذان يعيشان قصة حب حقيقية لا يمكنهما التفكير بمقاييس للجمال فهو يراها أجمل نساء الكون وهي تراه الرجل الأوحد والأوسم على هذه الأرض ولا يعود يغريهما أي شيء آخر . الحب الحقيقي لاياتي بالسعادة المطلقة ولا بالحياة التعيسة الصعبة، الحب يبقى سرا كبيرا لايمكن الشعور به إلا عندما يكون تفكيرنا الكبير وتركيزنا على النتائج النهائية، رغم كل الصعوبات والمعوقات التي تصبح ضعيفة أمام شعورنا بالحب الحقيقي.( هاري ) من الرجال الذين لايحملون إلا قلبا محبا ومتسامحا كذلك الأمر بالنسبة لميغان فكلاهما كانا يمتلكان الشعور المتبادل بالاكتفاء والراحة والرضا والانتماء لبعضهما وكم من التفاؤل الذي كان يحيط بهما ، أحبا بعضهما وكان رابط الحب يجمعهما حتى وضع هاري حداً لكل التصريحات التي وجهت الإساءة والمضايقة إلى ميغان باعترافه بهذه العلاقة رسمياً والتي اعتبرها علاقة جدية تكللت بالخطوبة ومن ثم الزواج الذي تناقلته كل الصحف والقنوات العالمية.

الزواج الملكي الذي شغل الجميع بكل ما يحيط به من علامات استفهام لاارى أي ضرورات لها لأنها مرة تكون صادرة من أوساط تعيش أوضاعا تقليدية بالية ومرة تكون صادرة من أناس يعشون حياة تافهة خالية من كل مقومات الحب، ولم ينتبه الكثير وربما نسبة كبيرة من المتابعين لهذا الحدث، أن العروسين هاري وميغان أعلنا عن قرارهما بعدم قبول أي هدايا عن زواجهما بل قدموا طلبا رسميا للناس الذين يودون تقديم الهدايا بتقديم التبرعات الخيرية إلى قائمة ضمت سبعا من الجمعيات الخيرية لايوجد أي ارتباط لهما بهذه الجمعيات وتم ترشيحها فقط للاستفادة من هذه التبرعات في الأعمال الإنسانية بدلا من أن تكون هدايا.هذه الجمعيات التي اختارها هاري وميغان تهتم بمجموعة من القضايا المهمة تشمل الرياضة من أجل التغيير الاجتماعي ، وتمكين المرأة ، والبيئة والمحافظة عليها ، والتشرد ، مثل CHIVA  ( جمعية الأطفال المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية) والتي تدعم الجمعية الخيرية الصغيرة أكثر من 1000 من الشباب المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية في المملكة المتحدة وأيرلندا، ومنظمة الأزمة وهي تعمل على المشردين وتأهيل الآلاف من الناس كل عام للمساعدة في إعادة بناء حياتهم، ومؤسسة مينا ماهيلا ومقرها في مومباي والتي تساعد في تمكين النساء من خلال توفير فرص عمل مستقرة وكسر الأنماط الثقافية ، كما تعلِّم الفتيات والنساء على المهارات الحياتية مثل الرياضيات واللغة الإنجليزية والدفاع عن النفس، ومنظمة ( الجنود الصغار في سكوتي ) وتدعم المؤسسة الخيرية الأطفال الذين فقدوا أحد الوالدين أثناء خدمتهم في القوات المسلحة البريطانية.بالإضافة إلى منظمة StreetGames والتي تستخدم الرياضة لمساعدة الشباب والمجتمعات لتصبح أكثر صحة وأكثر أمنا للعيش بسلام ، ومنظمة تدعى راكبو الأمواج في مواجهة مياه المجاري والتي تختص في الحفاظ على البيئة البحرية وحماية المحيطات والشواطئ والموجات والحياة البرية من التلوث، 

ومؤسسة الحياة البرية في المملكة المتحدة والتي يتم من خلال برامجها تعليم المراهقين الضعفاء من المجتمعات الحضرية حول فرص العمل في الأماكن البعيدة والمفتوحة والريفية.

أخيرا ... كل الأقاويل والأحاديث الجارية عن تكاليف الزواج الملكي ستكون لاشيء أمام قيمة الهدايا التي تم الإقرار رسميا بعدم استلامها وتحويلها إلى تبرعات تخدم اكبر شريحة ممكنة من الناس ومن خلال منظمات إنسانية ليس لها أي صلة رسمية بالعروسين ولا توجد بينهما أي علاقة مباشرة أو غير مباشرة سوى الحب الحقيقي الذي غمر قلب العروسين ورسالتهما الإنسانية.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسن الخفاجي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر