شراء سيارة جيدة بات فرصة نادرة

عدد القراءات : 57
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
شراء سيارة جيدة بات فرصة نادرة

فجأة تبددت الفرحة التي غمرت عبد الله لليلة كاملة، عندما اكتشف أن السيارة التي اشتراها قبل ٤٨ ساعة تعاني من نقص واضح وكبير في زيت المحرك، وازدادت تعاسته عندما تيقن من مصادر اخرى ان ذلك النقص يعني وجود عيوب كبيرة في المحرك يستدعي اصلاحها انفاق مبالغ طائلة، فضلا عن الجهد والوقت الذي تستلزمه هذه العملية. ويقول الشاب حسن عبد الله بألم واضح : إن "التنقيص في زيت المحرك كان عيب السيارة الوحيد والقاتل كذلك، والا فهي ممتازة من جميع النواحي، ولم انتبه لوجوده الا بعد ان قطعت مسافة طويلة جدا في رحلة مع زوجتي الى بيت اهلها الذين يسكنون في منطقة نائية بأطراف بغداد" ويضيف عبد الله موضحا: أنه منذ بعت سيارتي السابقة قبل ثلاثة اشهر وانا احاول بشتى الطرق، وبالاستعانة ببعض اصدقائي من ذوي الخبرة، ان اتجنب شراء سيارة فيها اعطال خفية، ومع ذلك حدث ما حدث برغم كل هذا الحرص والحذر".

منافذ البيع

 

في زمن مضى، كانت منافذ البيع محدودة جدا، فاذا ما اراد احدهم شراء سيارة لن يجد امامه غير الاقارب والاصدقاء او التوجه الى معارض بيع السيارات التي كانت قليلة جدا، وتعطي الكثير من التعهدات والضمانات بسلامة ونظافة المباع.

اما اليوم فقد تعددت المنافذ بعد تكاثر بيع السيارات في الساحات والشوارع، وظهور العديد من "گروبات" بيع السيارات على موقع " الفيس بوك"، وفيما كان البائع، حتى زمن قريب، يمنح المشتري فرصة لفحص السيارة من جميع الوجوه قبل اتمام صفقة البيع، باتت العملية تجري بسرعة جدا، فما ان يقتنع المشتري بالسعر، حتى يتوجه الطرفان لإبرام عقد بيع وشراء على عجل وفقا لضمانات شفهية غالبا ما يتنصل البائع منها بحجج مختلفة 

مستقبلا.

وشهدت عمليات بيع وشراء السيارات ظهور "الدلال" وهو الشخص الذي يتوكل ببيع السيارات بالأسعار التي يرغب بها اصحابها مقابل هامش ربح بسيط.

ويقول كريم لازم الذي يعمل في هذا المجال: إن" هناك الكثير ممن لا يودون النزول بسياراتهم الى ساحات البيع، فنقوم بهذه المهمة نيابة عنهم سعيا وراء لقمة العيش".

وعن التعهدات والضمانات يؤكد لازم "ان مهمتنا تنتهي بإيصال المشتري الى البائع ليتفاهما بينهما وجها لوجه، ثم نأخذ ثمن اتعابنا، ولا نتحمل اية مسؤولية بعد هذا اللقاء"

 

مجرد "صفنة"

 

ويقول ابو احمد الذي يعمل مصلحا للسيارات "فيتر" في منطقة الطالبية ببغداد:

" عند الشراء يستخف الكثير من الناس ببعض العيوب متصورين انها بسيطة جدا ويمكن اصلاحها بكل سهولة، غير مدركين انها تخفي وراءها عيوبا اكبر، ومن القصص التي اتذكرها ان احدهم اتى بسيارة اشتراها توا، طالبا مني فحص مبدل السرع "الگير" الذي كان من النوع الأوتوماتيكي، مؤكدا انه يعاني من "صفنة" بين النمرة الثانية والثالثة، وقال صاحب السيارة ان بائعها أكد له ان هذا العيب ناتج عن قدم زيت "الگير" وعملية اصلاحه لا تتعدى الربع ساعة من حيث الوقت".

ويضيف المصلح الكبير بالسن بمرارة إن هذه "الصفنة" البسيطة كلفت المشتري مبلغا قدره 400 ألف دينار من أجل اعادة "الگير" الى حالته الطبيعية بعد ان تم فتحه وتفكيكه وابدال الاجزاء التالفة منه بأخرى مستعملة، ويصدق هذا القول على الكثير  من العيوب التي تبدو بسيطة لأول وهلة لاسيما في كهربائيات السيارات، لكن عملية اصلاحها بعضها يستدعي الوصول الى "الضفيرة"، أي الحزمة الرئيسية لأسلاك السيارة، وهذا عمل شاق ومعقد ومكلف ايضا".

ويعود الشاب عبد الله للحديث فيقول:  إنه يجب على البائع توضيح كل عيوب السيارة ونواقصها للمشتري كي يضمن حقه، وكي لا يطالب المشتري بعد عدة ايام او اسابيع بإلغاء عقد البيع، اذا ما اكتشف فيها عيبا لم يطلعه البائع عليه، وهذا ما فعلته عندما بعت سيارتي السابقة، فقد اوضحت لمشتريها كل عيوبها ونواقصها، ولم يحدث أي اشكال بيننا نتيجة ذلك".

ويضيف عبد الله: إنه" على المشتري ان يعرض السيارة قبل دفع ثمنها على "فيتر" وكهربائي وسمكري، للتأكد من صلاحيتها قبل الاقدام على شرائها، فهناك عيوب واعطال لا يمكن لأي أحد اكتشافها بسهولة، وعرض السيارة على خبراء تكلفته زهيدة الثمن، ويحمي المشتري من مزالق عديدة".

وفيما يشبه الرد على القول السابق، يقول مصلح السيارات ابو احمد" ليس لدى اغلب المصلحين اجهزة الكترونية دقيقة لكشف الاعطال لاسيما بالنسبة للسيارات ذات الطراز القديم، واغلبهم يعتمدون على العين المجردة وما يسمعونه من اصوات في كشف العلل والعيوب".

ويوضح ابو احمد ما يقوله أكثر أنه" بالنسبة لي أقيم صلاحية محرك السيارة من شكله الخارجي، ومن الاصوات التي يطلقها عند التشغيل، ومن اهتزازه، فبعض العيوب تجعل المحرك يصدر اصواتا معينة، أو تؤدي الى اهتزازه بشكل غير مألوف، ومع هذا هناك عيوب لا تظهر اعراضها على نحو واضح الا بعد السير بالسيارة لمسافات طويلة، او تعرضها لجهد غير طبيعي، او تتفاقم بالتدريج فتظهر فجأة بعد شراء السيارة بعدة أشهر، لكن عرض السيارة على خبراء يجنب المشتري الكثير من المتاعب".  

 

عقد متشابكة

 

ويشير عبد الله الى ان البائع وافق على الغاء عملية البيع والشراء، لكنه اعتذر عن اعادة المبلغ لأنه اشترى به سيارة، ووعده بإعادة المبلغ حالما يبيعها. 

ويضيف عبد الله" ارجو ان تسير الأمور على ما يرام ويعيد لي ذلك الشخص المبلغ الذي دفعته له بعد ان سلمته السيارة امام عدد من الشهود، وقد تعهد امام الجميع بذلك، واتمنى الا تتطور الأمور نحو الأسوأ لاسيما ان السيارة التي اشتراها بنقودي غالية الثمن وقد لا تباع بالسرعة المرجوة، وعلي في هذه الحالة تحمل صبر الانتظار واخشى ان يطول الانتظار فافقد صبري وتوازني".

ويستدرك عبد الله متفائلا " الحمد لله على كل حال، فقد اقر الرجل بالعيب الموجود في السيارة ووافق على الغاء الصفقة، اذ غالبا ما يؤدي بيع وشراء السيارات الى مشاكل وازمات بعضها صعب ومعقد جدا، لاسيما عندما تغيب الشفافية في التعامل بين البائع والمشتري، وقد تصل الى المحاكم او تُحل عشائريا او بالتراضي بين الطرفين، وفي كل الاحوال يخسر طرف ما ويتحمل اعباء سوء التعامل".

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسن الخفاجي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر