لأنه جاسم الحلفي ..!!

عدد القراءات : 249
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
لأنه  جاسم الحلفي ..!!

عدنان الفضلي

لأنه يحمل هموم كل من حوله ويعيش واقعه من دون (فنطازيا سياسية)، لأنه صاحب قلب أكثر بياضاً من ثلوج كردستان، لأنه المتّشح برداء الطيبة والمحبة والسلام والطمأنينة والتسامح والرقة والرُقي، لأنه صاحب الصوت الأعلى في ساحات الفردوس والتحرير للمطالبة بحقوق الشعب المسكين، لأنه مشبع بالثقافة والوعي والمعرفة، وصاحب قلم يسطّر كل ماله علاقة بالوطن والمواطن دون ان ترتجف حروفه، لأنه المتسلح بالقيم والمبادئ التي تليق بالعراق والعراقيين، لانه أسكن الوطن في عمق قلبه وتكحّل بقبلات الشرفاء، لأنه الوريث الشرعي لقاهري أعواد المشانق، لأنه مؤطّر بالزهر ومزنّر بالزيتون، لأنه غير قابل للمساومة ولا يرضى بأشباه الحلول، لأنه رضي بأن يقبض على جمر السياسة من أجل المصلحة العامة من دون أن يشعر بألمه الشخصي، لأنه ممسك بخارطة طريق تشبه صراطاً مستقيماً دنيوياً يؤدي الى التغيير الفعلي، لأنه طبيب متخصص في معالجة تقرحات العملية السياسية، لأنه الذي يعرف الطريق السالك الى الدولة المدنية التي ننشدها، لأنه ربط مصيره بمصير الملايين المقهورين من أبناء هذا الوطن المبتلى بالمفسدين والإنتهازيين والمتلونين، لأنه القادم من الجبل بعد رحلة كفاح حقيقي ضد أوباش البعث، لأنه عصيّ على إغراءات المال والجاه والسلطة، لأنه المتمكن من أدواته الإقناعية والقادر على سحب مناظريه باتجاه الحقائق الناصعة، لأنه السومري المشبّع بعشق الماء والقصب، لأنه المجدد المتجدد في التنظير الشعبي غير المشفّر، لأنه الذي تناخى لترتيب حملة رفاقه الإنتخابية ، لأنه الذي لم يراهن على كونه شيوعياً فقط، لأنه المتواجد في أحياء الفقراء وأزقتهم من دون ان يخشى الرصاص غير الطائش، لأنه المبتسم في أقسى اللحظات والوامض في أحلك أوقات الظلام الفكري، لأنه سفير نوايانا الحسنة التي لا تعمل على تهميش الآخر مهما اختلفنا معه، لأنه صديق الصغار والفتيان والشبيبة والطلبة والعمال والفلاحين والنخب، لأنه مثلي ومثلنا جميعاً.. كلما مسّه الحزن عطر فمه بالصلاة على العراق وآل العراق.. نعم لأنه جاسم الحلفي، حاول الأوباش اليوم ترهيبه بحركات صبيانية قذرة يظنون انها قادرة على زعزعة إيمانه بقضيته الوطنية ، ولكن هيهات ... ابو أحلام أقوى من ذلك بكثير، وليسألوا عنه جبال كردستان.

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي     حتى قبل أشهر قليلة من سقوط النظام البعثي وانهيار أكبر دكتاتورية في العراق، بعد الإعصار النيساني عام 2003 كان العراقيون يستذكرون الشهداء عند ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
فاطمة العتابي ... تفاصيل أكثر
هنالك تساؤلات كثيرة حول الاتفاقية الامنية بين العراق والولايات المتحدة الامريكية، كيفية الخروج من هذه الاتفاقية وماهي الاليات وغيرها من التساؤلات بموجب القانون الدولي؟.  إن انقضاء ... تفاصيل أكثر
ابراهيم الخياط ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي رشيد الجبوري ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسين الذكر ... تفاصيل أكثر
حسن حامد سرداح ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ثائر الثائر ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
د.بيان العريض ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر