مسيرة اقتصاد العصر

عدد القراءات : 398
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مسيرة اقتصاد العصر

اُنــس ايـدن موسى

 

منذ (أدم سمث) مؤسس او رائد الاقتصاد السياسي في القرن الثامن عشر حتى الان، تمظهر الاقتصاد في العراق ونظريات لا حصر لها وتبلورت نتائجه من خلال ما انعكس، إذ بات محوراً أساسياً للصراعات وما ترتب عليها من اعادة هيكلية العالم .

تقول نظرية آدم سمث بأن هناك (يداً خفية تدير) عمليات العرض والطلب على السلع والخدمات وتحدد اسعارها. وهذا كان في بواكير الثورة الصناعية في انكلترا، وقد عمقوا من بعده ما يتعلق بحرية التجارة تحت شعار (دعه يمر دعه يمضي)، اي تداول السلع والبضائع بمختلف المسميات . ونجم عن كل هذه الحرية الاقتصادية تفاوت طبقي عميق وفقر شديد يقابله غنى فاحش، إذ تحول العالم الى غابة وأصبح الصراع تحت شعار البقاء للافضل.

وظهرت بعد ذلك النظريات الاشتراكية الحالمة، ثم الواقعية مثل الماركسية. ومع ذلك طبقت الماركسية بجناحيها اللينيني وسميت الماركسية اللينيية في روسيا رغم ان شروطها لم تتوافق مع نظرية كارل ماركس بان الاشتراكية تأتي بعد اكتمال شروط الرأسمالية في الصناعة والمفترض ان تكون في بريطانيا او المانيا.

واستمر العالم الرأسمالي ودخل ازمات اقتصادية على رأسها الازمة الدورية كما سماها وشرحها كارل ماركس مما أدى الى ان يتعاظم الانتاج مع فوضى العمل الاقتصادي لتتم عملية الكساد وكان أشهرها أزمة 1929 كما ظهرت في العالم الرأسمالي إذ توقفت المعامل وتزايدت البطالة وحتى الفقر المدقع في امريكا. فاضطرت الدولة الى القيام بفتح مشاريع والتدخل المباشر اقتصادياً ومالياً بعد خوض الاقتصاد التجاري والصناعي وذلك وفق نظرية الاقتصادي البريطاني (كينز) الذي يعتبر معالجاً ،الى حد ما، في تخفيف ازمات الرأسمالية العالمية، وهكذا بدأت الحرب العالمية الثانية نظراً لتدهور الاقتصاد العالمي نتيجة للأزمات واستعاد انفاسه كانتاج من خلال الحرب والاعمار لتدفع امريكا (ستين مليار دولار) كقروض لاحياء اوروبا لكي لايبتلعها الاقتصاد والدولة الشيوعية الروسية التي وصلت الى منتصف اوروبا.

ولكن بالمقابل ترسخت البيروقراطية السوفيتية وتراجع انتاجها وابداعها الناجم عن بيروقراطية عريقة مع مشكلات سباق التسلح الذي تعمق بشكل مذهل إبان ثمانينيات القرن المنصرم وكلف هذا السباق الاطاحة بالاتحاد السوفيتي رغم محاولات اعادة الهيكلة على يد  (غورباشوف).

والان وبعد انتشار العولمة الاقتصادية المستندة على ثلاثة مبادئ تطبق الامر الواقع وهو (حرية تداول الاموال والبشر والافكار) ومع ذلك تعمق التفاوت الطبقي بحيث ان في امريكا هناك (1%) يمتلكون (05%) من مجموع الثروة، بينما يمتلك (08%) من السكان (8%) من تلك الثروة. وهذا النمط في الاقتصاد يصدّر الى العالم عبر العولمة .

و لعل ابرز عوامل التفاوت الطبقي من غير الاسباب التقليدية للثروة (صناعة زراعة تجارة) هو تصاعد دور صناعة المال والتحكم به . بحيث اصبح العائد على رأس المال اكبر من معدل النمو الاقتصادي . اي ان ايداع المال والمضاربة به في المصارف اجدى اقتصادياً من نشاط تقليدي (صناعة تجارة زراعة) ونشأت بذلك قوى ربحية غير أجرية هي المستفيدة وصاحب ذلك ركود اقتصادي وتعميق للفجوة بين الفقراء والاغنياء وباتت الميول الربحية عنصرا اساسياً في هذه العمليات المالية اي الاستثمار المالي. وهذا عمق اللامساواة التي نتج عنها الفقر ومن ثم الارهاب وتجارة البشر والمخدرات الناجمة عن الفقر المدقع.

وهكذا تتعزز افكار وبرامج الاقتصاد الاجتماعي الذي يؤمن الضمان الاجتماعي ضد البطالة ورواتب ومعاشات للمتقاعدين وضمان صحي وتعليم كما مطبق في الدول الاسكندنافية (السويد، فنلندا، النرويج، الدنمارك)، التي توصلت الى هذا الاستقرار والرفاه عبر سياسات تقليص الفجوة بين الغنى والفقر من خلال الضرائب التصاعدية . 

وبذلك تنتشر الان هذه الطريقة في المجال الاوربي وفي بعض الاحزاب الشيوعية  التي تحولت نحو الاشتراكية الحديثة المتأثرة بافكار كبار الاشتراكيين من القرن التاسع عشر كما ان معطيات اجتماعية وسياسية تساعد على ذلك لعل اهمها هو عدم الانخراط  في مضاربات الاسواق المالية و التدخلات باقتصادات الدول الضعيفة كما تتدخل امريكا الان ونجم عن ذلك ازمة (2008) المالية التي يعاني منها العالم الرأسمالي لحد الان ولغرض تحاشي اللامساواة لابد من تطوير المهارات ودعم المشاريع الصغيرة حكومياً وتطوير التعليم العالي وزيادة  وتشجيع القدرة على الابتكار و توليد  منتجات محلية جديدة واكتفاء ذاتي غذائياً بتنمية مستدامة لا ترتكز على مورد او موارد محدودة غير متجددة كالنفط والغاز وغيرها والتركيز على تطوير المهارات التقنية ذات الاساس الواسع بتغيير جذري خلاق و التعلم اثناء العمل .

هذا سيكون باعتقادنا سبيل الخروج من مأزق التنمية وتبعاتها السياسية والاجتماعية.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
سهى الطائي ... تفاصيل أكثر
صالح هيجل الدفاعي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
احسان جواد كاظم ... تفاصيل أكثر
جواد علي كسار ... تفاصيل أكثر
صادق كاظم ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
د. كريم شغيدل ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر
علي قاسم الكعبي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
ريسان الخزعلي ... تفاصيل أكثر
غياث الكاتب ... تفاصيل أكثر
هادي جلو مرعي ... تفاصيل أكثر