سباق الانتخابات .. الصدر يتحد مع الشيوعيين والحكيم يخوضها منفردا وانقسامات في حزب الدعوة

عدد القراءات : 225
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
سباق الانتخابات .. الصدر يتحد مع الشيوعيين والحكيم يخوضها منفردا وانقسامات في حزب الدعوة

     الحقيقة - خاص  

تجري المفاوضات على قدمٍ وساق، بين رئيس الوزراء حيدر العبادي؛ من جهة، وائتلاف «الفتح» الذي يضم أغلب فصائل «الحشد الشعبي»؛ من جهة ثانية، بغية انضمام العبادي إلى الائتلاف، من دون التوصل إلى نتائج «نهائية». وقالت مصادر اعلامية من مصدر مطلع على مجريات المفاوضات، أن الأمين العام للحركة الإسلامية في العراق، النائب أحمد الأسدي، يتولى مهمة التفاوض مع العبادي، بعد أن تم اختياره مديرا تنفيذياً لائتلاف «الفتح ».

وطبقاً للمصدر، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، فإن «العبادي لا يزال متمسكاً بشرط رئاسة الائتلاف والحصول على الرقم (1) في تسلسل المرشحين»، لكنه رجح أن يتم حسم هذا الأمر قريباً ويعلن العبادي رسمياً الانضمام إلى «الفتح». وفي حال لم يتوصل الطرفان إلى اتفاق، فإن العبادي سيخوض الانتخابات المقررة أواسط أيار/ مايو المقبل، ضمن قائمة «النصر» المسجلة رسمياً كتحالف انتخابي في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، وفقاً للمصدر، الذي لفت إلى أن رئيس الوزراء «لديه قائمة النصر، لكنه لم يسجلها باسمه في المفوضية، بل باسم شخص آخر»، لم يذكر اسمه.

وأضاف: «هناك العديد من الشخصيات والأحزاب السياسية السنية انضمت إلى قائمة العبادي»، مبيناً أن «آخر الشخصيات السياسية التي التحقت برئيس الوزراء هو وزير الداخلية الأسبق زعيم الحزب الدستوري العراقي النائب الحالي جواد البولاني».

في الموازاة، تيار الحكمة الوطني، بزعامة عمار الحكيم، حسم أمره بخوض الانتخابات المقبلة منفرداً، من دون التحالف مع أي حزب آخر، وفقاً لمصادر صحافية.

وتشير الترجيحات السياسية إلى أن ائتلافي «الفتح» و»النصر» هما الأقرب لتوجهات تيار الحكمة، ومن الممكن أن يأتلف الحكيم مع أحد هذين الائتلافين بعد الانتخابات، في حال لم يجتمعا بتحالف واحد.

أما التيار الصدري، فلن يدخل الانتخابات المقبلة ضمن قائمة «الأحرار» التي خاض فيها الانتخابات الماضية، بل سيشارك مع أحزاب سياسية «يسارية ومدنية» بتحالف انتخابي جديد. وأعلن نائب رئيس الهيئة السياسية للتيار الصدري، جعفر الموسوي في 20 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، تشكيل «حزب الاستقامة الوطني».

وقال الموسوي، حينها، إن «حزب الاستقامة منفتح على كل القوى المدنية والعلمانية والوطنية التي تؤمن بالمشروع الإصلاحي»، مشيراً إلى أن «حزب الاستقامة سوف يعلن ائتلافه مع أحزاب أخرى لخوض الانتخابات».

ومن المقرر أن يتم الاعلان رسمياً، غدا الاثنين ، في العاصمة بغداد، عن تحالف انتخابي وطني يحمل اسم «سائرون للإصلاح».

وكشف، إن تحالف سائرون يضم ستة أحزاب سياسية مسجلة في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، على رأسها الحزب الشيوعي . كما تنتمي للتحالف أحزاب؛ الاستقامة الوطني، والدولة العادلة، وحركة الشباب للتغيير، والترقي والإصلاح، والتجمع الجمهوري.

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

علي علي ... تفاصيل أكثر
سلام مكي ... تفاصيل أكثر
محمد صادق جراد ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
انتصار الميالي   لسنوات متتالية، ونحن نحلم بعام جديد يحمل إلينا المحبة والفرح والسلام، وكثيرة هي الأحلام التي نضعها فوق وسادتنا قبل النوم لنستيقظ بعيدا عن الحزن، ... تفاصيل أكثر
علي علي    الانتماء والولاء.. مفردتان لا يُتعِب اللسانَ لفظُهما حتى وإن تكرر آلاف المرات، وقد جبل الانسان بفطرته عليهما، إذ يقول علماء الاجتماع ان لكل ... تفاصيل أكثر
علي علي    ها قد احتفل العالم بأعياد رأس السنة، كل بما أوتي من قوة وتعبير وطريقة، وها هي الأمم تستذكر من عامها المنصرم أجمل الأحداث، ... تفاصيل أكثر
علي علي     ارتأيت أن يكون عنوان مقالي اليوم بلغة غير لغتي الأم، ولغتي الأب، ولغتي الأخ، ولغتي الصديق.. لغتي العربية. وما حذوي هذا الحذو ... تفاصيل أكثر
علي علي     أذينان وبطينان، أربعة تجاويف لاتتجاوز بالحجم قبضة كف، غير أن لها سطوة على سائر أعضائنا، لذا فقد امتلكت الصدارة والعليّة على الجسد ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر