رحلة الرواية.. من مساءلة الواقع إلى ما بعد الحداثة

عدد القراءات : 472
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
رحلة الرواية.. من مساءلة الواقع إلى ما بعد الحداثة

أحمد رجب

 

"إن موضوع هذا الكتاب يتأسس على مناقشة: لماذا وكيف لبست الرواية لبوس الحداثة؟ ويمكن عدّ هذا الكتاب بمثابة مقدِّمة إلى أشكال الرواية الحديثة والوظائف التي تنهض بها إلى جانب مساءلة الواقع، والتقنيات، والمعضلات، والتطوّر المرتبط بالرواية الحديثة".

هكذا يحدد الأكاديمي الأميركي جيسي ماتز الهدف من كتابه ”الرواية الحديثة.. مقدمة قصيرة"، الذي ترجمته الكاتبة العراقية لطفية الدليمي، وأصدرته دار المدى بعنوان "تطور الرواية الحديثة".

ويقرر المؤلف ابتداء من الجملة الأولى أن "الرواية ظلت حديثة على الدوام"، إذ انشغلت دائما بالحياة المعاصرة والأشياء المستحدثة فيها، والرواية هي الاشتغال المعرفيّ الوحيد الذي واصل الارتقاء، وذلك لأسباب كثيرة منها أن الرواية تمثّل نوعاً من الذاكرة الجمعيّة المميّزة للبشر، فهي بمثابة خزانة الحكايات الحافظة للمزايا المجتمعيّة والأنثروبولوجيّة لكلّ الشعوب، كما أنها تؤدّي وظيفة الأسطورة، فأصبحت بمثابة الفضاء الميتافيزيقيّ الذي يلجأ إليه الأفراد للإبحار في عوالم متخيّلة تشبه حلم يقظةٍ ممتدّاً، والرواية كذلك عمل تخييلي يبدأ بالمخيّلة ويتطوّر داخل فضائها، وهي كذلك لعبة ذهنيّة في المقام الأوّل، كما يمكن أن تكون الرّواية علاجاً لبعض الاضطرابات".

وتذهب المترجمة أيضا إلى أن الرواية معلم حضاري وثقافي تنهض به العقول الراقية في مختلف الاشتغالات المعرفية، وهي جهد خلاق يرمي إلى فتح آفاق جديدة أمام الوعي البشري والخيال الإنساني، وأخيرا فالرواية أداة ناعمة من أدوات العولمة الثقافية.

أما عن سبب منحها الترجمة عنوانا غير الذي حمله الكتاب في نسخته الأصلية فتقول لطفية الدليمي: فضّلت عنْونة الكتاب "تطوّر الرواية الحديثة" لأنّه يتناول الرواية الحديثة في سياق تطوري إرتقائي منذ بواكير نشأتِها الأولى وحتى وقتنا الحاضر، ولم يكتفِ الكتاب بالإشتغال على الرواية الحديثة بل تناول في أحد فصوله مدخلاً موجزاً لِرواية ما بعد الحداثة، كما تناول في فصلٍ آخر مقدّمة موجزة لِلرواية مابعد الكولونياليّة، ولا يخفى ما لهذين النمطين الروائيّين الآن من أهميّة.

 

• تساؤلات ومعضلات

يتناول الكتاب في الفصول الأربعة الأولى نظرية الرواية الحديثة وفلسفتها، متسائلا "أين ومتى نشأت الرواية الحديثة؟" ويجيب بأن الرواية ترسخت حداثتها مع ظهور "الأستاذ" أو هنري جيمس الذي أثبت بإبداعه وتنظيره أن الرواية فن راسخ الأركان، وإن كانت البداية مع "مدام بوفاري" لغوستاف فلوبير (1856)، و"أزهار الشر" لشارل بودلير (1857)، لتكون الحداثة محاولة لتقويض الأشكال التقليدية للرواية التي فقدت الصلة مع الواقع. فالرواية الحديثة وفقا لماتز هي التي أحدثت قطيعة مع الماضي وجعلت من نفسها شكلا جديدا، فبعد أن شهد العالم تغيرا حاسماً لم يكن ممكنا للكتابة أن تمضي كما كانت من قبل، كما لم تعد للحكايات القديمة القدرة على أن تتضمن التجارب الجديدة التي أتاحتها الحداثة، فهشمت الرواية الحديثة الحبكة وفككت النهايات واقترب السرد الروائي من الأنماط الشائعة في التجارب الحياتية اليومية.

وفي الفصل الثانى يتساءل ماتز ما الواقع، ذلك أن "التشخيص الروائي استحال مسألة حدس فحسب بدلاً من كونه مسألة محسومة بصورة مسبقة"، وكان على الروائي أن "يتعامل مع الواقع لا باعتباره حقيقة مفروغاً منها بل باعتباره إشكالية دائمة".

سيقود هذا إلى خلق نزعات أساسية ثلاث هي: "النزعة التشكيكية، النزعة النسبية، نزعة التهكم والسخرية والمفارقة"، و"لم يعد الواقع الآن شيئاً مؤكداً يقبع خارجاً عنّا وينبغي للروائي وصفه بل بات عملية اشتباك مع الوعي. وحتى تكون الرواية أقرب إلى الواقع كان عليها أن تعكس صورة غير متماسكة وغير متجانسة للواقع في متنها فقد "هشّم اللاتجانس الرواية الحديثة وحوّلها إلى شظايا" لنصل إلى "الرواية العديمة الحبكة، والمتشظية، وغير الكاشفة للحقائق ومفتقدة للصنعة الفنية لكنّها في واقع الحال يمكن أن تحتوي على شكل أكثر تشذيباً من الوقائع العارية، والمُساءلة الصبورة، والاستكشاف الحر، ويمكنها ملامسة سطح الحياة التي لم تتوار في الرواية الحديثة وما بعد الحديثة، لكنها باتت موضع تساؤل فيهما، مما انعكس على الشكل الروائي الذي كان سابقا في حاجة إلى النظام لكن الرواية الحديثة ستعتمد بدلاً عن ذلك اللا انتظام، والتمركز الطاغي حول الذات، والإرباك".

 

• مساءلة الحداثة

في الفصل السادس يقوم جيسي ماتز بمُساءلة الحداثة، فمثلما انغمست الرواية الحديثة في مساءلة الواقع، فينبغي لها أيضاً مساءلة اللغة ذاتها، وبحسب قوله فقد "كثّف الشعور الجديد بـالإحساس المديني الإبداع الروائي، كما غيّر أسلوب المعيشة الحضرية بصورة كاملة من وظيفة الكاتب بعد أن جعلت حياته موضوعاً للحشود المكتظة، والانعزال المستحوذ، والعلاقات الأخطبوطية بعالم التجارة والثقافة المترامي الأطراف. حتى لو بدت الرواية الحديثة أحياناً مبتغاة لذاتها ومكتفية بفضائها الخاص ومهتمة بتوجيه بؤرتها نحو أساليبها وهياكلها الخاصة وحسب فإنها في نهاية المطاف صناعة تشكِّلها المعضلات والمسؤوليات الجمعية العامة".

وكما في روايات هنري ميللر "حل عدم التجانس النصي الداخلي محل الارتقاء الهادئ والمعقلن، وكسرت المشاعر المتفجرة حيادية وهدوء السرد الموضوعي، ومضت هذه التغيرات الروائية في لعب أدوارها التأثيرية بعد أن ترسخت سطوة النزعة الإيروتيكية كوسيلة في تحدّي الأعراف الاجتماعية التقليدية، ولجعل الرواية الحديثة أكثر انفتاحاً على الواقع".

وعملت الوجودية والنزعة الإيروتيكية على تجذير التجريب الروائي، في أساسيات الحياة الحقيقية وهذه التجديدات مما يؤدي بنا إلى "ما بعد الحداثة" لتؤصل الرواية "نوعاً جديداً متطرِّفاً من التجريب المقترن برؤية تشكيكية أكثر قسوة بكثير من تلك التي جاء بها المحدّثون الروائيون، وإذا كانت الرواية الحديثة قد حاولت، ملامسة الحقيقة فإن "النزعة التشكيكية ما بعد الحداثية أكدت على عدم إمكانية ملامسة الحقيقة بأي حال من الأحوال".

فصارت الرواية هي "التي تقود القارئ من خلال ما يشبه مدينة معارض تعج بالأوهام والخدع والأضاليل والمرايا المشوّهة وفخاخ الأبواب المغلقة التي تنفتح على حين غرّة تحت أقدام القارئ". لتدور الرواية عندئذٍ حول وهمها الذاتي، أو زيفها الخاص والغريب أن الحبكة عادت إلى الرواية ثانية "ولكن كعنصر يعمل على تهشيم المواضعات الراسخة في نهاية المطاف".

 

• ما بعد الكولونيالية

قال إدوارد سعيد في كتابه "الثقافة والإمبريالية" إن الرواية غدت ممكنة مع عبور الأوروبي لحدوده الوطنية، وتماسه مع الآخر. وما حصل في الفضاء الكولونيالي كان موضوعاً أثيراً للروائيين من جين أوستن إلى كونراد وكيبلنغ وألبير كامي وغيرهم. وفي نماذج من الرواية الغربية أدخل أفراد من المستعمرات باعتبارهم "أشخاص بلا ماهية أو جوهر وبلا هويات أو ثقافات ما خلا تلك التي تساهم في إثراء أو افتتان مستعمريهم"، لكن حين أراد المثقفون والكتّاب الروائيون من أبناء المستعمرات أن يقولوا إنهم ليسوا عاجزين عن تمثيل أنفسهم ومجتمعاتهم. ولا بد من أن يبدعوا فنياً من موقع الهامش الذي وضعوا فيه، "لذا مضوا في إعادة تشكيل الرواية بما يجعلها قادرة على النهوض الأفضل بمهمة التعبير عن القناعات والمشاعر والعادات والأولويات غير الغربية". مما أدى إلى تغيير ما كُتب "في السياق الكولونيالي عبر رواية الجانب الآخر من الحكاية".

هنا يشير جيسي ماتز إلى أن "الرواية الحديثة ساهمت في تفكيك الهيمنة الكولونيالية الثقافية من خلال الأساليب التي توظِّف فيها أنماطاً لم يعتدها القرّاء، وتعددية الأصوات، والاهتمامات الوقتية المزاحة، ومساءلة العلاقة بين الفرد ومجتمعه، وكشف النقاب عن المفترضات المسبقة بشأن العلاقة مع السلطة عبر الكلام المنطوق، ومن خلال هذه العملية الإبداعية انبعثت أشكال جديدة من الحياة في الحقبة ما بعد الكولونيالية". 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

علي علي ... تفاصيل أكثر
سلام مكي ... تفاصيل أكثر
محمد صادق جراد ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
انتصار الميالي   لسنوات متتالية، ونحن نحلم بعام جديد يحمل إلينا المحبة والفرح والسلام، وكثيرة هي الأحلام التي نضعها فوق وسادتنا قبل النوم لنستيقظ بعيدا عن الحزن، ... تفاصيل أكثر
علي علي    الانتماء والولاء.. مفردتان لا يُتعِب اللسانَ لفظُهما حتى وإن تكرر آلاف المرات، وقد جبل الانسان بفطرته عليهما، إذ يقول علماء الاجتماع ان لكل ... تفاصيل أكثر
علي علي    ها قد احتفل العالم بأعياد رأس السنة، كل بما أوتي من قوة وتعبير وطريقة، وها هي الأمم تستذكر من عامها المنصرم أجمل الأحداث، ... تفاصيل أكثر
علي علي     ارتأيت أن يكون عنوان مقالي اليوم بلغة غير لغتي الأم، ولغتي الأب، ولغتي الأخ، ولغتي الصديق.. لغتي العربية. وما حذوي هذا الحذو ... تفاصيل أكثر
علي علي     أذينان وبطينان، أربعة تجاويف لاتتجاوز بالحجم قبضة كف، غير أن لها سطوة على سائر أعضائنا، لذا فقد امتلكت الصدارة والعليّة على الجسد ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر