كيف تتخلصين من طلبات أبنائك المزعجة؟

عدد القراءات : 43
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
كيف تتخلصين من طلبات أبنائك المزعجة؟

مصطفى السداوي

 

طلبات الأبناء لا تنتهي، وبالتأكيد أنك كأم مسؤولة عن تلبية تلك الطلبات، ولكن في بعض الأوقات قد يكون ما يريدونه خارج نطاق صلاحياتك أو قدرتك المالية، وقد يكون الطلب يشكل في بعض الأوقات خطراً على حياتهم، وأحياناً قد يكون الوقت غير مناسب لما يريدون، لذا فقد تقعين في العديد من المشاكل والخلافات معهم، ولعل أبرزها إيصال وجهة النظر إليهم.

ذكرت الاختصاصية الاجتماعية والنفسية عائدة القثمي أنها تقابل العديد من الأمهات اللواتي يلجأن إليها طلباً للمشورة كونها معلمة، خصوصاً أن العديد من الفتيات يقلدن بعضهن البعض، ودائماً تنصح الأمهات بالهدوء والحكمة في التعامل، وعدم التصدي لهن بقوة.

الأبناء لا يميزون دائماً بين الصواب والخطأ، فعندما ترى الفتاة صديقتها تمتلك شيئاً، تجد أن من حقها هي الأخرى أن تمتلك مثله بغض النظر عن إمكانياتك المالية أو قدراتك، فهي تريد أيضاً أن تتباهى أمام صديقاتها، وهنا عليك كأم أن تتحدثي لطفلتك بشفافية، وأن تخبريها بمدى حبك لها، ولكنك تمرين بضائقة، وسوف تلبين الطلب في حال تيسر الأحوال.

بعض الأمهات يشتكين أن بعض طلبات الأبناء قد تتنافى مع سياساتهن، فالأم لا تقبل لابنتها أن تقضي يوماً في رحلة خارج المنزل، ولعل ذلك بداعي الخوف، مما يجعلها تصر على أن تذهب كبقية زميلاتها، وهنا أنصحها أن تتأكد أولاً من الرحلة وخط سيرها، وأن تتحدث إلى المعلمات كي يطمئن قلبها، وأن تعقد اتفاقاً أنه مقابل الموافقة، عليها الالتزام بواجباتها.

الرفض قد لا يكون حلاً جذرياً لما تعانيه من ضغط من أبنائك لتنفيذ طلباتهم، لذلك في بعض الأوقات عليك بالمناقشة وتقريب وجهة نظرك بطريقة لا تبين فرض رأيك بالقوة والتأثير عليهم، كما أن على الوالد وأفراد الأسرة المقربين من أبنائك المساعدة في إقناعهم، فهم عامل مساعد وهام، وكوني دائماً حذرة في التعامل معهم.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

علي علي ... تفاصيل أكثر
سلام مكي ... تفاصيل أكثر
محمد صادق جراد ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
انتصار الميالي   لسنوات متتالية، ونحن نحلم بعام جديد يحمل إلينا المحبة والفرح والسلام، وكثيرة هي الأحلام التي نضعها فوق وسادتنا قبل النوم لنستيقظ بعيدا عن الحزن، ... تفاصيل أكثر
علي علي    الانتماء والولاء.. مفردتان لا يُتعِب اللسانَ لفظُهما حتى وإن تكرر آلاف المرات، وقد جبل الانسان بفطرته عليهما، إذ يقول علماء الاجتماع ان لكل ... تفاصيل أكثر
علي علي    ها قد احتفل العالم بأعياد رأس السنة، كل بما أوتي من قوة وتعبير وطريقة، وها هي الأمم تستذكر من عامها المنصرم أجمل الأحداث، ... تفاصيل أكثر
علي علي     ارتأيت أن يكون عنوان مقالي اليوم بلغة غير لغتي الأم، ولغتي الأب، ولغتي الأخ، ولغتي الصديق.. لغتي العربية. وما حذوي هذا الحذو ... تفاصيل أكثر
علي علي     أذينان وبطينان، أربعة تجاويف لاتتجاوز بالحجم قبضة كف، غير أن لها سطوة على سائر أعضائنا، لذا فقد امتلكت الصدارة والعليّة على الجسد ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر