الأثر الشعبي في رواية ( خلف السدة)

عدد القراءات : 3789
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الأثر الشعبي في رواية ( خلف السدة)

صدرت مؤخراً عن دار المدى، الرواية الجديدة للروائي العراقي المغترب عبد الله صخي (خلف السدة) بواقع 160 صفحة من القطع الوسط متضمنة عشرة فصول ضاجة بأحداث وتحولات عاصفة غلبت المأساوية على معظمها تبعاً للوضع الطبقي للبلدة والتي اتخذت اسم(العاصمة) عنواناً لها ربما لأنها كانت تتكئ على كتف العاصمة بغداد التي هي بدورها اتخذت اسماً خاصاً(سكان الصرائف) فيما أطلق عليها موظفو الدوائر الرسمية اسم" خلف السدة" حسب تعريف المؤلف الذي نتفق معه تماماً.

هنا بيتي وهنا قبري

 

تبدأ الرواية من حلم(سلمان اليونس) الذي أباح به لزوجته( مكية) الحالمة بولادة طفلها البكر حيث لاح له خيال" سيد جار الله" الرمز الديني الشعبي والذي أهدى فرسه لسلمان قائلاً : سيعينك على الوصول" ثم يختفي في البرية الواسعة ومع توافد المجموعات الاولى من المهاجرين الذين تركوا أرياف الجنوب واهواره واشعرهم السيد بعد أن دعاهم للصلاة وبصوت مجهد:" هنا بيتي، وهنا قبري" في اشارة منه لاختياره تلك البقعة ليقيموا فيها ويشرعوا منذ تلك اللحظة بتأسيس البلدة الجديدة وتتكرر ذات الجملة كبحث عن الخلاص في نهاية الرواية " افرغوا حمولتكم، هنا بيتي وهنا قبري، فهذه ارض مباركة سوف تعيشون عليها أنتم واحفادكم جيلاً بعد جيل" عند نهاية فصول أحداث(خلف السدة) لأرض برية اخرى هي" مدينة الثورة" بينما تنقض آليات عسكرية ومدنية( بلدوزرات) على البلدة الاولى لتمحو كل معالمها التي اثقلتها ذكريات اهلها حيث" البيوت تئن وتتطاير سقوفها، والسعف يطلق أزيزاً سرياً مكتوماً وهو يتلوى مهروساً تحت العجلات العملاقة التي تطويه طياً أو تسحقه سحقاً، شيئاً فشيئاً تقدم الآلات في عمق البيوت التي بدأت تتلاشى من الوجود. هاهي تتحول الى مجرد تاريخ مدون في ذاكرة أجيال سوف يندثر هو الآخر في زمن ما" ص147.

 

المحيط والتاريخ الشعبي

 

بطبيعة الحال يحمل المهاجر من بيئة لأخرى ظلال الارض الأولى، الوعي الأول، ليؤسس على انقاضه ذاكرة جديدة، وهكذا حملت الجموع المهاجرة من الجنوب الى ارض خلف السدة كل ماذاقت من قهر وقمع طبقي، قوافل من المقهورين والمقموعين أبداً في ظل انظمة قامعة، فتجدها شعبية مطلقة، مكوناتها مهن، نذور، مآتم(ألموروث الديني الحسيني) بشقه الشعبي كما هو الولع الشجي بصوت القارئ عبد الزهره الكعبي، زواج، موت، عرس، اعتقال، جنون.. الخ من اجواء شبه مهيمنة على المدينة حتى يتخيل للقاريء غير العراقي انه أمام عالم جديد، عالم آخر قادم بكامل مكوناته من أفق برية مطلق منفتح على اللانهائي.

ان الاحداث والمتغيرات التاريخية التي شهدها العراق مع نزوح هذه العوائل المسحوقة الى بغداد فهمت من قبلهم فهماً شعبياً بسيطاً، لذا تجدهم متشبثين بشخصية المنقذ فمن السيد الى رئيس الوزراء( الشهيد عبد الكريم قاسم) الذي تبنى منحهم الاراضي السكنية والذي خيم الحزن على ابناء هذه المدينة ابان تعرضه لمحاولة الاغتيال الغادرة في العام 1959 وتنامي حقد المسحوقين على المتآمرين كما في شخصية( كنيز- بائع الباسورك) هذا الساخر تعرض الى تعذيب وحشي دونما تهمة بسبب تقليده الأصوات فاعتقل بتهمة تقليده عراك كلبين حيث فسر ذلك بأن الكلبين هما البعثيون والقوميون بينما يعترف صادقاً لأبناء مدينته بأنه كان يقلد كلاب(الكورجة) و(بيت زامل) ، ولأن المنقذ - الزعيم- غرس بذرة الحب في قلوبهم ردوا له الجميل بالمثل حين هبوا للدفاع عنه صبيحة انقلاب شباط 1963 حيث تدافعوا قبالة وزارة الدفاع وحتى بعد استشهاده حاولوا نقل رفاته من منطقة المعامل التي يسكنها لمكان آخر حتى يكون مزاراً لهم لولا تمكن مفارز الحرس القومي من اكتشاف الأمر وقامت بنقله بكيس من الجنفاس لترميه بنهر دجلة لأضاعة أثره تماماً، والأمر لم ينته الى هنا بل راحوا يتداولون بكل مايوهمهم بوجوده حياً ، فحيناً يشيعون خبر رؤيته في ايران وتارة اخرى في موسكو.. الخ من نسيج لأساطير وجود من لاوجود له، لكن طيبة بيئتهم الأولى غرست فيهم خصائل الوفاء.

 

 

أنين قصب وهمس أمواج

 

بما ان الغناء نتاج بيئوي كما عرف عنه فان المناطق الأشد شعبية هي الأكثر تعلقاً بذلك النمط المشبع بالأسى من الغناء الذي تحس فيه أوجاع ارواح أدمنت القهر العراقي الممتدة جذوره منذ فجر التكوين الأول، هذا الغناء أصبح من الطقوس التي اعتاد عليها ابناء المدينة كما في شخصية(سوادي حميد) يوم "احتضن سلمان اليونس وقبله وأخذ يغني بصوت مديد مكلوم فوق سحاباته أنين قصب وهمس أمواج وجروح شجر" :

 

 

عالولف ساهر دوم

 

حارمني لذيذ النوم

 

وينه اليفك مظلوم

 

وين الله وينه

 

أما بيت "عريبي وأولاده الستة" فكانوا بمثابة فرقة غناء شعبي تحيي طقوسها على وفق نمط بدائي باستخدام صينية شاي ينقر عليها الأب باصابعه الغليظة الخشنة لتعينه على اطلاق العنان لحنجرته :

 

 عجزت من شبل هدمي مال متني

 

وعلي ضاكت الوسعه ما لمتني

 

لون تدري الوادم ما لامتني

 

على ذاك العذاب الصار بيه

 

 يعقبه صوت أحد الأولاد:

 

تميت احومي اعله شوفك بس اروحن وارد

 

أبغي وصالك واروم من المراشف ورد

 

ختاما رواية عبد الله هذه تؤكد لي حرصه الدائم على موهبته اذا ما علمنا أنه غادرالعراق منذ أكثر من ربع قرن، الا ان اشتغالاته في هذا العمل الذي اعتمد ذاكرته الاولى تشير الى امكانية عالية لم تتمكن المنافي بكل شراستها من انتزاعها وتشويهها، ولربما سنتأكد أكثر حين تكون فيلما سينمائيا كما(الظامئون) المأخوذ عن رواية الاستاذ عبد الرزاق المطلبي.

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
زمن حنان الفتلاوي ... تفاصيل أكثر
داود سلمان الشويلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
  لاشك أن الرتابة وتكرار الأحداث والأفعال وردودها، عملية تثير السخط والسأم والتذمر، لاسيما إن طال أمدها وامتد عمر تطبيقها الى مالا أمل بانقضائه، وقطعا ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي محمود خضيّر ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
إياد مهدي عباس ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
خالد الناهي ... تفاصيل أكثر