المعلم والفنان رحيم عجاب للـ الحقيقة نقل الواقع بلوحة فنية تترك بصمة واثرا لدى المتلقي

عدد القراءات : 50
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المعلم والفنان رحيم عجاب للـ الحقيقة نقل الواقع بلوحة فنية تترك بصمة واثرا لدى المتلقي

بريشة الابداع، يرسم الجمال بلوحة واقعية تترك بصمة واثرا لدى المتلقي، احبه تلاميذه فكان لهم بمثابة الاب الحنون، نال جائزة المعلم والفنان المتميز من نقابة المعلمين، كان افضل فنان، ومتميزا بالمشاركة العربية للمنتدى الشباب العربي في دولة اليمن العربية، انه الفنان التشكيلي (رحيم عجاب الزهري) كانت لجريدة الحقيقة هذه الوقفة بحوار ممتع معه ليجيب عن بطاقته الفنية قائلا …

 الحقيقة - خاص

 

-الاسم: رحيم عاجب عبدالله الزهيري

دبلوم معهد الفنون الجميلة بغداد/ الكرخ.

تشكيلي فرع الرسم

مواليد / بغداد / 1966 .

* كيف كانت البداية مع الريشة ؟ 

- علاقتي مع الفن، منذ الصغر حيث صقلت موهبتي من خلال  دراستي في معهد الفنون الجميلة بغداد /الكرخ   فاكتسبت الخبرة من خلال الدراية وممارسة العمل الفني والمشاركة بالمهرجانات بالاضافة الى ولعي بالفن .

* لاي جيل فني ينتمي الفنان رحيم عاجب ولأي المدارس تنتسب؟

- انتمي الى المدرسة الواقعية  لأنها تحاكي الواقع اليومي الذي نعيشه يوميا والتي تنقل كل ما في الواقع والطبيعة إلى عمل فني طبق الأصل  فهي مجمل رصد لحالات تسجيلية كما اقتضاه الواقع، من حيث الظروف في ذلك العصر كما ترصد عين الكاميرا الفوتوغرافية اليوم واقعا معينا  يخص المجتمع، وقد تدخلت عواطف وأحاسيس الفنان في رصد هذه الأعمال فكانت هناك الواقعية الرمزية والواقعية التعبيرية.

* اهم المعارض التي اشتركت فيها والجوائز التي حصلت عليها محليا ؟ 

-مشاركتي محليا كانت على مستوى وزارة الثقافة ومديريات التربية المختلفة، حيث حصلت على جوائز و درع  الابداع ، ومن اهم المشاركات التي اعتز بها عربيا في منتدى الشباب العربي في مدينة تعز اليمنية عام 3003 حيث كانت لوحاتي متميزة في مهرجان نالت فيه اعجاب الاشقاء وكل المشرفين على المنتدى .كما تم تكريمي محليا من قبل السيد محافظ بغداد وذلك عن عمل جدارية( بانوراما ) تجسد واقعة الطف الأليمة و حصولي على المركز الثالث من قبل رابطة نخب المعلمين العراقيين وذلك عن مشاركتي في المعرض السنوي للعام ٢٠١٧ حيث تم تكريمي من قبل لجنة شؤون المعلمين تربية الرصافة الثالثة بدرع الابداع والتميز للعام ٢٠١٧  وتكريمي من قبل السيد مدير الاشراف التربوي بمناسبة عيد المعلم  كمعلم و فنان متميز  وحصولي على شهادة تقديرية كما تم تكريمي من قبل رابطة نخب المعلمين العراقيين ومجلس محافظة بغداد بقلادة الابداع والتميز وشهادة تقديرية في مقر مجلس محافظة بغداد . كما لدي اكثر من خمس عشرة مشاركة في مهرجانات محلية .

* وهل استطاعت ريشة الفنان ان ترسم الواقع الحالي ؟

-   المدرسة الواقعية في الفن التشكيلي هي المدرسة التي تنقل الواقع والطبيعة إلى عمل فني طبق الأصل حتى انطلاق النهضة الفنية في إيطاليا فلورنسا ( فينيسيا ) نابولي فاهتم الفنانون بالظل والنور والمنظور واعتمدوا مفاهيم الفن الواقعي لذا نرسم الواقع بروح الفنان المرهف الذي يرى الجمال ويجسده بلوحات تسر الناظرين .

*هل تخشى النقد الفني ؟وماهي وضيفة  النقد برايك  ؟

- كلا لا أخشى فذلك يأتي لصالح الفنان الذي يوجه اليه النقد فيدله على الأخطاء التي قد تحصل أثناء العمل الفني لذا فهو يقوم الفن  .

* اهم الرسامين العالميين او العرب الذين تأثرت بهم ؟

-تأثرت بأعمال الفنان العالمي الكبير ليوناردو دافينشي والفنان فائق حسن.

* هل وضع الفنان رحيم عاجب بصمة  تدل عليه ؟

- نعم لدي الكثير وخصوصا في المدارس في الرصافة، حيث كان لها اثر وبصمة رائعة في نفس المتلقي وبالأخص ابنائي التلاميذ .

 * كيف توازن بين رحيم  الأستاذ والمعلم ورحيم الفنان التشكيلي؟ 

 - ليس هناك فرق بينهما، هما واحد إذا لم أقل هما أنا  التشكيل أصبح حياتي به أفكر، به أعيش به أتنفس منه الجمال و أتواصل  به وفيه أعيش مسألة كوني معلما، فان أعمال أبنائي الطلبة كاللوحة مثلا ، احملها  بكل لطف، للخروج من المدرسة بلوحة ابتسامة مرسومة على شفاه التلاميذ عنوانها  الانسانية . 

* هل تستمد افكارك من الواقع في فنك التشكيلي وتجسده برسوماتك ؟ 

- الفنان هو الذي يتأثر بما حوله ويؤثر فيه، وذلك راجع لرهافة حسه ودقة ملاحظاته وقراءته للأشياء بأسلوب آخر يتضح في فنه وأعماله، وأعتقد أنه إذا لم يكن هناك واقع فظيع فلن يكون هناك فن الفن مرتبط بالواقع ومنه يستمد قوته وتعابيره 

* كلمة اخيرة .

-اشكر جريدة الحقيقة الغراء وكل العاملين فيها لاتاحتها فرصة التحدث وامنياتي لكم  بالنجاح والتوفيق.  

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

علي علي ... تفاصيل أكثر
سلام مكي ... تفاصيل أكثر
محمد صادق جراد ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
انتصار الميالي   لسنوات متتالية، ونحن نحلم بعام جديد يحمل إلينا المحبة والفرح والسلام، وكثيرة هي الأحلام التي نضعها فوق وسادتنا قبل النوم لنستيقظ بعيدا عن الحزن، ... تفاصيل أكثر
علي علي    الانتماء والولاء.. مفردتان لا يُتعِب اللسانَ لفظُهما حتى وإن تكرر آلاف المرات، وقد جبل الانسان بفطرته عليهما، إذ يقول علماء الاجتماع ان لكل ... تفاصيل أكثر
علي علي    ها قد احتفل العالم بأعياد رأس السنة، كل بما أوتي من قوة وتعبير وطريقة، وها هي الأمم تستذكر من عامها المنصرم أجمل الأحداث، ... تفاصيل أكثر
علي علي     ارتأيت أن يكون عنوان مقالي اليوم بلغة غير لغتي الأم، ولغتي الأب، ولغتي الأخ، ولغتي الصديق.. لغتي العربية. وما حذوي هذا الحذو ... تفاصيل أكثر
علي علي     أذينان وبطينان، أربعة تجاويف لاتتجاوز بالحجم قبضة كف، غير أن لها سطوة على سائر أعضائنا، لذا فقد امتلكت الصدارة والعليّة على الجسد ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر