حرب المياه

عدد القراءات : 127
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
حرب المياه

عباس الصباغ

صار من المؤكد ان مسألة شح المياه وصلت خطورتها الى الحد الذي تُفرد له المرجعية الدينية العليا محورا خاصا في خطبة الجمعة التي يلقيها ممثلها في الحضرة الحسينية الشريفة والمرجعية نوهت مسبقا الاّ تتطرق إلاّ للأمور الحرجة والخطيرة وحسب الحاجة  وعبّرت في هذا المحور عن قلقها المتزايد من هذه الحالة التي تفاقمت مؤخرا بالقول (تردنا معلومات غير مطمئِنة حول وضع المياه في البلاد وهناك تهديدات جديدة بالنسبة للأراضي الزراعية والثروات الحيوانية في بعض المناطق)، وطالبت المرجعية الحكومة والمعنيين بالشأن المائي والاروائي بوضع سياسة مائية واضحة المعالم للرأي العام وبذل قصارى جهدهم والتصرّف العاجل ازاء هذا الموضوع المؤثّر في عجلة الاقتصاد الوطني وحياة ومعيشة المواطن العراقي المغلوب على امره ، كما نوّهت من جانب اخر بعدم الاسراف والتبذير في المياه ولأي غرض كان ، او التجاوز على الحقوق المائية للآخرين ، ومّما يزيد الطين بلة ، النقص الواضح  في مناسيب الامطار وتدنّي معدلاتها السنوية لاسيما سنتنا الحالية التي تنبئ بموسم امطار شحيح .

الامن المائي والاروائي في العراق  معرّض للخطر بسبب ملف سد (اليسو) التركي الحدودي المثير للجدل والذي يعد  واحدا من 22 سدا ضمن مشروع جنوب شرق الأناضول حيث تجري إقامة هذا السد على نهر دجلة بالقرب من الحدود السورية العراقية التركية المشتركة بنحو 50 كيلومترا وبمواصفات هندسية عالية وبهذا الانجاز تكون تركيا قد انتهت من إنشاء سدها الثاني الأكبر والأضخم بعد سد أتاتورك،  وعند اكتماله في شباط 2018  المقبل ، سيؤثّر تأثيرا حادا في الصيف المقبل على مجمل النشاطات المائية والاروائية في العراق وذلك لأنه سيستهلك نحو 40 بالمئة من منسوب نهر دجلة ، ويبدو أن الحكومة التركية وجدت  منفذا  بالتلاعب على أحكام القانون الدولي الخاص بالدول المتشاطئة الذي يفرض على دول أعالي المجرى النهري(تركيا) التشاور مع الدول أسفل المجرى (العراق) وعدم الإضرار بها وهذا لم يحدث بتاتا ، فقد استغلت تركيا تداعيات المشهد العراقي والفوضى السياسية  التي ضربت هذا المشهد  اضافة الى حالة الحرب مع داعش بعدم تثبيت الحقوق المائية مع جيران العراق وفق معاهدات تقنّن تلك الحقوق كما هو معمول به دوليا  ،  ضاربة عرض الحائط جميع المناشدات العراقية والتقارير التي تبثّها وسائل الاعلام عن حالات الجفاف التي تضرب وسط وجنوب العراق .وكان يفترض بلجنة المياه والاهوار البرلمانية أن تتواصل مع الجهات التنفيذية في الحكومة والمعنية بالأمر كوزارة الموارد المائية  فضلا عن التنسيق مع وزارة الخارجية العراقية ، وتقديم ادلة الى الجهات الدولية تؤكد وبالصورة حجم الاضرار التي احدثتها السياسة المائية التركية وحجم الخسائر الفادحة في الثروة الزراعية والحيوانية وتداعيات تلك السياسة على مجمل النشاطات الاقتصادية  في العراق . وبخصوص المستقبل القريب فقد حذر الخبراء من كارثة مائية كبيرة ستعصف بمحافظات الوسط والجنوب فضلا عن انقطاع مياه الشرب فيها لذا يجب الاسراع بمفاتحة الحكومة التركية والضغط عليها ، او اللجوء الى المنظمات العالمية المختصة بهذا المجال وعدم ترك الأمور سائبة لتؤدي الى الاحتقان السياسي بين البلدين  وربما اكثر من ذلك  او انتظار “الفرج”.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي أنا على يقين بأن انتهاء مرحلة داعش لا تعني ان الساسة سيلتفتون الى تصحيح الأخطاء ومحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه، على العكس من ذلك ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عباس الصباغ ... تفاصيل أكثر
نــــوزاد حـــســــن ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ساطع راجي ... تفاصيل أكثر
د. حسين القاصد ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ســعــد العــبــيــدي ... تفاصيل أكثر
سلام مكي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ناصر عمران الموسوي ... تفاصيل أكثر
ناصر عمران الموسوي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسين علي الحمداني ... تفاصيل أكثر
محمد صادق جراد ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر