أخف من طائر ... أنقى من باحة

عدد القراءات : 175
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أخف من طائر ...  أنقى من باحة

مؤيد حنون

 

أمسكَ بيدهِ الجرحَ

  :   وقال 

لن أتركَكَ وحيداً بهذا الخلاء.  

ما رفعَ سيفاً وجُرِدَ منهُ 

وما تكلمَ بحديثِ سواه

ما وردَ نبعاً دونَ غواية 

لم تشكُ الذئابُ قلةَ صبرهِ

ولم تبارح السكينةُ راحلَتَهُ

 ظلت وفيةً للصخرةِ التي أراحَ ظهرَهُ 

من سأم . 

كان يقربُ المعنى

وينكسرُ عند آخرِ القوس

 نصبَ فخاخَهُ 

ولم تخرج الذئابُ تلكَ الليلة

أنْزَلَ حماماتهِ إلى البرج

خافَ من الغفلة أن تقع

سراجاً آخرَ أطفأهُ وتوسدَ الحيرة. 

اختلطت عليهِ الألسن

مثل مياهٍ كثيرةٍ

ظنَ بهِم الظنون . 

لا يستريحُ له قلب

 في الليلِ 

كانت روحهُ ترفرفُ

وجسدهُ من تعبٍ ينام . 

دع للغرباءِ  ما يقولون

 فما لكَ في هذا السوادِ نخلةٌ

ولا أنتَ في الهوى سائحٌ

ولا يخطِئُكَ الناس .

تخيلَ مصرَعَهُ

ظلَ أميناً لذاتِ الخنجرِ

الذي يلمعُ فوقَ نصلهِ

الذهبُ والعقيقُ

وتلكَ الفسحةُ الضيقةُ من الحياة.ِ

قارَعَهُ وكان الليلُ دهراً 

نامَ 

 ثم اطمأن

       ثم استوحشَ 

                من هولِ ما رأى. 

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي أنا على يقين بأن انتهاء مرحلة داعش لا تعني ان الساسة سيلتفتون الى تصحيح الأخطاء ومحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه، على العكس من ذلك ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عباس الصباغ ... تفاصيل أكثر
نــــوزاد حـــســــن ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ساطع راجي ... تفاصيل أكثر
د. حسين القاصد ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ســعــد العــبــيــدي ... تفاصيل أكثر
سلام مكي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ناصر عمران الموسوي ... تفاصيل أكثر
ناصر عمران الموسوي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسين علي الحمداني ... تفاصيل أكثر
محمد صادق جراد ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر