القوات المشتركة تواصل تعقبها لفلول داعش في الصحراء الغربية

عدد القراءات : 482
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
القوات المشتركة تواصل تعقبها لفلول داعش في الصحراء الغربية

      الحقيقة - خاص

أفاد بيان عسكري عراقي الأحد، أن القوات المشتركة تمكنت من تحرير 175 قرية، وجسور ومطار في إطار عملية عسكرية واسعة النطاق لملاحقة فلول تنظيم داعش، التي فرت إلى بادية الصحراء الغربية بعد أن فقدت جميع قواعدها في محافظات الانبار وصلاح الدين ونينوى .

وأوضح بيان لخلية الإعلام الحربي في قيادة العمليات المشتركة أن "قطعات الجيش والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي وبإسناد من طيران الجيش تنهي الصفحة الأولى من المرحلة الثانية من عمليات الجزيرة، وأعالي الفرات وتنجح بتطهير القرى والمناطق الواقعة بين مناطق جنوبي الحضر ومناطق شمالي راوة ".

وذكر البيان أن "القوات العراقية تمكنت من تطهير (175) قرية و(55) جسرا ومعبرا ومطار جنيف وبمساحة اجمالية بلغت 14100 كيلومتر مربع وكبدت الارهابيين خسائر بالمعدات حيث دمرت 11 عجلة تحمل أحادية و5 صهاريج و18 مفخخة وفجرت وأبطلت أكثر من 1000عبوة ناسفة ودمرت 7 دراجات نارية و6 معامل تفخيخ وما تزال عمليات التطهير مستمرة".

وتؤكد القيادة العسكرية والأمنية العراقية أن المناطق المحررة من تنظيم داعش خاصة في محافظات الانبار وصلاح الدين والموصل تشهد استقرارا أمنيا بعد قطع طرق الامدادات، التي كان يتلقاها التنظيم من مقراته ومنافذ تسليحه في بادية الصحراء، وأن اعادة السيطرة على هذه المنطقة يعني القضاء على داعش عسكريا، أما خلاياه النائمة فستبقى متخفية، وتحتاج إلى جهد استخباري كبير لتعقبهم والقضاء عليهم، وهذا الأمر قد يحتاج إلى وقت، إذ لا يعني أن البلاد طوت صفحة التنظيم للأبد، لذلك قال رئيس الوزراء  حيدر العبادي إنه لن يعلن النصر النهائي على التنظيم لحين تطهير المناطق الصحراوية والنائية من داعش.

ويقول الرائد علي البيضاني، مسؤول الشرطة الاتحادية في ناحية حمام العليل (30 كلم جنوب مدينة الموصل/ شمال) إن "داعش، وبعد خسارته لحرب المدن لجأ إلى المناطق الصحراوية، وأخذ بإعادة ترتيب أوراقه، وأقام مقرات له هناك، من أجل أن يعتمدها في زعزعة الأمن والاستقرار داخل الموصل ونواحيها".

وأضاف البيضاني، إن "التنظيم بدأ بالفعل بشن العديد من العمليات الإرهابية ضد القوات الأمنية والمدنيين بالمناطق الواقعة جنوب الموصل من خلال الاعتماد على أسلوب الكر والفر، مستغلين المساحات الصحراوية الشاسعة التي يتنقلون من خلالها بحرية في عدة محافظات عراقية".

ويؤكد أن "كل يوم يمضي على تواجد داعش، في الصحراء دون معالجة (أمنية)، يزداد قوة ويكتسب الثقة لترتيب صفوفه والانتقال من مرحلة العمليات الإرهابية الاعتيادية إلى العمليات النوعية، والتي تسبب ضررا بالغا بحق الجهة التي تستهدفها".

وفر الكثير من ارهابيي داعش من أمام المواجهات المباشرة خلال المعارك على الأرض إلى مناطق نائية وصحراوية تمتد على مساحة شاسعة من نينوى وصلاح الدين إلى الشمال، وصولا إلى الأنبار الحدودية مع كل من سوريا والأردن والسعودية.

ويقول الضابط البيضاني، إن تطهير الصحراء من "داعش" يتطلب عملية عسكرية واسعة النطاق .

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي أنا على يقين بأن انتهاء مرحلة داعش لا تعني ان الساسة سيلتفتون الى تصحيح الأخطاء ومحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه، على العكس من ذلك ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عباس الصباغ ... تفاصيل أكثر
نــــوزاد حـــســــن ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ساطع راجي ... تفاصيل أكثر
د. حسين القاصد ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ســعــد العــبــيــدي ... تفاصيل أكثر
سلام مكي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ناصر عمران الموسوي ... تفاصيل أكثر
ناصر عمران الموسوي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسين علي الحمداني ... تفاصيل أكثر
محمد صادق جراد ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر