فلاح حسن «الطائفي»!!!!

عدد القراءات : 268
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
فلاح حسن «الطائفي»!!!!

طارق الحارس

لم ألتق الدكتور عبدالله مجيد، رئيس الهيئة الادارية لنادي أربيل، لكنني سمعت الكثير عنه. سمعت عن طيبته، وكرمه، وأخلاقه العالية، فضلا عن مهنيته التي حقق من خلالها نادي أربيل العديد من الإنجازات، لاسيما فريق كرة القدم الذي حقق لقب الدوري العراقي أكثر من مرة، وكذلك وصوله الى نهائي بطولة كأس الاتحاد الآسيوي. 

لا نشك في مواصفات هذا الرجل، لاسيما أن أغلبية من الرياضيين العراقيين، من جنوب العراق الى غربه ووسطه وشماله، تؤكد ذلك، لكنني تفاجأت جدا بطروحاته في برنامج رياضي، تلك الطروحات البعيدة جدا عن المنطق،  والقوانين الرياضية المعمول بها في أرجاء المعمورة كلها، والأهم من ذلك تصريحاته المسيئة الى أندية عراقية، وشخصيات رياضية، بطريقة لا يمكن قبولها. 

لن نتحدث هنا عن أحقية ناديه، أربيل، بالعودة الى الدوري الممتاز، أو عدم أحقيته، فبالنسبة لنا نجد أنه من السذاجة الحديث في مثل هذا الموضوع، لاسيما في جانبه القانوني، حسب لوائح لجنة المسابقات التابعة للاتحاد العراقي لكرة القدم، إذ أن هذه اللوائح واضحة، وخاصة في قضية انسحاب أي فريق من فرق الدوري العراقي. 

أيضا لا نريد أن نسهب في أسباب انسحاب فريقه من الدوري، إذ أن الجميع يعرفها، ولا يمكن للدكتور عبدالله مجيد أو غيره من طمس حقائق أسباب وتداعيات هذا الانسحاب، لكن الجميع يتذكر تصريحاته التي أكد فيها على أنه لا يضمن سلامة الأندية التي من المفترض لها أن تخوض مبارياتها على ملعب أربيل، ولا يضمن تصرفات وهتافات جمهور أربيل، لاسيما بعد أحداث مباراة فريقه أمام فريق النجف التي أقيمت على ملعب النجف، وهي أحداث، يعلم جيدا أن أسبابها حصلت كردة فعل نتيجة أحداث مماثلة، بل أسوأ،  حصلت في ملعبي أربيل وزاخو، فضلا عن اصراره على الانسحاب بالرغم من الزيارة التي قام بها أعضاء من الاتحاد العراقي الى أربيل لثنيه عن قرار الانسحاب!!.  

كل هذا وغيره، ليس مهما الآن، لكن أن يصف عبدالله مجيد وهو رئيس نادي أربيل، شخصية رياضية مرموقة مثل  فلاح حسن، النجم الدولي السابق، ورئيس نادي الزوراء، والنائب الثاني لرئيس اللجنة الأولمبية، بوصف شنيع، بل بتهمة شنيعة، حيث قال، إن فلاح حسن شخص طائفي، فهذا أمر لا يقبله المواطن الكردي قبل العربي والتركماني، ولا يقبله السني، قبل الشيعي، ولا يقبله المسيحي، ولا الصابئي، ولا الشبكي، ولا الأيزيدي، ولا حتى الملحد، إذ أن فلاح حسن مواطن عراقي نقي من أية شائبة عنصرية كانت أو طائفية، وأتحدى الدكتور عبدالله، وغيره من أن يكون فلاح حسن قد تحدث يوما في جلساته العامة والخاصة بلغة طائفية، أو عنصرية، فهو ابن العراق كله، من جنوبه وشماله، الى شرقه وغربه.  

نعرف جيدا، ومنذ سنوات طويلة، الأفكار التي يتبناها فلاح حسن، وهي أفكار وطنية ليست لها علاقة الا بحب العراق وشعبه بكافة قومياتهم وأديانهم، لذلك ندعو الدكتور عبدالله الى تقديم اعتذاره عن زلة اللسان التي وقع فيها، بل عن الاساءة البالغة بحق الانسان، فلاح حسن، قبل النجم الذي يحبه الجمهور العراقي من جميع مدنه وأقضيته الكبيرة والصغيرة. 

ندعوه الى تقديم الاعتذار، وهو أمر يؤكد فيه على أنه من الشخصيات المرموقة والمحترمة والطيبة، والاعتذار من شيمة الكبار.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

علي علي ... تفاصيل أكثر
حسين علي الحمداني ... تفاصيل أكثر
علي حسن الفواز ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي أنا على يقين بأن انتهاء مرحلة داعش لا تعني ان الساسة سيلتفتون الى تصحيح الأخطاء ومحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه، على العكس من ذلك ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عباس الصباغ ... تفاصيل أكثر
نــــوزاد حـــســــن ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ساطع راجي ... تفاصيل أكثر
د. حسين القاصد ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ســعــد العــبــيــدي ... تفاصيل أكثر
سلام مكي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ناصر عمران الموسوي ... تفاصيل أكثر
ناصر عمران الموسوي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر