شاعر عراقي يمتلك لوحة الوطن الصوفي

عدد القراءات : 278
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
شاعر عراقي يمتلك لوحة الوطن الصوفي

 د. إبراهيم خليل العلاف

 

منذ نهاية التسعينيات من القرن الماضي، وأنا اقرأ لشاعر شاب بدأ ينحت لنفسه طريقا مميزا في الساحة الشعرية والثقافية العراقية المعاصرة ودون أن يأخذ، آنذاك، حقه الكامل من اهتمام النقاد. ولربما السبب في ذلك هو طبيعة الأوضاع السياسية التي كانت سائدة في العراق والتي طغت على ما غيرها من أوضاع الأدب والفكر والثقافة. ويقينا أن ديوانه الأول الذي صدر سنة 1999 بعنوان: "رحلة بلا لون" قد اجتذب الأنظار إلى مولد مبدع جديد في حقل الشعر العراقي، لاسيما وأن صاحب هذا الديوان استطاع أن يضم حوله مجموعة أدبية عرفت في حينه بـ "جماعة قصيدة شعر" عام 2002.

ومما عزز اهتمامي بهذا الشاعر، الذي أتوقع أن يترك بصمة واضحة في جدران الأدب العراقي المعاصر، وفي الحركة الثقافية العراقية والعربية عموما، أنه تجرأ فأصدر ديوانه الأول وهو لما يزل طالبا في قسم اللغة العربية بكلية التربية – الجامعة المستنصرية. كما أنه لم يدخر وسعا في تقديم نفسه، فشارك في عدد من أنشطة مهرجانات الشعر التي كانت تقام في العراق ومنها – بطبيعة الأحوال – المربد الشهير. وقد انتمى إلى الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق، وأصبح عضوا فاعلا فيه. كما كان عضوا في الرابطة المركزية للشعراء الشباب في العراق. وكان ينشر جانبا من شعره في جريدة الجمهورية (البغدادية).

عارف حمود سالم الشياع الساعدي (وهذا هو اسمه الكامل) من مواليد بغداد سنة 1975 وأنهى دراسته الابتدائية والمتوسطة والإعدادية فيها، ثم دخل كلية التربية بالجامعة المستنصرية، ونال البكالوريوس. وهو الآن يحضر للحصول على الدكتوراه في الأدب الحديث، وقد سبق أن حصل على شهادة الماجستير من كلية التربية – جامعة بغداد عن رسالته الموسومة "شعر عدنان الصائغ: دراسة أسلوبية" والتي نوقشت في 7 سبتمبر/أيلول 2006 وكانت بإشراف الدكتور ستار عبدالله. ونالت درجة الامتياز.

ويقدم الساعدي في الوقت الحاضر، من خلال قناة الحرة الفضائية، برنامجا ثقافيا – سياسيا باسم "سيرة مبدع" يستضيف فيه مبدعين عراقيين بارزين في حقول الأدب والفن والشعر والرواية والنقد والاجتماع والسياسة، وتتم في البرنامج عملية كشف أسرار في حياة وسيرة المبدع وبأسلوب جميل ومفيد وسلس.

ووصف الساعدي من قبل عدد من المراقبين لهذا البرنامج وأداؤه فيه بأنه على جانب كبير من الكياسة والهدوء والأدب. وممن التقى بهم الروائي الراحل فؤاد التكرلي، والناقد فاضل ثامر، والشاعر موفق محمد، والشاعر حسين الشامي، والموسيقار كوكب حمزة، والمطرب سعدون جابر، والفنان سامي قفطان والناقد الموسيقي عادل الهاشمي.

في يناير/كانون الثاني 2009 وقع الشاعر عارف الساعدي نسخا من ديوانه الثاني "عمره الماء" في قاعة الوركاء بفندق الشيراتون ببغداد. وحضر حفل التوقيع عدد من الأدباء والشعراء والسياسيين والنقاد ومحبي الساعدي. وتميز الحفل – على حد وصف المحرر الثقافي لصحيفة "الصباح الجديد" بالحميمية "فالحميمية كانت حاضرة، لا في فقرات حفل الشيراتون الأخير، بل في تفاعل أصدقاء الساعدي مع الأجواء. وهذا عائد، كما أكد الكثيرون، إلى حميمية عارف نفسه، ففضلا عن كونه شاعرا ذا حضور مميز في المشهد الثقافي العراقي منذ نهاية التسعينيات، إلا أن عمله في الإعلام التلفزيوني وارتباط اسمه ببرامج استقطبت الكثير من المتابعين كان له أثر لا ينكر في ازدياد عدد المهتمين به.

يقول الشاعر والناقد علي الفواز: "إن الشاعر عارف الساعدي من الشعراء العراقيين الشباب الذين أوجدوا لأنفسهم موقعا في الساحة الشعرية العربية".

وديوان "عمره الماء" يقع في 120 صفحة من القطع المتوسط، وضم بين دفتيه قصائد متنوعة الموضوعات والأغراض وفق شكل القصيدة العمودية وقصيدة التفعيلة. وأثبت الساعدي بأنه من الأصوات الشعرية المميزة التي سجلت حضورا فاعلا في الوسط الثقافي العراقي المعاصر.

حصل الساعدي على العديد من الجوائز، منها الجائزة الأولى في مسابقة "المبدعون" للشعر في دبي عام 2000، وجائزة سعاد الصباح للشعر عام 2004.

كتب الناقد محمد ونان جاسم مقالة نقدية بعنوان "مقاربة دلالية للعلاقة بين الصوت والبصر في قصائد عارف الساعدي وقف فيها عند ديونه الجديد "عمره الماء". ووصل إلى النتائج الاتية :

1 ـ يمتلك الشاعر عارف الساعدي زمام الشعرية امتلاكاً مرهفاً وفي بعض قصائده خروج عن وثيقة بيان "قصيدة الشعر" نحو قصيدة "الشمس في بغداد تعني حضن أمي (فالقارئ سيرى تغريضاً بيّنا وروحاً سيابية).

2 ـ لم يهتم الشاعر بكيمياء القصيدة فحسب، بل اهتم ببنيتها من خلال إقامة علاقات محققة للشعرية.

3 ـ أكدت قصائد الشاعر على المنقذ الإنسان أو الذات.

4 ـ أغلب القصائد دارت في المنطقة محايدة بين قولين مختلفين هما: النص الشعري نص صوتي / النص الشعري نص بصري.

5 ـ أنموذج الخلق لم يكن نمطياً ولم يكن أسطورياً، بل أمر بين أمرين.

في مؤتمر حوار بغداد الثقافي الأول شارك الشاعر عارف الساعدي بقصيدة جميلة قال فيها:

روضتُ أسئلتي وجئتُ

وكسرتُ أصنامي وتبتُ

أحرقتُ نصفَ الليل

وانهدل الصباحُ وما طلعتُ

كما نال ديوان الشاعر اهتمام الناقد الدكتور باسم الاعسم، وقال في مقال نشره في جريدة الصباح 22 يوليو/تموز 2009 بعنوان "ما يرسمه الشاعر .. ما لم يقله الرسام" جاء فيه:

بامتزاج الماء الأزرق بالطين (الحرّي)، تتشكل البنية الرمزية التكوينية لقصائد الشاعر عارف الساعدي في سفره الشعري الموسوم بـ "عُمرُهُ الماء"، فتكتمل صورة المقاطع الشعرية، وتنهمر الكلمات والجمل المبللة بندى الشعر، صادمة أفق انتظار القارئ، بوصفها قصائد تشتغل على رؤيا التحديث في بناء النص الشعري الذي يتقاطع مع مألوفية القصيدة العمودية الساكنة على صعيد اللفظ والصورة والرؤية والحدث المصطفى، بحسب مهارة الشاعر الرسام الذي جعل المقاطع الشعرية تتراقص من فيض حلاوتها وإيقاعها المنتظم.

رسمت غيماً ولم أرسم له مطرا

لكنه كسّر اللوحات وانهمرا

وفزز الماء طيناً كان مختبئاً

في لوحتي ناظراً

في صمته المطرا

هكذا يرسم عارف الساعدي لوحات شعرية متناغمة الألوان، متنوعة الدلالات، متعددة الرؤى، متناسبة الأجزاء، تزينها لغة متأنقة، وألفاظ رشيقة رشاقة الشاعر المتوجس في خطواته المرتبكة باتجاه الوطن اللون والحلم.

عُمرُهُ الماء كلما جف فجر

سوف يأتي وعمره الرافدان

يا بقايا حضارتي

ونخيلي

أنت باق وماء غيرك فان

هكذا سوف أرتقى

وأغني بعد أن مر عمرهُ في الأغاني

وثمة عناصر محورية مثلت القطب الذي دارت حوله قصائد المجموعة وهي: الماء، الوطن، الاغتراب، فالماء كان بمثابة الكائن الحي (الإنسان) له عمره ولونه وتاريخه وذكرياته وفعله المؤثر، ولعل أرق ما في قصائد المجموعة الشعرية "عُمرُهُ الماء" هي رقة ألفاظها وتلقائية نسجها وجمالية صورها والحس الوطني الذي يكسوها.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عــلــي حــســن الفــواز ... تفاصيل أكثر
نــــوزاد حـــســــن ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
محمد شريف أبو ميسم ... تفاصيل أكثر
ســعــد العــبــيــدي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسين فوزي ... تفاصيل أكثر
د . قيس العزاوي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
نزار حيدر ... تفاصيل أكثر
محمد شريف أبو ميسم ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي حسن الفواز ... تفاصيل أكثر
حــمــزة مــصــطــفــى ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر