المنافقون الخضراويون ..!!

عدد القراءات : 404
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المنافقون الخضراويون ..!!

عدنان الفضلي

في مقال سابق نشر في جريدة الحقيقة، استشهدت بحديث نبوي يصف فيه آيات المنافق، وحددها بأنهم اذا حدّثوا كذبوا واذا وعدوا أخلفوا واذا ائتمنوا خانوا.. وأنا اريد أن أربط هذا الحديث ببعض ساستنا المنافقين الخضراويين، حيث ان كثيرين هم الذين وعدونا بالرفاهية وتحقيق الاماني، ورسموا لنا احلامنا المؤجلة منذ عقود على انها متحققة لاريب في ذلك، وان العراق يمضي باتجاه التطور الحقيقي الذي سيجعل من الانسان العراقي محسوداً بين اقرانه، بما فيهم سكان دول الخليج المترفة، لكن الذي حدث ان هؤلاء اخلفوا وعودهم، وتركونا نلعق جراحاتنا كل مرة لنستقبل جراحاً اخرى، حتى صرنا نحسد الذين يعيشون في جيبوتي والصومال وارتيريا على انهم يعيشون استقرارا اكثر منا، وينعمون ببعض الهدوء الذي فقدناه نحن بسبب التناحر السياسي المتسرمد في عراقنا الجديد.

*كثيرون هم الذين تحدثوا عن البناء الديمقراطي العراقي الجديد، والعزم على جعل العراق انموذجاً يحتذى به، وقبلة للباحثين عن الحرية الشخصية والعامة، وان الانسان العراقي سيكون بامكانه ابداء رأيه في متعلقات الوطن، دون ان ينتظر العسكر يقتادونه الى حيث لا يعلم الا الله، او ينتظر رصاصات مجهولة تستقر في رأسه، وتسجل الحادثة ضد مجهول، لكن الذين تحدثوا بهذا الخطاب كانوا اول المتنكرين له، وتوجهوا لقمع المتظاهرين، واغتيال الناشطين في مجال حقوق الانسان عبر كواتم الصوت، واسكات الاصوات الوطنية بشتى الوسائل. 

*كثيرون هم الذين اخبرونا انهم اتوا لخدمة العراق وشعبه، والحفاظ على ثروات هذا الوطن عبر مكافحة الفساد والمفسدين، وجعل تلك الثروات في خدمة الشعب، وحملها كأمانة تاريخية، وابعادها عن ايادي السراق واللصوص والانتهازيين والنفعيين، ممن لا همّ لهم سوى نهب تلك الثروات، بل ان البعض اكد لنا بما لايقبل الشك ان العراقيين مقبلون على نيل كافة حقوقهم التي هضمتها الحكومات والانظمة السابقة، وانهم وحدهم (المواطنون) سيتمتعون بتلك الحقوق والامتيازات، لكن الذي حصل ان هؤلاء الذين اخبرونا بذلك، كانوا أول من خانوا الامانة، وداسوا القيم والضمائر، وتكالبوا على نهب كل حقوق الشعب، في واحد من اقبح الوان الفساد الاداري والمالي في العالم. 

*في الحديث الشريف قال الرسول محمد «آية المنافق ثلاث، اذا حدّث كذب، واذا وعد أخلف، واذا ائتمن خان". فهل ينطبق هذا الحديث على اولئك الذين تحدثنا عنهم الآن؟ ام انهم يمتلكون استثناء، كونهم ينتمون لاحزاب معفاة من العمل لاجل العراق والعراقيين..!

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عــلــي حــســن الفــواز ... تفاصيل أكثر
نــــوزاد حـــســــن ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
محمد شريف أبو ميسم ... تفاصيل أكثر
ســعــد العــبــيــدي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسين فوزي ... تفاصيل أكثر
د . قيس العزاوي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
نزار حيدر ... تفاصيل أكثر
محمد شريف أبو ميسم ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي حسن الفواز ... تفاصيل أكثر
حــمــزة مــصــطــفــى ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر