أسئلة أمام الدولة الاتحادية؟

عدد القراءات : 697
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أسئلة أمام الدولة الاتحادية؟

علي حسن الفواز

عملية فرض القانون تعكس قوة الدولة الاتحادية وفاعلية مؤسساتها، مثلما تعكس أهمية النظر بواقعية الى المشكلات السياسية والأمنية، لأنّ غياب القانون الدولي، وتجاوز ماهو واقعي سيذهب بالأمور الى ما لا تُحمد عقباه، ويضع الجميع أمام تدخلات اقليمية ودولية. إنّ ما حدث في كردستان بعد السادس عشر من تشرين الاول يكشف عن حمق السياسات الفردية، وتجاوز ما تفترضه واقعية العملية السياسية من حقائق ومعطيات، ومن الركون الى أهمية أنْ يكون الدستور العراقي هو الفيصل في حسم وحلِّ الخلافات والمشكلات الراهنة بين القوى السياسية، والدعوة للتركيز على عمل جماعي ينشِد تعزيز المسار الديمقراطي، واستقرار العمل السياسي، بعيدا عن الحساسيات الطائفية والقومية والمناطقية، وفرضية الأمر الواقع، وبالاتجاه الذي يحفظ وحدة العراق من التقسيم والتشرذم، مثلما  يحمي السلم الأهلي للعراقيين، ويدعم خطوات الدولة الإتحادية ومؤسساتها نحو فرض الأمن، وتحرير ما تبقى من الأرض، فضلا عن العمل على سيطرتها على المناطق السيادية بدءا من المنافذ الحدودية والمطارات، وانتهاء بمصادر الطاقة الاتحادية، وهو مايعني تعزيز قوة الدولة ووجودها، ويجعلها أكثر قدرة على حماية ثروات العراقيين وأمنهم. إن وعي الدستور لايقلّ أهمية عن إرادة العمل به، فهذا الدستور- رغم الاعتراض على بعض فقراته- هو مصدر الحماية الوطنية وقوتها، وأنّ تفسير(البعض) لهذه الفقرات يعني  وضع الجميع امام مشكلات من الصعب السيطرة على تداعياتها، وهو ماحدث فعلا حين فسّر الأخوة في حكومة اقليم كردستان المادة الدستورية 140 على وفق تفسيرات فرضت الامر الواقع في المناطق المتنازع عليها، وصولا الى اجراء استفتاء حول انفصال الاقليم عن العراق.. قانونية النظام الاتحادي ودستوريته تتطلب جملة من الامور والمعالجات، فضلا عن ماتتطلبه من اجراءات قانونية ومواقف على مستوى تعزيز الجهد السياسي الاتحادي من جانب، وعلى مستوى فرض القانون والأمن على المناطق الاتحادية كافة، كستراتيجية دائمة من جانب آخر، وهو ما يعني اعادة النظر بكل التعقيدات التي كانت سببا في إحداث المشكلات في هذه المناطق، وفي اضعاف السلطة الاتحادية، وفي تشتت أيِّ جهدٍ للسيطرة على الثروات الوطنية، وصولا الى خلق حالات شاذة في هذه المنطقة أو تلك، لذا بات واضحا ضرورة تلازم العمل على مستوى اعادة هيبة الدولة الوطنية الاتحادية كما هو توصيفها الدستوري، وعلى مستوى الوعي بوجود هذه الدولة الجامعة للمكونات والهويات، واحسب أنّ ضرورة هذا الوعي باتت لازمة للجميع، وينبغي التعريف بها، ووضعها في سياقات عمل الحكومة والاقاليم والمحافظات، تأكيدا لفكرة الدولة المؤسساتية، وتعظيما لفكرة التعايش والتآخي بين المكونات المجتمعية داخل هذه الدولة. إنّ فقر وهشاشة الثقافة الإتحادية وضعف برامج العمل بها يتبدّى عبر ماحدث من مشكلات كبرى في سياق بناء الدولة العربية، وفي نزعات (البعض) لإضعاف الدولة ومؤسساتها، والذي تبدّى أيضا من خلال تمدد اقليم كردستان وتجاوزه على الجغرافيا، وعلى مصادر الثروة السيادية، ومن خلال الاصرار على إجراء استفتاء من جانب واحد باتجاه الانفصال عن الدولة الاتحادية رغم عدم وجود فقرة دستورية تسوّغ ذلك. طريقة تقديم مشهد تنّحي مسعود بارزاني من المسؤولية الرئاسية توحي بوجود اجراءات تعمل على تخفيف وقْع الأزمة التي يواجهها الاقليم، وأنّ الصورة الاعلامية التي رافقت جلسة البرلمان وقراءة رسالة بارزاني، وحتى نقل بعض الاحداث العنفية التي جرت بعد الجلسة لاتنفصل عن الرسالة السياسية والأمنية التي ارادت المؤسسة توصيلها، فهذه الصورة تؤكد من جانب رثاثة العملية الديمقراطية، مثلما تؤكد تغوّل العنفية في المجتمع الكوردستاني، والتي ستُنذِر بأعمال أكثر خطورة في التعبير عن فقدان السلطة وسوء ادارتها، وعن طبيعة الاوهام التي انكشفت أمام المواطن الكردي البسيط الذي كان يُصدّق الصورة المُتضخّمة عن مؤسسات السياسة والحكم والعسكرة في الإقليم، لكنه وجد نفسه أمام فقدان مريع للسيطرة على ادارة الاحداث التي جرت خلال الاستفتاء وبعده، وبعد ماجرى في 16 /10 من  معطيات تمخضت عن سيطرة الدولة الاتحادية على كركوك وعلى المنافذ الاتحادية وعلى مصادر مهمة من الثروة السيادية. لعبة الصورة تحولت الى لعبة مثيرة في السياسة، وفي تعرية خطابها، وفي تعرية خطاب القوة الموهوم، والذي يؤكد الحاجة مرة أخرى الى ضرورة وجود الدولة الاتحادية كضامن لاستمرار العملية السياسية، ولفكِّ الاشتباك بين السلطات، مثلما هي ضرورتها في تأمين النظام العام، بما فيه نظام الخدمات والرواتب وادارة الملفات الأمنية الداخلية والخارجية. ali_fwaaz@yahoo.com.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عــلــي حــســن الفــواز ... تفاصيل أكثر
نــــوزاد حـــســــن ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
محمد شريف أبو ميسم ... تفاصيل أكثر
ســعــد العــبــيــدي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسين فوزي ... تفاصيل أكثر
د . قيس العزاوي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
نزار حيدر ... تفاصيل أكثر
محمد شريف أبو ميسم ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي حسن الفواز ... تفاصيل أكثر
حــمــزة مــصــطــفــى ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر