الملحن بسام بولص : الاغنية الحديثة ماهي الا نكتة يتداولها الشارع خارج الوطن

عدد القراءات : 25099
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الملحن بسام بولص :  الاغنية الحديثة ماهي الا نكتة  يتداولها الشارع خارج الوطن

بدأ مشواره الفني كعازف أورغ، عزف لكبار مطربي العراق في فترة تسعينيات القرن الماضي ،من خلال تلك التجربة اصبح له حضور راسخ وطموح، يبحث عن التجديد في مسيرته، يحرص دائما ان يترك له بصمة واضحة حتى اصبح ملحنا في مجال اللحن الغنائي، متأثرا بالملحن الكبير الراحل طالب القرة غولي والذي يعده أستاذه الأول . غادر الوطن الى المنفى حيث استقر في استراليا، اذ يقيم وما زال فيها ومستمرا بنشاطه الفني الدؤوب، فهو يدير الآن مدرسة فنية في مدينة ملبورن/ أستراليا، ويدرس فيها تعليم أصول الغناء الشرقي، وتعليم المقامات الشرقية الأصيلة .لتسليط الضوء على بداية مشواره الفني وماذا عن رؤيته لواقع الاغنية العراقية اليوم. كان لنا معه هذا الحوار:

حوار / كاظم السيد علي 

 

 * بسام بولس.. اين هو الان عن المشهد الغنائي ؟ 

-انا حاليا في اطار واحد وهو اطار استراليا و فناني استراليا و اذاعات استراليا و صحف استراليا، واقصد في ذلك الفن في هذه الحدود.  أبرز نشاطاتي الآن هي مدرستي الموسيقية هنا في ملبورن - أستراليا لتعليم العزف على آلة الأورغ وتعليم أصول الغناء الشرقي، وتعليم المقامات الشرقية.

*وكم عدد طلاب تلك  المدرسة  ؟ 

 -  150 طالبا تقريبا . 

  * مثلك الاعلى واستاذك الاول  ؟

-مثلي الاعلى في التلحين على مستوى العراق هو الكبير المرحوم الاستاذ طالب القرة غولي و على  المستوى العربي بليغ حمدي.

 * لو عدنا للبداية ..كيف كانت ؟ 

-بداية المشوار، كان مع الفرق الموسيقية حيث  ان المطرب همه الاول هو الفن و ليس المادة، فلذلك انتعشت الفرق الموسيقية انذاك، حيث كانت تنافس ارقى  المطربين  و من ثم جاء زمن المطرب فتحولت للعزف مع مطربين و عمالقة الغناء اليوم، ولو استطيع ذكر كل الاسماء لذكرتها و لكن استحالة بالطبع ذكرهم جميعا لأني عملت مع حوالي 80% او 90% من مطربي العراق ايام التسعينيات واذكر لك على سبيل المثال كاظم الساهر  و رياض احمد  و حميد منصور  و مهند محسن  و صلاح عبد الغفور  و مي و وحيد  و سعدي الحلي  و علاء سعد  و نمير عبد الحسين ..... الخ.

  * طيب .. وكيف ترى حال الاغنية العراقية الان ؟ 

-حال الاغنية العراقية اليوم هو في ادنى مستوياتها و لا يمكن ان تتدنى الاغنية العراقية والعربية اسوأ مما هي عليه الان فالأغنية العراقية اليوم محتكرة من قبل عدد من الاسماء المعروفة للجميع بحيث يتم  في اليوم الواحد، تلحين  50 او 60 او 70 اغنية و تصوير 20 و 30 و 40 اغنية و انتاج و اخراج 20 و 30 اغنية و عرض المئات من الاغاني على شاشاتهم المريضة بمرض السرطان الغنائي، لان كل اغنياتهم هي (دم و تك و دم و تك) يستطيع ابن الشارع تلحين هكذا الحان واي شخص يستطيع  تصوير وتلحين هكذا اعمال و و و و الخ ، (وربي لا يديمها ان شاء الله) لان حال الاغنية العراقية اصبح اضحوكة للعالم كله.. ياللأسف.

 * كيف يتعامل بسام بولص مع لحن  النص الغنائي ؟

-اولا و اخيرا، يجب ان يكون النص ذا معنى راق وكلاما ترفع له القبعة  و ان يكون المطرب على مستوى هذا العمل و يستحقه كلاما ولحنا.

* من من الاصوات التي تثيرك والى من تميل ؟

-الاصوات الراقية كثيرة و الاصوات الجميلة اكثر، فصوت مهند محسن الاقرب الى قلبي ليس لانه صديق بل لكونه فنانا يملك حسا كبيرا لكن للأسف، فان اعماله قليلة اتوقع، لسبب ما وصلت اليه الاغنية العراقية اليوم.

  * ابرز الاغاني التي تعتز بها ورسمت لك علامة بارزة في مشوارك اللحني ؟

-اغنية " نسيانج صعب"  للفنان عصام وسوف من كلمات الشاعر احمد الياسري.

 * من يستوقفك من ملحني اليوم في العراق   ؟

-الاول وبدون منافس هو كاظم الساهر.

 *  هل هناك نص غنائي قديم وحديث كما يدعي ملحنو اليوم، ماذا تقول بهذا الصدد  ؟

-بالطبع، هناك نص حديث و نص قديم فالحديث  " ول ول ولة بل بل بلة - صديقي باگ محفصتي  -  جدك اتزوج بيبيتك و ابوك اتزوج امك " هذا هو النص الحديث للموجة الجديدة ، و اما القديم فأنا و انت والعالم كله يعرفه ولا يحتاج للعرض.

   * ماذا  بجعبة بسام بولس من لحن ؟

-لدي عمل فني كبير يشارك فيه خيرة فناني استراليا لحب العراق من كلمات الشاعر الكبير خضير هادي ومن اخراج الفنان بشار اوشانا و الفنان انور فنجان وشارك فيه الفنان اسماعيل فاضل والفنان جيمي اوديشو الفنان رائد عادل والفنان الفنان عصام وسوف والفنان مالك البابلي و الفنانة سهى غريب و الفنان ايمن زاخولي والفنان همي لازار و توزيع الفنان ادمون لازار و المكس والماستر الفنان منعم كريم.

 * في أي عمل غنائي  كانت الانطلاقة الحقيقية لشهرتك كملحن  ؟

- في اغنية"  لوليت" و اغنية "ما ناسيج " للمطرب عصام وسوف  . 

 *  كيف وجدت الجمهور خارج الوطن ( أي الجالية العربية خاصة )، وكيف يتعامل مع الكلمة  واللحن العراقي ؟

-الجمهور العراقي هنا لا يستمع للحديث اطلاقا بل يستمع للأغنية الثمانينية و  التسعينية، واما الاغنية الحديثة فماهي الا نكتة يتداولها الشارع خارج الوطن وللأسف.

   *قبل ان نختم حوارنا .. ماهي تصوراتك للنهوض بواقع الاغنية العراقية ؟ 

الاغنية العراقية ستنهض اذا ما كانت هناك نقابة فنانين حقيقية تفحص النص الغنائي و اللحن و تختبر المطربين و المخرجين و و و و الخ و ليس ان تعمل لاجل المادة و كل من هب و دب اصبح يصور و يعرض و يدفع و الحرامية يعرضون اعمالا مضحكة و رديئة لابعد المستويات، و لو كانت هناك نقابة حقيقية و لجنة فحص النصوص ، كما كانت في ايام الاستاذ المرحوم طالب القرة غولي، لارتقت الاغنية بكل تأكيد و سيتم ذلك عاجلا او اجلا لان الغلط لابد ان ينكشف و يجب ان  ينتهي  ، كلمتي  الاخيرة اقولها،  الف شكر و تقدير لك استاذ كاظم السيد علي، لأنك تتابع الفنانين وهم في اقصى الكرة الارضية وهذا دليل على انك تتابع عملك بكل رقي و اخلاق عالية ، فلولا الاعلام لما كان هناك ثقافة و وعي و نهوض .

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عــلــي حــســن الفــواز ... تفاصيل أكثر
نــــوزاد حـــســــن ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
محمد شريف أبو ميسم ... تفاصيل أكثر
ســعــد العــبــيــدي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسين فوزي ... تفاصيل أكثر
د . قيس العزاوي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
نزار حيدر ... تفاصيل أكثر
محمد شريف أبو ميسم ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي حسن الفواز ... تفاصيل أكثر
حــمــزة مــصــطــفــى ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر