العبادي واردوغان يؤكدان على محاربة أية جهة تحمل السلاح خارج الدستور

عدد القراءات : 416
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
العبادي واردوغان يؤكدان على محاربة أية جهة تحمل السلاح خارج الدستور

       الحقيقة - خاص

أكدر رئيس الوزراء  حيدر العبادي، خلال لقائه بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن محاربة الإرهاب جزء أساسي من سياسة بغداد، داعيا الرئيس التركي إلى التعاون لمواجهته.

كما اعتبر العبادي، الذي قام بزيارة إلى أنقرة، امس الأربعاء، أن أي جهة تحمل السلاح خارج الدستور تعد خارجة عن القانون، ويجب مواجهتها.

واستقبل الرئيس التركي، رئيس الوزراء العراقي في أنقرة،  حيث عقدا اجتماعا ثنائيا ،وتوجها بعده لترؤس جلسة المباحثات المشتركة بحضور أعضاء الوفدين .

وأكد الرئيس التركي استعداد بلاده لإنشاء سد مشترك لمعالجة نقص المياه, مشيراً إلى دعمه لخطوات الحكومة العراقية في شمال البلاد.

وذكر بيان لمكتب العبادي أن “رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي التقى في أنقرة, , رئيس الجمهورية التركية وعقدا اجتماعا ثنائيا، وتوجها بعده لترؤس جلسة المباحثات المشتركة بحضور اعضاء الوفدين”.

وأشار أردوغان بحسب البيان, إلى “استعداد بلاده لإنشاء سد مشترك لمعالجة نقص المياه ، وان الاتراك حريصون على عدم الحاق الضرر باخوتهم العراقيين”، معرباً عن “قلقه الشديد من تواجد منظمة pkk والمنظمات الارهابية الاخرى في كردستان لكونها تشكل خطرا مشتركا على البلدين الجارين”.

ودعا الرئيس التركي, إلى “التعاون لمواجهة الخطر الذي تسببه هذه المنظمات الإرهابية”

وأوضح, “نحن سعداء بانتصاركم على داعش والتخلص من تبعاته السيئة وبسط الاستقرار ومستعدون للمساعدة في جهود دعم عودة النازحين في المناطق المحررة وإعادة البناء والاستثمار في المجالات كافة”.

وأكد أردوغان, “رغبة بلاده في توسيع العلاقات العراقية التركية ودعمه لخطوات الحكومة العراقية في مواجهة تداعيات الاستفتاء وتوحيد البلاد وفرض سلطة الدولة بقواتها وارادتها الوطنية”، لافتاً إلى “التعامل المباشر مع الحكومة العراقية”.

وطالب بـ”تفعيل مجلس التعاون الستراتيجي بين البلدين وتوسيع العلاقات العراقية التركية ورفع التبادل التجاري”.

وأفاد مكتب رئيس الوزراء ، أنه جرى استعراض شامل للعلاقات بين البلدين وسبل تعزيز التعاون وتبادل المصالح بما يخدم الشعبين والبلدين، وفي مقدمتها مواجهة الإرهاب وقضايا المياه والنفط والطاقة والمنافذ الحدودية والتبادل التجاري والتعاون الثقافي والسياحي .

كما تطرق الطرفان إلى أزمة الاستفتاء في كردستان العراق، وقال العبادي: "لقد كان هناك مشروع لتفكيك المنطقة وليس العراق فقط عندما أرادوا إقامة حدود دولة بالدم، ونحن رغم كل ذلك لم نقاتل شعبنا الكردي وأوامرنا مشددة بعدم المواجهة".

في السياق ذاته استقبل رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، الاربعاء، رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، بمراسيم رسمية في انقرة.

وذكر بيان لمكتب العبادي، انه "جرى في القصر الحكومي التركي بانقرة  الاربعاء مراسيم استقبال رسمي لرئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، من قبل رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، وبحضور اعضاء الوفدين، حيث عزف السلامان الجمهوريان العراقي والتركي ثم القى سيادته التحية لحرس الشرف، وبعد انتهاء مراسيم الاستقبال الرسمي عقد العبادي اجتماعا ثنائيا مغلقا مع نظيره التركي".

واشار البيان الى ان "الوزراء اعضاء الوفد الرسمي عقدوا اجتماعات ثنائية مع نظرائهم في الجانب التركي حول الملفات ذات العلاقة باختصاص كل وزارة".

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عــلــي حــســن الفــواز ... تفاصيل أكثر
نــــوزاد حـــســــن ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
محمد شريف أبو ميسم ... تفاصيل أكثر
ســعــد العــبــيــدي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسين فوزي ... تفاصيل أكثر
د . قيس العزاوي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
طارق الحارس ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
نزار حيدر ... تفاصيل أكثر
محمد شريف أبو ميسم ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
علي حسن الفواز ... تفاصيل أكثر
حــمــزة مــصــطــفــى ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر