خصام الساسة

عدد القراءات : 278
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
خصام الساسة

عدنان الفضلي

يحكى أن رجلاً  كان متزوجاً من امرأة لاتجيد الطبخ، وكان لا يستطيع ان يؤنبها لانها طيبة القلب وليس فيها سلبيات سوى عدم اجادة الطبخ، وفي يوم من الأيام ذهب الرجل الى مكتب للخط العربي، وطلب منه ان يخط له عبارة (رَحمَ اللهُ امرأً عملَ عملاً ، فأتقنه) على لوحة صغيرة، وبعد ان اكتملت اللوحة أخذها الرجل وعلقها في مطبخ بيته، وخرج من المنزل وحين عاد مساء وجد ان اللوحة غير موجودة في المطبخ، فبحث عنها فوجدها معلقة في غرفة النوم وفوق السرير تحديداً.

لاداعي لان أشرح لكم مغزى ما فعلته الزوجة فاللبيب بالاشارة يفهم، لكني اسرد هذه الحكاية وانا اسمع وأقرأ تصريحاً لأحد النواب يتهم الاعلام العراقي وبالاطلاق بعدم المهنية والتعاطي مع السلبيات فقط، وردد هذا السياسي المتحذلق، الحديث النبوي (رَحمَ اللهُ امرأً عملَ عملاً ، فأتقنه)، وهو ينصح المؤسسات الاعلامية بان تتقن عملها، وعليه وددت ان انقل هذه العبارة لأعلقها على واجهة مبنى البرلمان، فالعبارة او الحديث النبوي يحتاجونه هم أكثر من الاعلاميين، كون الاخيرين وان كانت لهم بعض السلبيات، لكن ايجابياتهم تفوقها بفارق كبير، عكس البرلمانيين الذين لم نحصل منهم سوى السلبيات والتخبط، بدليل بقاء العراق ممزقاً، ويعيش شعبه الفقر والاضطهاد والعنف، رغم مرور اكثر من (13) عاماً على سقوط النظام البعثي ومجيء هؤلاء الذين يهبوننا الموت والقتل والتهجير والجوع والفاقة.

هذا البرلماني ورغم انه من الأعضاء الدائمين في البرلمان، لم نسمع به يوماً يدافع عن حقوق المواطنين، او ينتصر للحق، ويطالب باستعادة العراق الحقيقي، او على الأقل نسمع منه تفسيراً لما يحدث في العراق، فهو ضمن مؤسسة من المفترض انها تراقب كل ما يحدث سواء أكان ايجابياً ام سلبياً! وان لم يستطع، كان عليه وهو شيء باستطاعته فعله، وذلك بأن يكرمنا بسكوته، والمكوث في بيته الزجاجي بدلاً من رمي الحجارة على الاعلاميين.

نعم ايها البرلماني المزمن، كان عليك ان تقتدي بذلك الشعار، وتطبقه في عملك، الذي وللأسف ان سبب عدم اتقانك له، انت ومن شابهك، هو من جرنا الى منطقة الخراب والدمار الذي تعيشه الارض العراقية برمتها، وبسببكم انتم، صار العراق ممزقاً نتيجة عراككم المستمر على السلطة وفسادك الذي أزكم انوف الجميع.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

علي علي ... تفاصيل أكثر
حسين علي الحمداني ... تفاصيل أكثر
علي حسن الفواز ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي أنا على يقين بأن انتهاء مرحلة داعش لا تعني ان الساسة سيلتفتون الى تصحيح الأخطاء ومحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه، على العكس من ذلك ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عباس الصباغ ... تفاصيل أكثر
نــــوزاد حـــســــن ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ساطع راجي ... تفاصيل أكثر
د. حسين القاصد ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ســعــد العــبــيــدي ... تفاصيل أكثر
سلام مكي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ناصر عمران الموسوي ... تفاصيل أكثر
ناصر عمران الموسوي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر