الفنان حيدر محسن : مازالت متشبثاً بجماليات الفن والحياة وأغني وارسم للحرية والسلام

عدد القراءات : 7675
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الفنان حيدر محسن :  مازالت متشبثاً بجماليات الفن والحياة وأغني وارسم للحرية والسلام

حيدر محسن ، فنان سومري عذب ، متعدد المواهب، حاصل على شهادة البكالوريوس من كلية الفنون الجميلة - جامعة بغداد فرع الرسم لعام ١٩٩٣/ ١٩٩٢ ، شق طريقه في اكثر من مجال، وله اعمال تشكيلية وغنائية فتجربته الشخصية في المقام العراقي اسهمت كثيرا في بلورة شخصيته الغنائية، فغنى ولحن الكثير ، غادر الوطن الى الاردن ثم سورية، حيث استقر في مملكة الدنمارك، يقيم ويعمل تشكيليا وملحنا ومطربا فيها حالياً ،اليوم التقيته فكان لي معه هذا الحوار :

حوار / كاظم السيد علي 

 

*اين تجد نفسك كفنان في التشكيل، في المسرح ام الغناء ام الموسيقى ؟ 

-اهتمامي منذ الطفولة بمجال الفن المتنوع ...الغناء والموسيقى والمسرح والرسم . وجدت نفسي في الغناء والموسيقى وتعلمت بالفطرة والاستماع الى كبار المطربين  من الأجيال السابقة، كنت في طفولتي اصنع آلة موسيقية من مواد بسيطة  تشبه العود وأعزف عليها نغمات سهلة يخلقها الاحساس الفطري التعبيري وتجسدها ضربات الوتر فكانت توحي لي برنينها وموسيقاها كأنها لون بنفسجي مع سحابة مبللة بالمطر .

*وكيف كبر الحلم والطموح مع تلك المواهب؟ 

-كان التأثر واضحاً بأعلام الملحنين محمد جواد أموري ،طالب القره غولي ، أغاني الجيل السبعيني  .عشت حوادث العراق منذ تأميم النفط حتى الحرب العراقية – الايرانية  وما تلاها من حقبة مدمرة . متواجد معها رغم تمسكي بدراستي واجتهادي في سبيل الوصول الى هدفي وهو الصعود الى قمة الهرم المعرفي والفني  والحصول على مقعد في كلية الفنون الجميلة ...قبلت في قسم التربية الفنية ...واستثمرت وقتي بالبحث والدراسة اللونية، كانت لوحاتي فرحة ملونة رسمت العديد من الموضوعات والتخطيطات بالفحم  والكرافيك.

*لوعدنا لمشوارك الغنائي في أي برنامج كانت الانطلاقة ؟ 

- في برنامج على (ضفاف التراث )الذي كان يعده ويقدمه الاستاذ يحيى ادريس.

*وماذا قدم حيدر فيه ؟

-  اديت فيه  ابوذية وأغنية تراثية هي ( اللوجن)  سجلتها في تلفزيون العراق آنذاك . 

*وبعد ذلك ؟

-في عام ١٩٩٠انتميت الى بيت المقام العراقي  في بغداد وعززت ثقافتي الغنائية والموسيقية بالاستماع الى قارئ المقام محمد القبانچي ويوسف عمر ،اضافة الى دورات تمرين العزف  على العود ، اذ اسهمت من خلال هذا البيت في العديد من المهرجانات الفنية التي كانت تقام في  قاعة الشعب وقاعة الرباط ونادي المندائيين في الزوراء فضلا عن المهرجانات  الأسبوعية في المتحف البغدادي.

*ومتى غادرت الوطن الى منفاك ؟

- بعد إكمال خدمة العلم  لم افكر في الوظيفة لأسباب سياسية واقتصادية...لذا قررت السفر . وكانت محطتي الاولى الاْردن. 

*وماذا شكلت في حياتك تلك المحطة ؟ 

- في عمان،  شكلت فرقة غنائية مع مجموعة من الشباب العرب وكان لهذه الفرقة الغنائية دور كبير في احياء المناسبات والمشاركة في المهرجانات العربية .بعدها  انتقلت الى سورية ومن ثم محطتي الاخيرة الدنمارك .

*وماذا عن اسهاماتك الغنائية ؟    

- بعد استقراري في المملكة الدنماركية، كانت لي مشاركات في احتفاليات الجالية العراقية في المناسبات الرسمية ونشاطات كثيرة في المقهى الثقافي في كوبنهاغن والسفارة العراقية وحضوري  الى مؤسسة  ننار في السويد  .

*لماذا لم نر لك اغاني بصوتك ؟

-لا ، بالعكس، غنيت لملحنين كبار مثل الملحن طارق الشبلي بأغنية عاطفية بعنوان (المبتلى)   

وللملحن طالب غالي بعنوان( اسم الله عليك ) وهي اغنية وطنية ، وتم تسجيل الأغنية وبثها في الفضائية العراقية ،اضافة الى ان لي على مواقع التواصل الاجتماعي  منشورات يومية مجسده بالعزف والغناء ومسجلة صورة وصوتا، وكانت صفحة الفيس بوك نشيطة جدا، فمن خلالها تعرفت على العديد من الشعراء وحصلت على الكثير من النصوص الجميلة التي كانت محفزاً واعياً لتشغيل ذائقتي اللحنية  ،فسجلت العديد من الاغاني وتم نشرها على اليوتيوب .

*شعراؤك المفضلون ؟ 

-كل شاعر له مميزات تختلف عن الاخر  ...بالأسلوب والمفردة  ،وانا ابحث عن النص الاصيل ،فتعاملت مع العديد من الشعراء  والنصوص الغنائية المختلفة ، من خلال التواصل الاجتماعي امثال  حسين القصير ، كريم الجنديل ، توفيق الصگبان ، علي تكليف ، كاظم الوحيد ، كاظم السيد علي ، كاظم الزهيري ، رياض النعماني ، طاهر سلمان حكمت السعداوي ، مهند محسن ، مسلم الطعّان ، ماجد ال عيسى ، جبار كامل العامري ، كرار كامل العامري ، علي الشيال ،علي الشاعر ، يحيى رمضان حمادي ،عزيز عبد الجبار ، نائل الشمري ، نضال الشبيبي ،ماجد الحلاوي ،عبد الله الشاعر ، الشاعرة نور علي ،الشاعرة التونسية ليلى مقدامس ، محمد چلاب .

*اين تجد نفسك.. في اللحن ام الغناء ؟ 

- اجد نفسي في الغناء، ولكن لي بصمتي الخاصة في اللحن المتأثر بالغناء الميلودي، لحنت اكثر من 200 نص غنائي كلها أديتها بصوتي  .

*طيب ..وهل سمعك ملحنونا الرواد وماذا قالوا عنك ؟ 

-حين سمعوني من خلال مقاطع  صوتية كنت أبثها على اليوتيوب والفيس بوك مثل أغنية رديت  ..وحيل أسحن گليبي ..ومجموعة من أغاني طالب القره غولي ، اعجبوا بأسلوبي التفاعلي وتعاملي مع ثيمة الكلمة بإحساس واع للمعنى .اعجبوا بصوتي وبطريقة ادائي للأغنية السبعينية، واثنوا على الحاني وبشهادة  الفنانين الكبار مثل  كوكب حمزه  و مفيد الناصح  و فاروق هلال و طارق الشبلي و طالب غالي وذياب خليل وعباس ضاري. 

* هل توضح لنا سبب هبوط الاغنية اليوم عن الاغنية السبعينية   ؟ 

- يعود هذا لانحسار الجمهور وعزوفه عن سماع الاغاني الا ماندر وانتشار  ظاهرة  الاهازيج ، حالياً في ظل هذه الظروف المتغيرة  كل ذلك احدث تراجعاً في المشهد الغنائي .

 *واخيرا.. ماذا يحلم حيدر محسن   ؟ 

-مازالت متشبثاً بجماليات الفن والحياة وأدون حروفي وألواني على نغمات أوتار عودي 

اعزف وأغني وارسم للحرية والسلام .

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

كتاب الحقيقة

عدنان الفضلي ... تفاصيل أكثر
محمود السعد ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
كريم النوري ... تفاصيل أكثر
قاسم حسون الدراجي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
ناظم محمد العبيدي ... تفاصيل أكثر
ساطع راجي ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
د. حسين القاصد ... تفاصيل أكثر
عبدالامير المجر ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
حسين علي الحمداني ... تفاصيل أكثر
علي حسن الفواز ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عدنان الفضلي أنا على يقين بأن انتهاء مرحلة داعش لا تعني ان الساسة سيلتفتون الى تصحيح الأخطاء ومحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه، على العكس من ذلك ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر
عباس الصباغ ... تفاصيل أكثر
نــــوزاد حـــســــن ... تفاصيل أكثر
علي علي ... تفاصيل أكثر